تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
مقالات من نفس القسم
أحدث مواضيع النقاش
تجارب الرعب والغرائب
تجارب من واقع الحياة
اختبارات عقلية

أسطورة بحيرة سد نيوجرسي الملعونة

بقلم : مصطفى عراقى - مصر
للتواصل : https://www.facebook.com/mostafa.eraqi

ما قصة البحيرة الملعونة

المناطق الطبيعية من بحيرات و أنهار و غابات نذهب إليها عادة للترويح عن أنفسنا و لقضاء أوقات تنسينا تعب و مشاغل الحياة ، لكن بعض هذه المناطق على الرغم من فتنتها و جمالها فإنها مغلفة بالغموض و تحدث فيها أمور يصعب تفسيرها ، و إحدى هذه المناطق هي بحيرة سد نيوجيرسي الأمريكية و التي تعرف أيضاً باسم "خزان الوادي "
تمتاز هذه البحيرة بمناظرها الخلابة لكنها تحوي في قاعها على جثث كثير من الضحايا الذين قدموا إليها بغرض الاستجمام

تعد هذه البحيرة إحدى أكبر البحيرات الصناعية في العالم ، و تشتهر بمناظرها الطبيعية الخلابة و نشاطات الصيد و هذا ما يجذب السياح إليها ، و لكن ما لا يعرفوه عنها هو الكم الهائل من قضايا القتل و الإختفاءات الغامضة التي حدثت فيها و التي امتدت على مدار أربعين عاماً تقريباً ، حيث كانت هناك حوالى 30 حالة أختفاء و وفاة لأشخاص قدموا للسياحة في هذه البحيرة ، و القليل فقط منهم تم العثور على جثته أما الأغلبيه لم يتم العثور على أى أثر لهم إطلاقاً .


معلومات عن البحيرة :
تقع البحيرة في بلدة كلينتون في مقاطعة هونتردون بولاية نيوجرسي الأمريكية

تقع البحيرة فى بلدة كلينتون في مقاطعة هونتردون بولاية نيوجيرسي الأمريكية ، و هي عبارة عن خزان مياه تم صنعه عام 1960 من أجل إنشاء سد كبير ، تبلغ مساحتها حوالي 2.350 فدان و عمقها حوالى 55 متر ، بعد ذلك تم جلب أسماك السلمون المرقط و إلقائه في مياهها مما شجع سكان المنطقة على الصيد فيها .
مع مرور الوقت استغلت ولاية نيوجيرسي البحيرة جيداً ، فقامت بافتتاح منتزهات على شواطئها و تسيير جولات سياحية فيها ، مما عزز من شعبية هذه البحيرة  حيث أصبحت إحدى أهم الوجهات السياحة في الولاية .

بداية الإختفاءات :

في 4 مايو من عام 1973 وقعت أولى حالات الإختفاء الغامضة ، عندما كان توماس تريمبلت البالغ من العمر 23 عاماً و شقيقه كريستوفر 22 عام يصطادان على متن قاربهما في البحيرة ، و فجأة انقلب بهما القارب .
لاحظ ما حدث بعض الأشخاص في قارب آخر فانطلقوا خلال دقائق إليهما لتقديم المساعدة ، لكن الغريب أنه عند وصولهم لم يجدوا أحداً فقط وجدوا القارب مقلوباً ! و بعد ذلك بذلت جهوداً كبيرةً للبحث عن جثتي الأخوين لكن كل المحاولات باءت بالفشل .

و بعد هذه الحادثة بأربع سنوات اختفى أيضاً كل من كريج ستير و عمره 18 سنة ، و آندرو البالغ من العمر 20 سنة حيث شوهدا آخر مرة على متن قاربهما في الساحل الشمالي للبحيرة ،
انتظر الأهالي نتيجة البحث عن جثث ذويهم لكن بلافائدة
و بعد مرور عدة أيام انطلقت مراكب السلطات و الغواصين للبحث عنهما ، لكن هذه المرة اختفى القارب بمن فيه ، و لم يجدوا أي أثر لهما سواء في البحيرة أو على الشاطىء .

أيضاً في 14 مارس من عام 1989، جون كوبو (37 عاماً) وصديقه ألبرت لوسون اختفيا بينما كانا في رحلة صيد وسط البحيرة ، و لم يتم العثور سوى على جثة ألبرت بعد الحادث بأربع سنوات أي في بداية عام 1993، أما صديقه جون فلم يتم العثور عليه إلى يومنا هذا و كذلك قاربهما .

في حالة غريبة أخرى و في 22 أكتوبر 1993، كان جيفري مور (27 عاماً) و صديقه ريمون بار قد قدما إلى البحيرة ليوم واحد طلباً للراحة و الاسترخاء و للاستمتاع بالصيد ، لكن فجأة انقلب بهما القارب على الرغم من أن الجو كان هادئاً .. حدث ذلك على مرأى و مسمع من مراكب أخرى في البحيرة ، و على الفور هرع ركاب أحد المراكب المجاورة للنجدة و تمكنوا من سحب جثة ريمون بار من الماء ، و لكن بالرغم من البحث المحموم في المنطقة لم يتم العثور على جثة جيفري مور !!

البحث عن الجثث :

على مر السنين و مع ازدياد أعداد المفقودين في البحيرة اطلقت السلطات عدة محاولات للبحث عن الجثث ، و كانت أول محاولة عام 1977 على يد " آندريه جالرين " و هو أحد مستكشفين الأعماق المخضرمين ، و من أجل ذلك تم جلب سفينة بحرية تعمل في تنظيف قاع البحر أسفل منصات البترول و على الرغم من هذه التجهيزات و بعد أسبوعين من البحث المضني لم يجدوا أثراً لأي جثة !!
تمت الاستعانة بسلاح البحرية الأمريكي للمساعدة في البحث عن الجثث

و فى عام 1999 انطلقت محاولة جديدة للبحث عن جثث المفقودين تحت قيادة سلاح البحرية الأمريكي ، و أيضاً لم يسفر هذا البحث عن أي نتيجة ، و في عام 2006 انطلقت محاولة أخرى و هذه المرة تم استغلال انخفاض منسوب المياه في البحيرة للبحث عن أي أثر للمفقودين كبقايا عظام أو أسنان أو حتى ملابس و لكن أيضاً كانت نتيجة هذه المحاولة كسابقاتها من المحاولات .


لكن على الرغم من فشل عمليات البحث الرسمية في العثور على أي شيء فقد عثر عن طريق الصدفة على بعض من جثث الأشخاص المفقودين في هذه البحيرة ..
فمثلاً في عام 1989 عثر اثنان من الغواصين الهواة في أسفل البحيرة على هيكل عظمي بشري ملابسه ممزقة و كان لا يزال يرتدي حذاءً من المطاط لونه أخضر و قد تم التعرف على صاحب هذه الجثة فيما بعد و قيل أنها لصياد يدعى سبوكلي كان قد اختفى منذ عام 1976 ،
صورة لانتشال قارب و جثة الشاب "تشن شاو " من قاع البحيرة
و في عام 2012 كان أحد الصيادين يدعى أدوارد يصطاد على أطراف البحيرة عندما علقت صنارته بشيء ما ، و عندما قام بسحب الصنارة من الماء فوجىء بهيكل عظمي لإنسان عالق في نهاية خيطها ! و لم تسطع السلطات تحديد هوية صاحب هذه العظام .

و في عام 2013 تم اكتشاف جثة صياد مفقود منذ مدة طويلة يدعى كينيث "روهاتين" البالغ من العمر 56 عاماً عن طريق بعض السياح بالقرب من الشاطىء ، و قد تم الإبلاغ عن اختفائه منذ أربعة أعوام بالقرب من مرفأ البحيرة ، و في عام 2014 تم العثور على جثة رجل يدعى" كاياكير " داخل سيارة وجدت في قاع البحيرة عن طريق ملاحظة أحد أفراد الشرطة لقراءة غريبة على سونار المركب ، و بعد التحقق من هذه القراءة اكتشفوا سيارة بداخلها جثة رجل ، و كان شهود عيان قد ابلغوا أن "كاياكير" شوهد آخر مرهة يقود سيارته على إحدى المنحدرات بجانب البحيرة منذ 4 شهور مضت .. و أيضاً فى نفس العام تم العثور على جثة شاب يدعى " تشن شاو " 24 عاماً حيث كان تشن يمارس رياضة الكاياك عندما اختفى فجأةً و بطريقة غامضة من على شاطىء البحيرة .

نظريات و تفسيرات :

مع كل هذه الاختفاءات المريبة ظهرت عدة نظريات و تفسيرات أهمها أسطورة مدينة الأشباح :
صورة يقال أنها للبلدة التي تقع في منتصف الوادي و تم إغراقها 

في الخمسنيات من القرن الماضي كانت هناك بلدةً صغيرةً تقع في منتصف الوادي بالقرب من بلدة كلينتون ، كانت الحكومة قد قررت أن تخلي هذه البلدة من سكانها كي تكمل خططها في إغراق الوادي و صنع بحيرة السد ، و بالفعل استطاعت الحكومة شراء معظم المباني في البلدة و إخلائها ، لكن كان هناك تعنت من بعض سكان البلدة الراغبين في البقاء ، و مع ذلك نفذت الحكومة مخططها و قامت بإغراق الوادي و البلدة و قد اتهمها البعض أنها عندما أغرقت البلدة كان بها بعض السكان ، لكن الحكومة أنكرت ذلك و أصرت أنها أخلت البلدة من جميع السكان و قامت بتعويض الجميع عن طريق مبالغ مالية كبيرة .
تم إغراق البلدة من قبل الحكومة من أجل استكمال مخططاتها في إنشاء البحيرة الإصطناعية و البعض يقول أنها لم تكن خالية تماما عندما أغرقت !!

المشككون يعتقدون أن هنالك سكان قتلوا بالفعل عندما أغرقت البلدة ، و هم الآن مازالوا يجوبون في البلدة تحت الماء على هيئة أشباح و أرواح شريرة تنتقم من كل من يحاول أن يتعدى على بلدتهم ، و كانت هناك العديد من التقارير المزعومة عن رؤية أشباح في البحيرة !! بالطبع فإن الكثيرين كذبوا هذه النظرية لكن بعض الذين يؤمنون بالماورائيات يعتقدون بأنها منطقية و من الممكن أن تكون صحيحة .

التفسير العلمي لهذه الحوادث :

يرجح سبب هذه الوفيات الغامضة إلى طبيعة البحيرة ، فمصدر مياه البحيرة هي مياه جليديه قادمة من أنهار تحت الأرض تصل درجة حرارتها في بعض الأحيان إلى 30 درجة تحت الصفر ، و عندما تصعد هذه المياه المتجمدة من باطن الأرض و تصطدم مع درجة حرارة الوادي الحارة تخلق دوامات و أعاصير صغيرة و حتى أمواج قادرة على إصابة المراكب و قلبها بمن فيها ..  و بالنسبة لعدم العثور على الجثث ؛ يقول العلماء أن هذا يرجع إلى برودة المياه و التربة الطينية لقاع البحيرة و الأشجار التي مازالت موجودة في القاع ، فمن الممكن أن تعلق الجثث بأفرع الأشجار و تمتزج بالتربة الطينية و تتحلل مع مرور الوقت دون أن يتم اكتشافها أو رصدها بالسونار .

تساؤلات :

هل فعلاً برودة المياه و جغرافية البحيرة و العوامل الفيزيائية لمناخ الوادي هي السبب في وفاة 26 شخص حسب الرواية الرسمية أو أكثر من 30 شخص حسب مصادر أخرى ؟ أم هي أرواح شريرة و لعنات سكان البلدة الغارقة في قاع البحيرة ؟!
أياً كانت الأسباب ستظل أسطورة خزان الوادي لغزاً كبيراً لا يوجد له تفسير و اضح حتى يومنا هذا .

المصادر
https://en.wikipedia.org/wiki/Round_Valley_Reservoir
http://mysteriousuniverse.org/2015/03/the-cursed-reservoir-of-new-jersey/

تاريخ النشر : 2016-10-12

تم تحرير ونشر هذا الموضوع بواسطة : نوار
قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق