الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

سيدة البيت الملعون

بقلم : عبير شعبان - تونس

أكثر النساء شرّا وإجراما عبر التاريخ

تجمع سكان " نيو أورلينز " أمام منزل " لالوري " منادين بالقصاص , كان بعضهم يصرخ راغباً باقتلاع فروة رأس " دولفين لالوري " ، فيما حمل آخرون الحبال  لمحاولة شنقها أمام مدخل المنزل ، لكنّ السيدة " لالوري " لم تعر هؤلاء الحشود أي اهتمام وهي تخرج مسرعة من بيتها بكل ثقة في النفس و بأناقتها المعتادة لتركب عربتها الفاخرة التي تجرها الخيول وتمضي دون أن تلقي نظرة خلفها على تلك الوجوه الغاضبة ، كان همها الوحيد هو الوصول إلى خليج " سان جون " حيث كانت بانتظارها سفينة حملتها إلى نيويورك ومنها إلى باريس ، فيما صبّت الجماهير الحانقة جم سخطها على كل جزءٍ من البيت فلم تسلم سوى الجدران ، قبل أن تفرقهم الشرطة وتتولى بنفسها إخراج عشرات الجثث من تحت أنقاض هذا " البيت الملعون " ، وحتى نفهم أكثر ما حدث يوم العاشر من أبريل عام 1834 دعونا نسرد قصتنا من البداية ولنبدأ بالتعرّف على بطلتها: دولفين ماكارتي لالوري .

امرأة وثلاث رجال

ماري دولفين ( Marie Delphine )
ولدت ماري دولفين عام 1775 من أب يدعى " لويس شوفالي دوماكارتي " الذي كان ضابطاً رفيع المستوى في الجيش ، و أم تدعى " ماري جيان ليرابل " ،  كانت السادسة بين إخوتها و كانت عائلتها تنتمي إلى علية القوم بمدينة " نيو أورليانز " ، إذ أن ثروتهم كانت تأتي من عدة أعمال أهمها الاستثمار في حقول القطن و قصب السكر ، بالإضافة إلى ملكيتهم للبنوك وتجارتهم للعبيد ، و في عمر الخامسة والعشرين تزوجت دولفين من " دون رامون ديلوباز " وهو القنصل العام لإسبانيا بلويزيانا ، و كانت كل من فرنسا وأسبانيا في تلك الفترة تتنازعان على ملكية أراضي " لويزيانا " بما فيها " نيو أورلينز " وهي أراض شاسعة تضم اليوم أكثر من خمسة عشر ولاية أمريكية ، لينتهي المطاف ببيعها من قبل " نابوليون بونابرت " إلى الولايات المتحدة عام 1803 بمبلغ يناهز 68 مليون فرنك ، فكان من الطبيعي أن تتكون علاقات اجتماعية بين الساكنين الذين ينحدرون من أصول فرنسية و إسبانية لذلك تم الزواج " بكاتدرائية سانت لويس " القريبة من بيتهم ، لكن هذا الزواج لم يستمر سوى أربعة أعوام إذ تعرض دون رامون للنفي إلى كوبا من قبل الملك إثر اتهامه بالخيانة، عند ذلك حزمت دولفين حقائبها و اتجهت إلى إسبانيا ملتمسة الرحمة و إعادة الاعتبار لزوجها مستغلة حسنها و مكانتها الاجتماعية المرموقة ، إلاّ أنّ دون رامون لم تكتب له الحياة  ليرى أرض بلاده ثانية أو يرى ابنته " بوركيتا " حيث توفي بهافانا لسبب غير معروف في عام 1804 وهكذا عادت دولفين إلى أمريكا لتواصل حياتها كأرملة شابة .

صورة القصر من بطاقة بريدية
لم تبق دولفين ماكارتي أرملة لمدة طويلة ؛ فلم تكد ابنتها تبلغ الرابعة من العمر حتى قررت الزواج من جديد ، هذه المرة وقع خيارها على " جون بلانك " وهو محام معروف و تاجر ذو سمعة جيدة خاصةً في مجال تجارة الرقيق ، بعد الزواج مباشرة اشترى جون منزلاً فخماً بشارع " رويال " وهو حي راقٍ موجود بالساحة الفرنسية في مدينة " نيو أورلينز " ، أثمر هذا الزواج عن أربعة أطفال وهم (ماري لويس، ماري لور، ماري جيان و بيار بولي) إلا أنه انتهى هو الآخر بموت جون عام 1816 لأسباب غامضة أيضاً ، و للمرة الثانية وجدت دولفين نفسها أرملة و بقيت على ذلك الحال لما يقارب العقد من الزمن . بعدها قررت دولفين , التي تخطت عتبة الخمسين أن تتزوج للمرة الثالثة ، و كان زوجها الجديد " ليونارد نيكولاس لالوري " الذي يصغرها بعشرين سنة قد هاجر من فرنسا بحثاً عن فرص أفضل كطبيب بنيو أورلينز ،  و قد حصل التعارف بينهما حين بدأ في علاج إحدى بناتها من زوجها الثاني والتي كانت تعاني من تشوهات على مستوى العمود الفقري ، ومع أن العلاج لم يكن بذلك النفع  للفتاة إلا أن العلاقة نشأت بين دولفين وليونارد ، ولأن الأخير لم يكن يخطط في البداية لأن تكون علاقة جدية فقد سافر إلى فرنسا لكن شقيقه أقنعه بأهمية الزواج من دولفين ماكارتي لما تملكه من ثروة ونفوذ فعاد ثانية إلى نيو أورلينز ، في ذلك الوقت كان قد تزوج البعض من أبناء دولفين زيجات رفيعات المستوى ، و لم يشاركها حياتها الجديدة سوى اثنتين من بناتها ، و مع بداية عام 1831 بَنَتْ دولفين ماكارتي التي باتت تعرف الآن باسم ( مادام لالوري ) (  Madame Lalaurie ) فيلا فاخرة ذات ثلاث طوابق وإطلالة جميلة بالحي الفرنسي .


السيدة الأولى


الفودو : نوع من أنواع السحر الأسود حيث
يتم استخدام الدمى فيه لإلحاق الضرر بالضحية
بسرعة أصبح الزوجين من أبرز الوجوه الاجتماعية بنيو أورلينز وكانت مادام لالوري تتفنن في تنظيم الحفلات التي يطغى فيها الإسراف والبذخ إلى درجة كبيرة تجعل منها الحدث الأبرز في المدينة , فكان أغلب المدعوين من رجال الاقتصاد والسياسة وأهم الشخصيات نفوذا داخل المجتمع ، وكثيرا ما كان يقع المديح والثناء على سيدة البيت والتي اعتبرها الكثيرون امرأة ساحرة وذكية إضافة إلى نعومتها وجاذبيتها الشديدة ، وفي نفس الفترة تلك تعرفت مادام لالوري على ماري لافو ( Marie Laveau ) المعروفة بممارستها للسحر والملقبة بملكة الفودو ( السحر الأسود ) ، وكانت ماري تعمل آنذاك مصففة شعر فتم التعارف بينهما صدفة حين كانت هذه الأخيرة تتردد على منزل لالوري لتصفف شعر دولفين ، ثم تطورت الصداقة بين السيدتين لتكشف ماري لافو بعضا من أسرار الفودو لصديقتها الجديدة والتي أبدت فضولا شديدا للخوض فيه ، ولأن امتلاك العبيد كان يعتبر رمزا للثراء والجاه فإن الزوجين لالوري امتلكا عددا لا بأس به من الخدم ذوي البشرة السوداء للقيام بشتى الأعمال داخل المنزل وخارجه ، وغالبا ما تكون أعمالا شاقة ومرهقة ، رغم أن العبيد في ذلك الوقت كان لهم الحق في التمتع بيوم راحة أسبوعية إلا أن آل لالوري لم يكونوا ممن يؤمن بإعطاء أية حقوق للرقيق ، بل الأكثر من ذلك أن بعض الزائرين كانوا يلاحظون الهُزال الشديد والتعب على ملامح الخدم ، فانتشرت التعليقات والأقاويل حول سوء معاملة السيدة لالوري لخدمها ، لكنها كانت مجرد أقاويل بهدف السخرية من دولفين فمن يهتم بالحالة الصحية لهؤلاء العبيد؟ فقد كانوا آنذاك ببساطة أقل شأناً من الحيوانات ( وعذرا على التشبيه ) .

كانت التعليمات بلويزيانا آنذاك تقضي بمنع العبيد من ممارسة أية ديانة خلافا للكاثوليكية أو ممارسة أية تجارة دون الموافقة الكتابية من " مالكيهم "  ، كان يمنع عليهم أيضا القيام بأي تجمع حتى ولو كان في حفل زفاف أو حمل أي نوع من السلاح حتى ولو كانت عصا ، ومن يخالف ذلك يتعرض للجلد ويحرم للأبد من الحق في شراء حريته ، كما كانت هذه التعليمات تمنع البيض من الزواج أو الاختلاط أو حتى السكن بجوار هؤلاء العبيد ومن يخالف ذلك يجبر على دفع غرامة مالية ،  فكان أي عبد يتجرأ على ترك سيده يتعرض لعقوبة الموت ، كما يتم تفتيش غرفهم كل أسبوعين والبحث بين أغراضهم عن أي نوع من الأسلحة أو المسروقات ، بالإضافة إلى ذلك فهم لا يعملون بمقابل مادي ولا يتمتعون بأي نوع من التعليم و يمنع عليهم كذلك ارتداء ثياب خلافا لملابس العبيد والمتمثلة في قميص بلا أكمام وسروال من القطن للرجال ، و فستان طويل وفضفاض مع غطاء للرأس بالنسبة للنساء ، وكانت هذه التعليمات تنفذ بحذافيرها في الولايات الجنوبية من أمريكا والمرتكزة في اقتصادها على الفلاحة ، إذ كانت معاملة العبيد سيئة جدا مقارنة بالولايات الشمالية حيث تخف حدتها بعض الشيء وهو الأمر الذي تسبب لاحقا في اندلاع الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب عام 1861.


الوحش الناعم


كانت سيدة القصر تعامل العبيد بقسوة
خلافا للصورة الناصعة التي كانت تروجها دولفين لالوري عن نفسها وعن حياتها فإن الواقع كان مغايرا تماماً لما يراه الناس ، إذ أن سيدة البيت لم تكن تعيش حياة زوجية سعيدة بل كثيرا ما يشهد المقربون منها شجارات بينها وبين زوجها الذي كان يترك لها البيت ببساطة لتبقى هي في حالة هستيريّة تصرخ وتشتم وتحطم كل ما يعترضها ، أما في ما يخص العلاقة بينها وبين عبيدها فالظاهر كان عكس الحقيقة ، حيث أنها كانت تبدو إنسانية في تعاملها مع الخدم ، تبتسم في وجوههم دائماً حتى أنها أعتقت منهم اثنين ، أحدهم كان يدعى " جون لويس " والآخر " دوفنس " ،  من جانبهم كان العبيد في منزلها شديدي الحذر والدقة لمن يراهم , فهم دائمي الخشية من نظرات "سيدتهم" حتى أنهم كانوا يقفزون خوفا ويرتجفون لمجرد سماع صوتها ، كان أمرا مثيرا للريبة حتى لزوارها , وبتزايد الشكوك حول سوء تعامل دولفين مع العبيد أرسلت السلطات المحلية أحد المراقبين لمعاينة وضعيتهم في فيلا لالوري ، ويبدو أنه الآخر سحرته جاذبيها ولباقتها فكان تقريره إيجابيا في حقها.

لم تكن للعبيد أية حقوق آنذاك
ورغم كل المحاولات لتلميع صورتها ، إلا أن الأقاويل حول تصرفات دولفين لم تتوقف ، فقيل أنها كانت تربط إحدى الخادمات ، وهي سيدة عجوز، في فرن المطبخ ، وقيل كذلك أنها أصيبت بحالة من الجنون جعلتها غير قادرة على التحكم في ردات فعلها حتى أنها انهالت ذات مرة بالضرب على ابنتيها حين رأتهما تطعمان بعضا من العبيد الجياع ، فيما رأتها إحدى الجارات وهي تركض حاملة سوطا فوق سطح المنزل خلف خادمة صغيرة تبلغ الحادية عشرة من عمرها و تدعى " لِياَ " ، و كان السبب هو أن هذه الخادمة آلمتها بينما كانت تمشّط لها شعرها عن غير قصد. وحين أرادت الفرار من بطش سيدتها لم تجد أمامها غير الدرج إلا أن دولفين ازدادت غضبا وتبعتها إلى السطح فلم تجد هذه المسكينة حلاّ سوى الوقوف على حافة الهاوية لتسقط ميتة من الطابق الثالث وسط ساحة المنزل ، ومع حلول الظلام تم دفن الجثة بشكل سريٍّ داخل حفرة تحت شجرة السَروِ ، و مرة أخرى قامت السلطات بإرسال أحد المراقبين للبحث في قضية موت الخادمة وأمام شهادة الجارة تم الحكم على دولفين بإعتاق تسعة من الرقيق ودفع مبلغ قيمته 300 دولار ، لكن هذه الأخيرة أصرّت على براءتها و كان الاهتمام المُنصبُّ حول حياتها ومدى اهتمامها بالخدم يزيد من تعكير صفوها و يزيد في توترها ، انتهى التحقيق حول موت الخادمة لِياَ بعدم توجيه أي اتهام ل(مدام لالوري) و تم إدراج ما قامت به ضمن حقوقها المدنية و حريتها في التعامل مع ممتلكاتها الخاصة !! كما استطاعت بمساعدة بعض من معارفها أن تعيد شراء العبيد الذين أجبرت على إعتاقهم ، و بمجرد عودتهم إلى فيلا لالوري بدأت أسوأ كوابيسهم تتحقق ؛ فدولفين كانت عاقدة العزم على جعلهم يدفعون الثمن أكثر من ذي قبل ، وبطريقة ما شعرت بأنهم كانوا السبب وراء هذه الإهانة العلنيّة التي لحقتها.


الحريق


بعد تبرئة دولفين لالوري ، شعُرَ العبيد بالغُبن و الضغينة اتجاهها إذ أحسّوا بأن الخادمة ليَّا ماتت عبثا وبلا جدوى ، هذا الضغينة كانت أشد وطأة لدى إحدى الخادمات العاملات في المطبخ والتي قررت أن تضع حدا نهائيا لهذا العذاب ، كان ذلك في صباح يوم الخميس الموافق للعاشر من أبريل عام 1834 حين ارتفعت ألسنة اللهب في أرجاء فيلا لالوري وطالت أساس الطابق الأرضي الذي احترق بشكل شبه كليٍّ ، و بقدوم رجال المطافئ طلبت منهم نفس الخادمة أن ينقذوا " العبيد المساكين " الموجودين في العليّة ، و فيما هرع من في الجوار لمد يد العون لمادام لالوري و لبقية العاملين والمقيمين في الفيلا ، كانت هذه الأخيرة تركض في كل اتجاه طالبة مساعدتها في إنقاذ تحفها وأثاثها وغيرها من ممتلكاتها الثمينة ، حتى أنها رفضت أن تدلهم على مكان وجود الباب السري بالطابق العلوي حيث تعالت صرخات النجدة هناك ، و استمر البحث عن مصدر الصوت بعض الوقت لينتهي بوجود باب حديدي مخفي بشكل محكم ، الشهادات التي تم الإدلاء بها بعد إخراج جثث الضحايا كانت تعود لثلاثة من الإطفائيين الذين تولوا عملية الإنقاذ في العليّة ، وهي نفس الشهادات التي تناقلتها بعض الصحف في ذلك الوقت مثل صحيفة ( The New Orleans Bee ) حيث وصفوا ما رأوهُ قائلين :

كانت تعذب العبيد في غرفة سرية !!
" من الصعب أن نجد المفردات التي تعبر عن بشاعة ما رأيناه في ذلك المكان المظلم ، لم نستطع الدخول في البداية فحاولنا عدة مرات أن نكسر الباب الحديدي إلى أن نجحنا بعد جهد كبير ، الدخان والظلام كانا يغمران تلك المساحة الصغيرة المليئة برجال ونساء وأطفال من السود ، كان بعضهم ميتا وكان البعض الآخر شبه ميّتٍ ولكن أغلبهم كانوا مقيدين من أيديهم وأرجلهم بسلاسل حديدية إلى الأعمدة والجدران ، فيما أجبر آخرون على الجلوس وهم عراة فوق سهامٍ خشبية ، عددٌ منهم ربطوا أحياء مع بعض الجثث المتعفنة داخل أقفاص , و البعض الآخر شُدّ وثاقهم فوق طاولات مخصصة للعمليات الجراحية ،  وقد بدا وكأنهم خضعوا لتجارب طبية جنونية , لعلهم بقوا لأشهر عديدة في ذلك المكان وهم يذوقون ويلات العذاب و الفظائع من قبل أناس مهووسين ، فحين عاينا الجثث رأينا بعض العيون وقد أخرجت من محاجرها وبعض الألسن والأنوف التي قطعت ، كما تم تشويه أعضائهم التناسليّة التي انتزعت من أماكنها ثم أعيد تثبيتها مرة أخرى ، بعض الضحايا تم خياطة أفواههم و عيونهم وتم قطع آذانهم ، و آخرون انتزعت عظامهم ثم و تم إعادتها بشكل ملتوي ومتشابك ، فيما ثقبت جماجمهم ووجدت بداخلها ملاعق من النحاس ، وأغلب الظن أن جل الفظائع قد حصلت لهؤلاء العبيد وهم لا يزالون أحياء "

لم تكد تمضي ساعات على انتشار خبر هذه الفاجعة حتّى عمّ الاضطراب والصخب أرجاء المدينة و تجمّع أكثر من ألفي شخص ساخط وثائر أمام فيلا لالوري ، كان طلبهم الوحيد هو الانتقام من دولفين لالوري ، دولفين بدورها كانت تعرف أنه لا خلاص لها من براثنهم سوى بالهرب ، لذلك حملت بعضا من القطع الذهبية وفرت إلى حيث كان يرسو قاربها حيث قضت ليلتها هناك وهي مختبئة في حجرة القيادة لتبحر مع أولى خيوط الفجر .

وجهتها في السفر بقيت محل جدل ، فالبعض أكد رحيلها إلى فرنسا لتلحق بعائلتها وتموت بعد ذلك أثناء رحلة للصيد ، فيما يعتقد آخرون أن مادام لالوري لم تغادر أبدا ولاية لويزيانة بل عاشت تحت اسم مستعار ، حتى أنها استعادت بعضا من ثروتها ومن جبروتها السابق ، والجدير بالذكر أن إحدى الراهبات وتدعى " أوجين باكس " وجدت عام 1924 شاهد قبر في مقبرة سان لويس بنيو أورلينز وقد كتب عليه " هذا الضريح يعود إلى السيدة لالوري التي ولدت باسم ماري دولفين ماكارتي وتوفيت في باريس في السابع من ديسمبر عام 1842 " ، لكن بعض الوثائق التي وجدت بالأرشيف الفرنسي كشفت أن دولفين لالوري توفيت عام 1849, أما مصير زوجها ليوناردو لالوري فقد بَقِيَ غامضا هو الآخر .

ما بعد رحيل السيدة

لأكثر من سنتين بعد رحيل دولفين بقيت فيلا لالوري مجرد خراب قبل أن يشريها أحد الأثرياء الذي أنفق ثروة لا بأس بها لإعادة ترميمها ، لكنه و رغم المدة الطويلة التي قضاها في التهيئة ، لم يُقم داخل الفيلا سوى ثلاثة أشهر ثم غادرها نهائيا ، ليتم بيعها عدة مرات أخرى دون أن يستقر فيها أيًّا كان ، فكثرت الأقاويل حول وجود أشباح داخلها و بقيت مهجورة لأكثر من عقد من الزمن ، ثم أعيد استغلالها بعد نهاية الحرب الأهلية كمدرسة للفتيات ، وبعدها كمدرسة للموسيقى والرقص خاصة بالأثرياء .

يقال أن أشباح العبيد لا تزال في القصر
و في نهاية القرن التاسع عشر شهدت الولايات المتحدة وفود آلاف من المهاجرين على غرار بعض الإيطاليين الذين اتخذوا من نيو أورلينز مستقرا لهم ؛ فقاموا بابتياع المنازل القديمة والمتداعية وحولوها إلى شقق سكنية عصرية ، و كانت فيلا لالوري إحدى هذه المنازل التي شملتها التحسينات , و لكن حالها لم يكن أفضل مما مضى فجميع من سكنوها واجهوا بدورهم حوادث غريبة ومشاهدات مرعبة ، فمثلا تعرّض أحد الساكنين إلى هجوم مباغت وهو يصعد السلالم من قبل أحد الرجال السود ، والذي ظهر فجأة عاريا ومقيدا بالسلاسل ليختفي بنفس السرعة التي ظهر بها ، وآخرون كانوا هدفا لإحدى الأشباح الغاضبة التي كانت تطاردهم حاملة سوطها ، فيما كان الأطفال يلحظون وجود حيوانات ميتة ومقطوعة الرؤوس في أماكن عدة من المنزل ويلمحون جثث أشخاص ملفوفة داخل أكفان ، كما شاهدت إحدى المقيمات في الفيلا ذات مرة سيدة أنيقة وجميلة كانت متكئة على طرف السرير فيما بدا وكأنها بصدد إرضاع ابنها, فأغمي عليها من الصدمة ، كان من الصعب الحفاظ على مالك واحد لهذا البيت فتعدد المالكون له و اختلفت استعمالاته من إصلاحية لتأهيل الأطفال المنحرفين إلى مجلس كنسي ثم إلى حانة ليتحول في أواسط القرن العشرين إلى معرض للأثاث الفاخر الذي ما لبث صاحبه إلا أن عانى من تخريب وتدمير لرأس ماله فغادر هو الآخر ، بعدها اشتراها شخص يدعى راسل أولبرايت وحولها إلى عشرين شقة سكنية نافيا وجود أي آثار للأشباح ، لينتهي المطاف بهذا المنزل - الذي لقب ذات يوم بأعلى منازل الحي الفرنسي -  ضمن أملاك الممثل نيكولاس كايدج ( Nicolas Cage ) الذي اشتراه عام 2007 بمبلغ يناهز الأربعة ملايين دولار والذي صرح في إحدى المناسبات أنه لم يمضِ أية ليلة داخل البيت لشعوره بالوحشة والرهبة منه ، بل أنه لم يتناول فيه سوى وجبة غداء واحدة ليتخلص منه بدوره بمبلغ أقل مما اشتراه .


ختاما


رغم بشاعة ما قيل حولها تبقى فيلا لالوري إحدى أهم المعالم المرعبة التي أسالت حبر الأدباء وأثارت فضول المبدعين وصناع السينما بهوليود ، فاستوحوا منها أفلام عديدة مثل فيلم ( The St. Francisville Experiment  )وسلسلة ( American Horror Story ) ، كما صوّرت مادام لالوري بطلة في كثير من ألعاب الفيديو وقصص ما قبل النوم ، وسواء كانت القصص التي نسجت حولها صحيحة أم لا فإن دولفين لالوري تحولت إلى شخصية من الفولكلور الأمريكي وطبعت في أذهان الكثيرين كإحدى أكثر النساء شرّا وإجراما عبر التاريخ .

مصادر :

Delphine LaLaurie - Wikipedia
Delphine LaLaurie | Murderpedia


تاريخ النشر : 2016-04-24

شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر