الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

فقط لأنها لا تتكلم ؟!

بقلم : غريبة الاطوار - سوريا

كم صرخة سيصرخ هذا الحيوان تحت أيدي البشر ؟؟

هل لأنها لا تملك لساناً ينطق ؟ فقط لأنه ليس لديها صوت ؟ لماذا يا معشر البشر ..لماذا ؟!

مرت العصور السابقة و جاء عصرنا هذا الذي لم يختلف عن سابقه بشيء بل زاد الطين بلة..
تحلّ بعض المواسم.. مواسم الفرح ,السعادة ,الأمل ، لنجد بعض الأمم تتلهى بقتل و تعذيب الحيوان و تصفق فرحاً و فخراً ، المسألة ليست هنا .. بل في السكين الصغيرة التي تساوي في حجمها عين بقرة ! كيف سيذبحون بقرة في سكين صغيرة كهذه ؟ كم ساعة ستستغرق تلك العملية يا ترى ؟ كم صرخة سيصرخ هذا الحيوان تحت أيدي البشر ؟؟ و الأدهى من ذلك أنها ليست بسكين حادة بتاتاً..

و هناك الحفلات الرياضية ، حيث يجتمع عدد كبير من الناس لمشاهدة مصارعة wwe بين كلب و آخر ، نمر و أسد ، فيل و زرافة ، صرصار و نحلة ..المهم أن يموت أحدهما في هذه الحفلة الرائعة !
أما رياضة الصيد و يا لها من رياضة .. يتباهى الإنسان بقدراته العظيمة على التسديد و التصويب و كلما زاد عدد ضحاياه زادت شعبيته ، فعندما يقتل نمراً يسميها رياضة ، أما إن قتله النمر يسميها شراسة ..

و هناك من عندما يتملّك الحيوان يستعبده كأنه هو من خلقه ، يقوم بعمل علامة لا إنسانية عليه ليكون الحيوان المقصود مميز بين أقرانه فيكوي وجهه .. نعم اأها القارئ ..يكويه بالنار و دون مخدّر لتصبح هناك علامة بارزة في وجهه و يصبح مميز بين أفراد القطيع
طبعاً جميعنا نعلم أن الكون لا يخلو من التعامل الوحشي مع الحيوانات ، والضرب و التعذيب و الأذى ، لكن الوضع أصبح أكبر من المعتاد .. أكبر بكثير مما تتخيل !

في مزارع التسمين أقصد مزارع الموت ، مهلاً .. و من قال أنه هناك مزارع ؟!
عليكم بنسيان هذا المصطلح فلم يعد هناك حقول و مزارع للتسمين بل أصبح اسمها (مصانع) .. أصبح البقر و الغنم و الدجاج و السمك ..الخ ، يُصنع كالقماش و يُعامل كالجماد ، فالجماد لا يأكل و لا يشرب و لا يحتاج إلى عناية صحية ، و لا مانع إن أمسكتَ الجماد بقوة فهو لن يشعر ، و لا مانع إن كُسر الزجاج فهو جماد على كل حال ..

هكذا يعاملون الحيوانات هناك ..في أكبر مصانع اللحوم ، ليس هناك حقوق للحيوان ، ليس هناك حرية له ، الحيوان لا يرى الشمس أبداً ، مقيد بالأغلال بدلاً من المشي فوق العشب ، ينام بين فضلاته بين البراز و البول و لا يوجد من ينظف ، يمرض ذلك الحيوان المسكين ، يتعب ، يدوخ ..لا أحد يهتم ، قبضة واحدة من يد أحدهم كافية بكسر رقبة حيوان صغير و لا يوجد أي مشكلة بهذا ، أصبحت الحيوانات للصناعة ، و أصبحوا يصنعون من البقر معلبات و دون ذبح بطريقة لينة و سليمة بل يضعون البهيمة كما هي - و هي ما زلت على قيد الحياة – في الآلة "الفرامة" لتخرج في النهاية مطحونة بالكامل و نأتي نحن نشتري و نتذمر بعد..

ليس فقط مصانع القتل بل هناك من يسخّر الحيوان في خدمته و يعامله بالطريقة التي تحلو له ، يُجبره على العمل ليلاً نهاراً و فوق طاقته دون راحة ، و كمية الطعام تكاد تكون غير مرئية .. يقوم بضربه متى شاء و كيفما شاء دون أن يلقي بالاً لتلك الصرخات البائسة .
أي شخص في الحياة يتعب عندما يبقى واقفاً لمدة طويلة و من الطبيعي أن يأخذ استراحة ..فما بالك بحصان أو حمار يقف طوال النهار بأطنان محملة على ظهره ..ألا يتعب ؟ ألا يهلك ؟ ألا يبكي ؟!

لم يسلم أي حيوان من أيدي البشر ، لا في لا الصحراء و لا في البحر و لا اليابسة ، ابتلع كل شيء من أجل المال ثم المال..
ما الخطأ في الرحمة ؟ ما الخطأ في العطف واللين ؟ ما الخطأ في بعض الإنسانية يا إنسان ؟!
ما ذنب هذه المخلوقات البريئة و اللطيفة ؟ ما ذنبها ليُكتب عليها العذاب ..لماذا ؟ لماذا لا تعيش بسلام ألا تستحق ذلك ، ما الذي فعلته لنا لنعاملها بهذا الشكل ، أهذا جزاء كل تلك الخدمات التي تقدمها ؟

دعوني أتحدث ..أريد أن أتحدث عنهم فهذا واجبي بينما هم لا يستطيعون التحدث ، إنه إعطاء صوت لمن ليس لديه صوت.. قليلاً من الحنان لن يضر ، أن تعطي جزءاً من طعامك لقطة جائعة مرت أمامك لن يميتك من الجوع ، أن تجد صرصاراً يمشي في الشارع و لا تدهسه لن تقصر ساقك صدقني ، و لماذا تقتله ؟ من صرح لك بقلته أصلاً ؟ّ؟
لقد خلقها الله لخدمتنا و مساعدتنا في حياتنا اليومية و لتكون صديقة لنا أو نقضي معها أوقاتاً جميلة كالكلاب و القطط .. الحيوانات جميلة و رقيقة و عطوفة على أصحابها أيضاً ، حرام علينا أن نعاملها بهذا الشكل ..حرام

حسناً سأسألك الآن ..
1 - هل تحب الحيوانات و لماذا ؟
2 - هل تقوم بقتل الحشرات ؟
3 - ما موقفك حين ترى قطة جائعة أثناء تناولك الطعام ، هل تطعمها أم تتركها لغيرك ؟
4 - ما موقفك حين ترى حيوان يتعرض للتعذيب ، و هل سبق أن عذبت حيواناً ؟
5 - إن قام حيوان ما بأذيتك - غريزياً - هل ستقوم برد الأذى له ؟
6 - ما نصيحتك أو فكرتك بشكل عام لحماية الحيوان و كيف يمكنك تقديم المساعدة ؟

أخيراً ..ارفقوا بالحيوان فهو مظلوم لا يستطيع الدفاع عن نفسه ..لنكن نحن من يحميه ، لنكن السند لهذه المخلوقات العذبة التي لا تستحق منا إلّا كل خير .. ارفقوا بالحيوان أرجوكم ..
https://www.youtube.com/watch?v=RxllAwNXMNA
(لا يصلح ﻷصحاب القلوب الضعيفة)

تاريخ النشر : 2016-09-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر