تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لغز اختفاء بعثة بيرسي فاوست الاستكشافية

بقلم : مصطفى عراقى - مصر
للتواصل : https://www.facebook.com/mostafa.eraqi

 اصبح لدى فاوست هاجس جديد وهو استكشاف الاثار والحضارات القديمه

دائما ما كان العديد من البشر يؤمنون بوجود اماكن غامضه ولم تكتشف على الارض مثل مدن وحضارات عظيمه اختفت على مر العصور , وكان المستكشف هاريسون بيرسيفال فاوست من اكثر من يؤمنون بتلك الامور  فقاد الكثير من البعثات للبحث عن الكنوز والمدن المفقوده فى امريكا الجنوبيه و كانت اخر بعثه قادها فاوست هى للبحث عن مدينة اسطورية في أدغال غير مستكشفة في غابات الأمازون ولكن اختفى فاوست ولم يعد وظل لغز اختفاء بعثة بيرسى فاوست المفقوده من اكثر الملفات المحيره و الغامضه والتى استمر البحث عنها طوال اكثر من مئة عام .

بيرسى فاوست:

بيرسي فاوست

ولد بيرسي فاوست في 18 أغسطس 1867 في توركاي، ديفون، انكلترا، وتلقى تعليمه في كلية نيوتن الملكية ,في عام 1886، التحق بيرسي في سلاح المدفعية الملكية وخدم في مدينة سيلان حيث التقى نينا أغنيس باترسون وتزوجا في يناير عام 1901 . كان لديهما ابنان، جاك (من مواليد 1903) وبراين (1904). وبعد ذلك عمل لحساب المخابرات البريطانية في شمال أفريقيا وفي نفس الوقت عمل في هيئة المسح ورسم الخرائط البريطانيه حتى انتقل الى امريكا الجنوبيه ,وكانت أول رحلة لفاوست لأمريكا الجنوبية في عام 1906 ، عندما كان في سن 39 سافر إلى البرازيل لرسم خرائط لمنطقة الغابات على الحدود بين البرازيل وبوليفيا . مابين عام 1907 و 1914 اشترك فى اكثر من 7 رحلات استكشافيه اكسبته خبره كبيره بعد ان خاض العديد من المخاطر بسبب الامراض والحيوانات المفترسه ، و القبائل البدائه العدوانيه هاجمتهم بكثره وقتلت الكثيرين من اعضاء هذه البعثات ولكنه استطاع مصادقتهم ,حتى اصبحوا يرحبون به كانه واحد منهم و حتى في مواجهة كل هذه المصاعب، أحب فاوست عمله وكان جيد جدا في ذلك. وعلى مر السنين رسم مساحات واسعة من الأراضي غير مستكشفة ورسم العديد من الخرائط التفصيلية للمناطق والقبائل البدائيه, بجانب دراسة الحياة البرية والمحلية و أصبح مشهورة للغاية لقدراته، حصل على سمعة كخبير في أمريكا الجنوبية. وبعد ان اندلعت الحرب العالميه الاولى سافر الى وطنه والتحق فى فيلق المدفعيه البريطانيه بالرغم من سنه الكبير الا انه حارب ببساله وعند انتهاء الحرب اصبح لدى فاوست هاجس جديد وهو استكشاف الاثار والحضارات القديمه, وفور رجوعه الى امريكا الجنوبيه بدأ بالتخطيط لبعثات استكشافيه جديده وكانت الوجهه لهذه البعثات هى المدينه المفقوده z .

المدينه المفقوده lost city z:

صورة لإحدى البعثات

اعتقد فاوست ان الناجين من قارة اطلانطس المفقوده استوطنوا قارة امريكا الجنوبيه, وقاموا ببناء مدينه كبيره فى قلب غابات الامازون , وافتراضيا اسمى هذه المدينه بالمدينة z وفى محاولة اثبات وجود هذه المدينه قاد العديد من البعثات الاستكشافيه فى غابات الامازون فى البرازيل ، وخلال تلك البعثات ,وجد تمثال مصنوع من البازلت الاسود طوله 10 بوصات وكان سكان المنطقه يعبدون هذا التمثال على انه اله السحر والتنجيم , ومع البحث فى اصل التمثال لم يجد له مثيل فى حضارات المنطقه " الازتيك والمايا " , فافترض انه من حضارة اطلانتس و في عام 1920،وجد فاوست وثائق تعود الى اوائل القرن ال18 في المكتبة الوطنية في ريو دي جانيرو تعود الى احد المستكشفين البرتغالين الذي ادعى أنه وجد مدينة كبيره معابدها ممتلئه بالكثير من الكنوز الفضة و الذهب تشبه تلك المدن التي من الحضاره اليونانيه القديمة , وتحيط بها الجبال العالية في أعماق الغابات المطيرة البرازيلية في مكان ما في ولاية ماتو جروسو , أصبح فاوست على قناعة بأن هذه المدينة المفقودة التي وصفتها الخرائط هى نفسها المدينه المفقوده "Z"، وعلى مشارف المنطقه الموجوده فى الخريطه وجد فاوست اثار تعود الى ماقبل التاريخ ، ماجعل فاوست مقتنع انه على مقربه من العثور على المدينه z .

خرائط لمسار البعثات


و من ثم استمرت بعثات فاوست حتى عام 1925 بالرغم من المخاطر والمصاعب التى واجهت فاوست واصدقائه الى انه لم يتوقف عن البحث وكان ما زاد حماسه هو انتشار الاخبار عن العديد من الاكتشافات الكبيره فى ذلك الوقت مثل العثور على مدينة الانكا المفقودة ، ماتشو بيتشو ،  على يد المستكشف الامريكى ,هيرام بينغهام , و كانت مخبأة بعيدا في جبال الأنديز في دولة بيرو .  و في النهايه عقد فاوست العزم هو وابنه جاك وصديقه رالي ريميل , على الانطلاق فى اضخم بعثه للبحث عن المدينه فى غابات ولاية ماتو جورسوا في شهر ابريل عام 1925 وكانت البعثه تتكون من فاوست وابنه وصديقه واثنين من المرشدين المخضرمين  و عدد غير معروف من العمال البرازليين وكان بحوزتهم ثلاث خيول و8 بغال وكلبين والكثير من معدات التخييم والاكل والطعام ,كان من المفترض ان البعثه ستكون لمدة سنه واحده فقط ولكن مرت سنتين ولم يسمع اى اخبر عن فاوست وبعثته .

البحث عن فاوست :

قلق الجميع على فاوست ونشرت الجرائد البريطانيه خبر فقدان بعثة فاوست وافترضت انه قتل على يد قبائل المنطقه ، في عام 1927 ابن فاوست الاصغر براين شن اول حمله للبحث عن ابيه واخيه ، وبعد مرور العديد من الشهور لم تسفر الحمله سوى عن العثور على لوحه فنيه تعود الى فاوست بحوزة احد القبائل ولكن اتضح ان فاوست هو من اهداهم هذه اللوحه من تلقاء نفسه يأس براين وعاد الى وطنه .

ثانى حمله للبحث عن فاوست كان يقودها المستكشف الامريكى جورج ديوت فى عام 1928 , لم تسفر هذه البعثه عن أي شيء فكان جورج يتبع الاشاعات المنتشره بين القبائل المحليه ، أمضى جورج شهورا طويله فى البحث عن فاوست , و لكن بلا جدوى ومع موت الكثيرين من اعضاء بعثته سواء بسبب الامراض أو القبائل العدائيه تخلى جورج عن البعثه , وفى عام 1932 ادعى أحد الصيادين السويسرين انه صادف قبيله فى المنطقه كانت تحتفظ بسجناء بيض البشره , وادعى انه حاول مساعدتهم ولكنهم هربوا بالسجناء قبل ان يصل اليهم . و في عام 1933 شنت حمله كبيره للبحث عن فاوست بواسطة نجم سينمائى مشهور يدعى البرت دي ينتون , ولكن كانت عباره عن حمله دعائيه للممثل فلم يكونوا جادين فى البحث عن فاوست ولكن شاءت الصدف واختفى دي ينتون ولم يعرف مصيره بعد ذلك مطلقا.

صورة لإحدى البعثات للبحث عن فاوست


و في عام 1951 شنت حمله ضخمه بواسطة مستكشف مشهور يدعى ,أورلاندو فيلاس بواس, وادعى فيلاس انه وجد عظام فاوست بمنطقة احدى القبائل العدوانيه وانه قتل على يد هذه القبيله ولكن عائلة فاوست اجرت تحاليل على هذه العظام واتضح انها لا تعود الى فاوست .

في عام 1996، المصرفي الثري جيمس لينش وابنه انطلقوا في رحلة استكشافية للبحث عن فاوست, ولكن لم يمر وقت طويل حتى تم خطفهم على يد احدى القبائل هناك وتم الافراج عنهم مقابل 30 الف دولار ,بعد الافراج عنهم توقفوا عن البحث واخبروا الصحف انه من المستحيل فك لغز اختفاء بعثة فوستر وانها ضاعت الى الابد.
في المجموع، إنطلقت اكثر من 13 رحله في محاولة للعثور على إجابات وحل لغز اختفاء فاوست، كما أن أكثر من 100 شخص من اعضاء تلك البعثات فقدو حياتهم أو اختفوا فى ظروف غامضه في الغابة ولم يسمع عنهم احد ثانية.

نظريات :

اول نظريه متداوله هو انه فاوست لم يجد المدينه التى يبحث عنها واصيب باليأس والاكتئاب ودفعه هذا الى الانتحار او انه قرر ببساطه البقاء مع احدى القبائل المنعزله والابتعاد عن العالم الحديث والعيش هناك للأبد.
او ان فاوست وجد المدينه المفقود وعثر على الكنوز المخبأه بداخلها وفى محاولة منه لابقاء الكنز لنفسه زييف وفاته او اختفائه حتى يتسنى له التمتع بالكنز هو وابنه وصديقه لوحدهم فقط .

وجد المدينه المفقود وعثر على الكنوز المخبأه !!


النظريه المقنعه اكثر هو ان فاوست قام باعطاء الجميع احداثيات خاظئه عن قصد لمسار بعثته قبل بداية الرحله وان المكان الحقيقى الذى قصده مات به على يد القبائل او بسبب الامراض ولذلك لم يجد له اى اثر فى منطقة البحث فى ولاية ماتو جورسوا لانه لم يذهب الى هناك اصلا. وهناك الكثير من النظريات الاخرى مثل انه وجد المدينه المفقوده ومن شدةاعجابه بها قرر ان يعيش بها طوال حياته الباقيه وايضا من الممكن انه قرر ان ينشىء مجتمع بشري خاص به هناك ومن شجع هذه النظريه اعتمد على رساله كان فاوست قد ارسلها الى اسرته يقول فيها انه اذا غاب لمدة طويله فى رحلته لا يريد ان يبحث عنه احد لانه سوف يكون بخير .

النهاية

لا يعرف احد ماذا حدث لفاوست على وجه التحديد هل وجد المدينه المفقوده او هل عاش بسلام بين قبائل المنطقه او انه مات ببساطه داخل هذه الادغال المووحشه ,وفى الاخير لغز اختفاء بعثة فاوست الهم الكثيرين للبحث عنه طوال اكثر من مئة عام ومازال يحير الكثيرين حتى يومنا هذا .


تاريخ النشر : 2016-09-20

تم تحرير ونشر هذا الموضوع بواسطة : atteq
قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق