تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

إيلين ورنوس .. سفاحة الطريق السريع

بقلم : حسين سالم عبشل - اليمن
husseinsalem900@gmail.com

أشتهرت بأنتقادها الشديد للمجمتع والطبيعة البشرية

وقفت أمام القاضي و قالت بكل ثقة :  " الغضب المخيف يكمن تحت كل شيء فعلته ، يجب أن أعدم لأنك إذا أطلقت سراحي من السجن سأقوم بتلك الفعلة مرة أخرى" .

خلال الفترة من ديسمبر 1989م حتى سبتمبر 1990م وجدت الشرطة جثث و سيارات مهجورة على الطريق السريع شمال و وسط ولاية فلوريدا ، كانوا ضحايا لسفاحة تترصدهم كما تترصد العنكبوت ضحيتها لتوقعها في شباكها ، كانت تقف بجانب الطريق متزينة بملابسها الأنيقة و شعرها الأشقر و عيونها البنية الساحرة ، حتى إذا وقف سائق السيارة و اتفق معها على ممارسة الجنس مقابل المال أخذته إلى خلف أشجار الغابة و أطلقت عليه النار من مسدسها ثم رمت بجثته و هربت بسيارته ، و بعد مدة من الزمن وجدت الشرطة جثته مرمية بالغابة و سيارته مركونة بضواحي المدينة   .

من هي إيلين ورنوس ?

إيلين في طفولتها ..

ولدت في 1956/2/29م  بمدينة ( روشستر ) الواقعة بولاية ( ميتشغان ) الأمريكية ، أمها " ديانا ورنوس " كانت بعمر الخامسة عشر عندما تزوجت " ليو ديل بيتمن " في عام 1954 ،  و في أقل من سنتين و قبل شهرين من ولادة " إيلين " تطلّق الزوجان من بعضهما ،  هجرت " ديانا ورنوس " ابنتها في يناير عام 1960م و كان عمرها 4 سنين و تم نقلها هي و أخوها الأكبر " كيث " إلى منزل جديها " لوري و بريتا ورنوس "  اللذان تبنياهما في 1960 .

إيلين لم تعرف حنان الأبوين ؛ لأن أمها هجرتها و والدها كان مصاب " بالشيزوفرانيا *" و " السكوباتية *" ، اتهم بجرائم جنسية ضد الأطفال و انتحر شانقاً نفسه بالزنزانة عام 1969م .. حياتها مع جديها لم تكن جيدة حيث أنهم عاملوها معاملة سيئة ؛ لأنها تذكرهم بابنتهم المشاغبة التي هربت من المنزل ، و اعتقادهم أنها سوف تصبح مثل أمها ، و نتيجة لتلك الظروف قامت إيلين بعلاقاتٍ جنسيةٍ في المدرسة من أجل الطعام و المخدرات و هي بسن الحادية عشر ، و أيضاً كانت على علاقة جنسية مع أخوها " كيث " ، هذه العلاقات توسعت حيث كان جدها يجبرها على التعري أمامه ، و أن تقوم بخلع ملابسها ، فكان يضربها و يعتدي عليها جنسياً عندما يكون ثملاً ، و ما زاد الطين بلة اغتصابها من قبل أصدقاء جدها  فأصبحت حامل بسن الرابعة عشر سنة و ذلك في عام 1970م ، اضطرت أن تلد  في منزل ولادة النساء غير المتزوجات و تركت طفلها للتبني هناك ، ثم تم طردها من المدرسة و تفاقمت مشاكلها بعد وفاة جدتها ، و بعد سنة طردها جدها من المنزل  فبدأت تعمل " كمومس " تمارس الجنس من أجل المال ، و تورطت في مشاكل كثيرة مع الشرطة ..

في شبابها مع عشيقها العجوز ..

في عام 1974 اعتقلت في مدينة ( جيفرسون ) في ولاية ( كولورادو ) بتهمة القيادة تحت تأثير المخدرات و إطلاق النار من السيارة ، و في عام 1976م انتقلت للعيش في ولاية ( فلوريدا ) حيث قابلت " لويس جراتز فيل " و هو رجلٌ عجوز في أواسط السبعينيات يملك نادي لليخوت ، لكنها لم تبقى معه سوى شهر واحد بسبب شجارها معه  ، ضربته بعصاه على رأسه و هربت إلى بلدتها في ولاية (ميتشغان ) حيث اعتقلت بسبب إزعاج السكينة العامة ..

في عام 1976 مات أخوها كيث بسبب سرطان الحنجرة و حصلت إيلين على مبلغ 10 آلاف دولار كبوليصة تأمين على حياته ، و تطلقت من زوجها العجوز في نفس العام ،  اشترت سيارة و انتقلت للعيش في ولاية فلوريدا مرة أخرى بمدينة ( دايتون بيش ) عام 1986م حيث تعرفت على فتاه مثلية تدعى " تايرا مور " ، عاشت معها لمده أربعة سنوات و كانت أسعد سنوات حياتها رغم أنها افتعلت كثيراً من المشاكل مع الشرطة و اعتقلت عدة مرات بتهمة السطو المسلح على المتاجر و تزوير شيك لأحد البنوك   .

جثث الطريق السريع

محقق الشرطة يعرض صورة لأحد ضحايا إيلين ..

بشكل غريب و متكرر وجدت الشرطة جثث لضحايا من الرجال مقتولين على الطريق السريع و بين الغابات وسط و شمال ولاية ( فلوريدا ) من ديسمبر 1989م إلى سبتمبر 1990م  .. الضحايا هم كالتالي :

1-  " ريتشارد مالوري " 51 عاماً ، مالك متجر لبيع الأدوات الكهربائية و الإلكترونية ، في 1989/12/1م  وجدت سيارته مركونة على جانب الطريق ، و في 13 ديسمبر وجدت جثته بالغابة القريبة من الطريق مصاب بعدة طلقات منها طلقتان في الرئة اليسرى تسببت بمقتله .

احد ضحاياها وهو مرمي عاريا في الغابة

2 - "  ديفيد سبيرز " 43 عاماً ، متعاقد يزرع الحدائق ، وجدت جثته بتاريخ 1990/5/1م ، كان عارٍ تماماً ما عدى قبعة بيسبول كان يضعها على رأسه ، و كانت الجثة مصابة بست طلقات بالصدر و البطن من مسدس عيار 22 ملم .

3 -  " تشارلز كارسدون " 40 عاماً ، عمل في مسابقة رعاه الأبقار ، وجدت جثته في 1990/5/6م  ، مصاب بتسع طلقات في الجزاء الأسفل من الصدر و الأعلى من البطن .

4 - "  تروي بوريس " 50 عاماً ، يعمل بائع سجق ، تم الإبلاغ عن فقدانه بتاريخ 1990/7/31م  ، و تم العثور على جثته في 1990/8/4م وكانت متحللة بشكل كبير و مصابة بطلقتي رصاص .

5 -  " تشارلز ديك هامفريس " 56 عاماً ، عقيد متقاعد في سلاح الجو الأمريكي ، عثروا على جثته في 1990/9/12م ، و كان مرتدياً ثيابه كاملة و مصاب بست طلقات بالرأس و الجسد .

6 -  " والتر جينو أنتونيو " 62 عاماً ، وجدوا جثته في 1990/11/19م ، و كانت جثته شبة عارية بالغابة و مصاب بأربع طلقات في الرأس .

مطاردة و اعتقال السفاحة

تصطاد ضحاياها من على جانب الطريق لينتهي بهم الامر مقتولين في الغابة

بيتر سيمز - 65 عاماً - سافر في شهر مايو 1990م من فلوريدا إلى نيوجيرسي ، لم يتم العثور عليه و لكن الشرطة وجدت سيارته بتاريخ 1990/7/4م ، شهود عيان أبلغوا الشرطة أنهم شاهدوا " إيلين ورنوس " و "  تايرا مور " و هما ينزلنا من سيارة الضحية ، كما وجدت الشرطة بصمات يد " إيلين " على مقبض باب السيارة الأمامي ، كما وجدوا بعض الأغراض للضحايا في متاجر بيع و شراء المواد المستعملة و عليها بصمات " إيلين ورنوس " ، لكنها كانت تستعمل بطاقات هوية مزورة منها : اسم عمتها " لوري جودي " و " سوزان بلافك " و " كامي مارش " ،  تنقلت بهذه الأسماء بين ثلاث ولايات و هي ( كلورادو ) و (ميتشغان ) و ( فلوريدا ) ، و تسببت في إرباك و تأخير تحقيقات الشرطة ، لكنهم  توصلوا أن كل هذه الأسماء وهمية و تقود لنفس المتهمة و هي " إيلين ورنوس" .

تايرا مور

اعتقلت الشرطة " إيلين ورنوس " في 1991/1/9م  في احد البارات حيث كانت تشرب الخمر ، و لكنهم لم يخبروها أنهم كشفوها بل وجهوا لها تهم انتحال شخصية و تزوير ، و خلال أيام اعتقلوا عشيقتها " تايرا مور " التي اعترفت على " إيلين " بكل شيء ، بل إنها دلتهم على الأماكن التي أخفت فيها " إيلين " السلاح المستعمل بالجرائم - مسدس عيار 22 ملم-  ، و الأغراض المسروقة من الضحايا ، لذلك تم اعتبارها شاهدة في القضية ، و في تاريخ 1991/1/16م اعترفت " إيلين " بعد التحقيق معها أنها قتلت " ريتشارد مالوري " لكنها قالت أنها كانت تدافع عن نفسها لأنه حاول اغتصابها ، و الغريب بالأمر أن الشرطة عندما فتحت سجل القتيل وجدت أن له سجلاً حافلاً بمحاولات الاغتصاب و التحرش ، و بعد فترة طويلة اعترفت بقتلها الضحايا الستة الآخرين ، أيضاً لنفس السبب لأنهم حاولوا اغتصابها .

محاكمة السفاحة

خلال محاكمتها كانت تسب وتشتم الجميع .. اردات ان تحصل على الاعدام

أثناء محاكمتها في فلوريدا أصرت " إيلين ورنوس " أنها كانت تدافع عن نفسها ضد من حاولوا اغتصابها ، حتى إنها صرخت بوجه القاضي و قالت : أنا بريئة ، سلبتم عمري و سوف أنتقم .

و في تاريخ 1992/1/27م تمت إدانتها بقتل " ريتشرد مالوري " , وخلال فترة محاكمتها الطويلة كانت تدعي أن حراس السجن تحرشوا بها و عاملوها معاملة سيئة حتى أنهم كانوا يبصقون في الطعام المقدم لها ، طبعاً قالت هذا الكلام دون إثبات أو دليل ، و بعدة مدة طويلة من المحاكمات اعترفت " إيلين ورنوس " أنها قتلت ضحاياها السبعة مع سبق الإصرار و الترصد بغرض السرقة و أنها تفضل حكم الإعدام ، و رفضت دفاع المحاميين عنها ،  بهذا حكمت المحكمة عليها بالإعدام بالحقنة القاتلة في تاريخ 1992/1/31م ، فانضمت إلى قائمة المنتظرين لتنفيذ حكم الإعدام .

تعرضت للكثير من التشرد والنبذ والأذى والاغتصاب منذ طفولتها ..

قضية إيلين ورنوس اشتهرت لأنها أول سفاحة أمريكية بالعصر الحديث ، إضافة إلى تعاطف البعض معها بسبب الحياة التعيسة التي عاشتها ، و قد ظهرت في عدة برامج تلفزيونية منها برنامج ( اوبرا وينفري ) الشهير ، كما تم عمل فلم اسمه الوحش Monster عام 1993م الذي عرض في مهرجان نيويورك و الذي مثلت فيه دور البطولة الممثلة الأمريكية " تشارليز ثيرون " و حصلت على جائزة الأوسكار   .

إعدام السفاحة

الممثلة تشارليز ثيرون أدت دور إيلين في فيلم سينمائي

في يوم الأربعاء بتاريخ 2002/10/9م وفي الساعة السابعة صباحاً دخل رجال الشرطة زنزانة " إيلين ورنوس " و أعطوها وجبتها الأخيرة ، و هي عبارة عن كوب من القهوة مع وجبة " كنتاكي " ، ثم بعدها اقتادوها إلى غرفة الإعدام حيث ذهبت معهم و كانت هادئة جداً و قالت آخر كلماتها : ( فقط أريد أن أقول بأني أبحر مع الصخرة لكني سأعود كيوم الاستقلال في 6 يونيو ، حتماً سأعود ) .

 و تم تقييدها إلى السرير و غرز يديها بحقنتين وريديتين ، ثم فتحت الستارة ليشاهدها أهل الضحايا و الصحفيين و القضاة  ، كانت تحرك رأسها و عينيها بطريقة مضحكة و تستهزئ بهم ، بدأت عملية الإعدام الساعة 9:32 و انتهت الساعة 9:47 و أغمضت عيني " إيلين ورنوس " إلى الأبد ..

حتى آخر لحظة لم تبد ندما على ما فعلت وقالت بأنها مستعدة لقتل المزيد ..

 بعد وفاتها تم إحراق جثتها و تسليم رمادها إلى صديق طفولتها " داون بوتكينس " الذي أخذ الرماد و نثره على أشجار غابة (ميتشغان ) - حسب وصيتها - حيث عاشت   .

كيف يتم الإعدام بالحقنة القاتلة  

الاعدام بالحقنة القاتلة

يتم ربط المجرم فوق سرير خاص بحيث لا يتحرك جسمه إلا رأسه فقط ، ثم يتم تركيب قسطرتين وريديتين ، تستعمل واحدة و الأخرى فقط للاحتياط في حال اختلت الأولى ، ثم يتم تثبيت مجسات لقياس ضربات القلب للتأكد من وفاه المجرم ،  لاحقاً ثم يتم حقن المجرم بالسم و يموت خلال 7-11 دقيقة ، و يتكون السم من ثلاث مكونات يتم تقدير كميتها بحسب حجم جسم المجرم و يتم حقنها بالترتيب كالتالي   :

1 -  صوديوم البينتوثال الذي يسبب الشلل و فقدان الوعي خلال 45 ثانية   .

2 -  كلوريد البوتاسيوم الذي يتسبب في توقف القلب خلال 30 ثانية و هي مؤلمة جداً .

3 -  بروميد البانكورونيوم الذي يسبب شلل الرئتين و توقف التنفس و تكون الحقنة الأخيرة للتأكد من وفاه المجرم .

في الختام

-   إن من يعيش حياة مثل حياة بطلة قصتنا  لن يصبح طبيباً أو مهندساً أو معلماً ، بل سيصبح مجرماً بالتأكيد .
-   لقد لاحظت أن جميع ضحاياها هم تقريباً من كبار السن و هذا يدل أنها أصبحت عندها عقدة نفسية بسبب جدها و أصدقائه .
-   قالت في آخر حياتها : سوف أعود .. أعتقد أن شبحها سوف يعود ليسكن أجساد أطفال ظلمتهم الأسرة و المجتمع ليكبروا و يصبحوا مجرمين و قتلة و سفاحين .
- هل تعتقد عزيزي القارئ أن " إيلين ورنوس " مجرمة أم ضحية ؟

هوامش :

الشيزوفرانيا : مرض انفصام الشخصية.
السكوباتية : شخصية معتلة نفسياً تتلذذ بإيذاء من حولها

المصادر :

- Aileen Carol WUORNOS - Murderpedia
- Aileen Wuornos
- Aileen Wuornos Biography
- Lethal injection

تاريخ النشر 20 /06 /2016

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق