تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
مقالات من نفس القسم
أحدث مواضيع النقاش
تجارب الرعب والغرائب
تجارب من واقع الحياة
اختبارات عقلية

أساطير و قصص تراثية مرعبة من اليمن

بقلم : حسين سالم عبشل - اليمن
للتواصل : husseinsalem900@gmail.com

 بعضاً من الأساطير التي حكاها الأجداد في اليمن

 لا تخلو الشعوب حول العالم من الأساطير و الخرافات ، فمنهم من يرسخ تلك الأساطير لخدمة معتقده ديني ، و منهم من يستعملها كقصص تقتل الملل و تضيع الوقت ، و على اختلاف استعمالها إلا أنها تكاد تكون عنصراً مهماً عند البعض ، و جزءاً لا يتجزأ من حياتهم اليومية ..

اليمن أرض الحضارات لا تخلو من بعض الأساطير أيضاً ، و بعضها قد يصعب تصديقه حقاً ، إلا أننا لا نستطيع إنكار أن بعض تلك الأساطير - و مهما بلغت صعوبة تصديقها -  لها جذور حقيقية بالفعل ، سأتناول في هذا المقال بعضاً من الأساطير التي حكاها الأجداد في اليمن  و تناقلتها الأجيال على مر العصور ، و هذه الأساطير لا تزال حاضرة عند البعض .. لنتعرف على بعضها ..         

 

أسطورة أم الصبيان  :

 

لها فم مليء بالأنياب الكبيرة الحادة

لكل بلاد أوصاف و أسماء مختلفة عن أم الصبيان ، لهذا أكتفي بما وصفها لنا الأجداد اليمنيين : هي إناث من عفاريت الجن المعمرة حيث يقال أن أعمارها طويلة جدا ، و لها أسماء كثيرة منها أم الصروم و الخايسة و الصفاعة .. لها جسم امرأة لكنها ضخمة الجسد و لها ثديين طويلين يتدليان إلى الأرض ، لهذا ترفعهما و تضعهما خلف ظهرها ، و شعر أشعث متشعب مثل أشواك الشجر اليابس ، و لها أعين كبيرة حمراء مفزعة ، و لها فم مليء بالأنياب الكبيرة الحادة ، و سُميت أم الصبيان لأنها تكره الأطفال و تصيبهم بالأمراض خصوصاً الذين يخرجون من بيوتهم مع غروب الشمس ، كما أنها تسبب سقوط الجنين للمرأة الحامل حيث يخرج الجنين ميتاً - رغم أنه مكتمل النمو - مع علامة زرقاء بشكل كف صغيرة على جسده ، و هذا يدل على أنها هي من أسقطته ، الغريب في الموضوع أن هناك أسطورة يابانية تصفها بنفس الوصف الذي سبق مما يدل على انتشار سمعتها في أرجاء الأرض .

 

قصة أم الصبيان مع الشجاع حسن

 

أسطورة أم الصبيان حقيقة أم خيال ؟

حسن شاب يمني في مقتبل العمر يعيش في قبيلته التي تتنقل في الصحراء من وقت لآخر بحثاً عن الماء و المرعى لأغنامهم و إبلهم ، و مع اشتداد الحر و القحط و قلة المرعى اضطرت القبيلة أن تخيم في منطقة قريبة من منطقة جبلية أشيع في الماضي أنها مسكن لأم الصبيان ، و في ليلة مقمرة و بينما كان شباب القبيلة يتسامرون  الحكايات المرعبة سخر منهم حسن و أخبرهم أنها محض خرافات ، فتحدوه أن يذهب بشاة صغيرة و يذبحها خلف الجبل ثم يعود باللحم دون أن يخسر أي قطعة منه ، قبل حسن التحدي و حمل الشاة على ظهره ثم انطلق للجبل يحمل ثلاثة مشاعل من النار في يده ، و عندما وصل خلف الجبل غرس المشاعل الثلاث في الأرض و أنزل من على ظهره الشاة و بدأ بذبحها ثم سلخ جلدها و قطع لحمها ، و عندما حمل اللحم في كيس و أراد المغادرة شاهد عيوناً حمراء تحاصره و هي تقدح بالشرر و ما هي إلا لحظات حتى انقضت عليه تهاجمه فعرف أنهن من أم الصبيان و حاول دفعهن بالمشاعل التي معه لكن دون جدوى ، و بينما هو يصارعهن أطلقت واحدة منهن سائلاً لزجاً من ثديها و أصابته بعينه فاضطر للانسحاب خلف صخرة كبيرة من صخور الجبل ليستمع إليهن و يشاهدهن يأكلن لحم الشاة التي ذبحها ، فسمع إحداهن تتكلم بصوت خشن أنها أصابته بالسم في عينه و أنه سوف يموت بعد ثلاث أيام إذا لم يستخدم العلاج و علاجها هو الكي بالنار و شرب العسل لثلاثة أيام ، هرول حسن عائداً إلى قبيلته و استعمل العلاج  فتعافى من مرضه .

 

جن البحر :

 

جن البحر هل هم موجودون حقاً ؟

في المناطق الساحلية القريبة من شواطئ البحر و التي يعيش سكانها على صيد الأسماك تكثر القصص و الأساطير على جن البحر ، و اعتاد بعض الصيادين أن يرموا بقطع من الحلوى في البحر من أجل أن لا يؤذيهم جن البحر ، و هذه العادة السيئة تسببت في أن الجن أصبح ينتظر الحلوى عند قدوم الصيادين و إذا لم يعطوه شيئاً فإنه يرجمهم بالحجارة و يزعجهم .

 

قصة السمك الذي عاد للحياة  :

 

خرج صالح للصيد في الصباح الباكر و ركب قاربه ثم شغل المحرك و انطلق به إلى وسط البحر ، صالح كان رجلاً متديناً و  يرفض أن يقدم الحلوى للجن لأنه يعتبره شرك بالله ، و عندما وصل إلى مكان الصيد أوقف القارب و بدأ برمي الشباك و صنارات الصيد ، كان محظوظاً في ذلك اليوم أو هكذا ظن حيث امتلأ القارب بالأسماك الكبيرة ، و عندما شارفت الشمس على الغروب قرر صالح العودة إلى الشاطئ ، و أثناء عودته مبحراً بالقارب لاحظ أن الأسماك بدأت تدب فيها الحياة و تقفز للماء الواحدة تلوى الأخرى فشعر بالذعر و زاد من سرعة المحرك حتى وصل و قفز بالقارب فوق رمال الشاطئ من شدة السرعة و انطلق لمنزله و هو يتساءل عن كيفية عودة الأسماك للحياة رغم أنه اصطادها في الصباح و وضعها بالثلج ، لا شك أن الجن حاول ملاعبته و إيذاءه لأنه لم يقدم الحلوى له  .

 

قصة السمكة التي تحولت إلى شاب  :

 

تزوج من جنية بحر !!

خرج سعد من بيته يتمشى ليلاً على ساحل البحر لكنه لم يعد لمنزله  فحزن عليه أبوه و أمه اللذان ظنا أنه قد غرق في البحر و مات ، و بعد سنين طويلة خرج صيادو للبحر و عندما حل عليهم الليل سمعوا صوتاً مكتوماً من البحر يخبرهم عن مكان بين صخور الشاطئ هم يعرفونه و عندما ذهبوا إلى ذلك المكان وجدوا حوتاً ابيضاً كبيراً فقاموا بتغطيته بغطاء من قماش كما أمرهم ذلك الصوت و عندما كشفوا الغطاء عنه وجدوا أنه قد تحول إلى شاب ، وسط دهشة الصيادين  أخبرهم أنه الفتى سعد و أنه كان متزوج بأنثى من الجن أخذته لعالمها في قاع البحر و عاش معها سنين و خلف منها أبناء و عندما توفت زوجته أخرجه الجن من مدينتهم و رموه على الشاطئ حيث وجدوه ، لم يتحدث سعد عن كيفية العيش هناك لأنه خشي من أن يعودوا و ينتقموا منه  .

 

قصة المغوي  :

 

يظهر للمسافرين ليلاً بالصحراء على شكل أضواء بعيدة

يحكي سكان المناطق الصحراوية في بعض مناطق اليمن عن شيطان يطلقون عليه اسم المغوي و الاسم مشتق من الإغواء و الانحراف عن الطريق و السبب في هذه التسمية هو أنه يظهر للمسافرين ليلاً بالصحراء على شكل أضواء بعيدة فيعتقدون أنها أضواء منازل أو قرى فيذهبوا إليها من اجل أن يتزودوا بالماء أو الطعام لكنهم يضلوا عن الطريق و لا يجدون شيئاً ، قد يقول البعض أنها من خدع السراب لكن أذكركم أن ظاهرة السراب تحصل في النهار و في الجو الحار و لكن هذا حصل في الليل و الجو كان بارداً في الصحراء .

 

الجنية الأرملة و أبناؤها  :

 

تزوج بها و قد أنجب منها طفلين من الجن

بدأت القصة عندما سافر احمد إلى إحدى الدول العربية لإنجاز بعض الأعمال التجارية ، و أثناء عودته لبلاده تعرض لحادث في سيارته أدت لوفاته بعد عدة أيام قضاها بغرفة الإنعاش في المشفى ، حزن والداه كثيراً خصوصاً أنه مات في ربيع شبابه و لم يتزوج حيث كان يرفض الزواج بشكل قطعي ، و بعد مرور سنة على وفاته لاحظت أمه أن مخزون الطعام من الدقيق و الزيت و غيرها من المواد الغذائية ينقص ، و تنفذ من المنزل قبل نهاية الشهر ، استمر هذا الأمر فترة من الزمن و صار يحصل بشكل ملحوظ فذهب الأب إلى إمام المسجد يشتكي حاله و يخبره أن رزقه أصبح بلا بركة مع أنه يطيع الله و رزقه حلال ، فنصحه الإمام أن يذكر الله فوق الطعام و يكتب على سطح الدقيق بأصبعه أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، نفذ الأب نصيحة الإمام و بعد شهر لاحظ أن الطعام لم ينقص لكنه كان يسمع أصوات بكاء و صراخ أطفال تصدر من مخزن الطعام و عندما يذهب لا يجد أحداً ، و في إحدى الأيام و عندما كان ينقل الطعام للمخزن سمع صوت أنثى تناديه فخاف الرجل لكن الصوت طمأنه أنه لن يؤذيه ، و أخبرته أنها جنية و أن ابنه المتوفى كان قد تزوج بها و قد أنجب منها طفلين من الجن و هم يصرخون من الجوع لأنه منع عنهم طعام المخزن ، الرجل لم يصدق هذا الكلام لكنه قرر أن يعطيها من طعامه صدقة لوجه الله تعالى  .

 

الرجل الذي قتل جني  :

 

خرج سعد لصيد الأرانب في الصحراء القريبة من قريته فوجد حيواناً صغيراً بين الأشجار ، أطلق النار عليه و أصابه فسمع صرخة مدوية ، أحس و كأنه قد أصاب إنساناً ، خاف سعد لكنه عندما ذهب إلى المكان لم يجد شيئاً سوى بعض قطرات من الدماء ، و عندما عاد سعد لبيته أصابه مرض شديد و كوابيس مفزعة عن حيوانات غريبة تطارده و بعد عدة أيام سمع أهله أصوات قطط  حول المنزل و مات سعد تلك الليلة لأن الجني الذي أصابه قد مات أيضاً

 

ذات العباءة السوداء :

 

امرأة ترتدي عباءة سوداء تتربص المنحرفين

إنها تبدو كامرأة تقف بين تقاطع الطرقات في المناطق النائية في أطراف المدن المجاورة للصحاري و الجبال ، ترتدي عباءة نسائية سوداء ضيقة تظهر تفاصيل جسدها النحيف ، و تضع على رأسها خمار يغطي وجهها و عندما يقترب منها أي رجل متطفل بنية سيئة فإنها تكشف وجهها الشيطاني القبيح و تسبب له الجنون ، يعتقد بعض الناس أنها تعاقب الأشخاص المنحرفين  .

قرية العميان  :

مبصرون في النهار ، عميان في الليل


إنها قرية اسمها قرية بني حسن في محافظة حجة شمال اليمن سكانها فقراء جدا ، الغريب في هذه القرية أنهم يفقدون البصر و يصيبهم العمى في الليل ، بسبب هذا ترفض القرى المجاورة الزواج منهم معتقدين أنهم ملعونين من الجن لهذا يعيشون حياة معزولة ، و السبب الحقيقي هو أنهم مصابين بـ " العشى الليلي " بسبب زواجهم من الأقارب ، و هذا المرض يصيب العين نتيجة لنقص فيتامين A و تزيد نسبة الإصابة بسبب العوامل الوراثية ، يؤدي إلى ضعف البصر و فقدانه عند انعدام الضوء . ( هذه القصة حقيقية )


أسطورة الحمل آكل الجثث

يختطف الجثث من القبور !


 في بعض المناطق الريفية يعتقد الناس أن هناك حيواناً متوحشاً يأتي بالليل و يأكل الجثث ، الغريب بالأمر أن هذا الوحش يطلق عليه اسم الحمل و هو ينبش قبور الأموات الذين يكون تاريخ ميلادهم موافقاً لبرج الحمل ، مما يجبر أهل المتوفى أن يقيموا خيمة قرب قبر الميت لحراسته و يشعلوا النار و لمدة ثلاثة أيام ، و قد تجد الناس يسخرون من الشخص المنحوس و يقولوا هذا نجمه الحمل ، يعني أنه لن يهنأ  بالنوم في قبره .  
قد تم قتل أحد تلك الحيوانات في منطقة أعتقد أنها بين السعودية و اليمن و تم عرض الفيديو و يمكنك أخذه من اليوتيوب باسم نباش القبور ..


أرض الصريم ( قصة أصحاب الجنة )

صورة لأرض الجنة التي أصبحت صخورا سوداء


تقع هذه الأرض على بعد 20 كيلو متر شمال مدينة صنعاء عاصمة اليمن ، و في منتصف الطريق المؤدي إلى محافظة عمران بالقرب من قرية اسمها ضروان و قد ذُكر اسمها بكتب المؤرخين القدماء بهذا الاسم الذي لا زال يطلق عليها ، حيث يحكي الناس أنه كان هناك بستان كبير أخضر مليء بالخضروات و الأشجار المثمرة ، و في اللغة العربية يطلق على الحديقة الخضراء اسم جنة ، و كانت لرجل صالح يعطي الفقراء من ثمارها ، لكن أولاده الثلاثة امتنعوا عن إعطاء الفقراء من تلك الثمار بعد أن توفي أباهم ، فعاقبهم الله و حول مزرعتهم الخضراء المثمرة إلى أرض سوداء قاحلة و تحولت الأرض إلى صخور سوداء حادة تجرح من يدوس عليها ، و قد ذكر المؤرخون أن الأرض ظلت ملتهبة بالجمر لعدة قرون ثم خمدت ، و يرجح علماء الجيولوجيا أنه حصل نشاط بركاني هناك ، و لا زال اليمنيين يعتقدون أنها هي الأرض التي ذكرت قصتها في القرآن الكريم بسورة القلم ..

أخيراً ما هي القصة و الأسطورة التي أثارت دهشتك و استغرابك ؟

 


تاريخ النشر : 2016-07-06

تم تحرير ونشر هذا الموضوع بواسطة : atteq
قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق