تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
مقالات من نفس القسم
أحدث مواضيع النقاش
تجارب الرعب والغرائب
تجارب من واقع الحياة
اختبارات عقلية

داريا سالتاكوفا .. سيدة القصر السفّاحة

بقلم : زاهر موسى
z.mosa1982@gmail.com

قصة حب فاشلة حولتها من فتاة رقيقة إلى وحش سادي

لطالما تصورت أن صورة السيدة الارستقراطية الغنية المتعجرفة في المسلسلات والافلام العربية مبالغ بها، لكن القراءة بتوسع لطبيعة حياة السيدات الاقطاعيات في القرون الوسطى تخفي ما هو اكثر من التعجرف في الحقيقة، في مقالات سابقة نشرت في كابوس قرأت عن اليزابيث باثوري الكونتيسة الدموية واعتقدت حينها ان هذه الحالة مصادفة في الحياة لا أكثر، ثم قرأت في كابوس ايضا عن غيل دي ريز المارشال الفرنسي الذي تحول الى سفاح واعتقدت ان الحرب تأتي بالجنون احيانا للمقاتلين، في الايام الماضية اكتشفت قاتلة من النوع الارستقراطي الاقطاعي الذي يسكن القلاع البعيدة في القرون الوسطى.

ترملت في شبابها

داريا سالتاكوفا Darya Saltykova هي نبيلة روسية عاشت في زمن كاثرين العظمى امبراطورة روسيا القيصرية، ولدت في عام  1730 م وتزوجت من احد افراد عائلة سالتاكوفا الغنية التي حملت اسمها دوما، لكن زوجها الذي انجب منها طفلين توفي مبكرا بطريقة طبيعية وترك زوجته في سن الخامسة والعشرين، آنذاك لم تظهر على داريا اي ملمح من ملامح الاجرام بل عُرف عنها التقى والالتزام باداء الفروض الدينية في الكنيسة ما عدا بعض البرود في شخصيتها، لاحقا تعرفت داريا على الشاب الوسيم نيكولاي تيوتشيف والذي كان يتصيد الارامل الثريات بالغزل والحب المزيف من اجل الحصول على المال، احبّت داريا تيوتشيف واحسّت انه سيعوضها عن خسارتها المبكرة لزوجها، كانت داريا تعيش في قصر كبير في ضواحي موسكو وهي تمتلك اكثر من 600 عبد وكانت مع عمرها الصغير وجمالها هدفا لهؤلاء العشاق المزيفين، اكتشفت داريا بعد زمن ان نيكولاي تيوتشيف يحضر للزواج من حبيبة أخرى وانفجرت غضبا وبدأت باستغلال نفوذها بوصفها السيدة الاغنى في موسكو بعد الامبراطورة كاثرين، طاردت تيوتشيف وحبيبته لفترة طويلة وحاولت قتله بطرق عدة ولكنه نجح بالافلات من يدها وربما كان هذا من سوء حظ العبيد المساكين.

هجرها حبيبها من اجل امرأة اخرى .. فقررت ان تنتقم من جميع النساء !

تشير سجلات محاكمة داريا سالتاكوفا الى انها بدأت بالتصرف بالعنف بعد خيانة نيكولاي لها، بدأ الامر بالانفعال البسيط بوجه الخدم وتقريعهم على اسباب تافهة، لاحقا بدأ الامر يتطور الى الضرب ومن ثم الى التعذيب وهكذا وعبر سنوات تطور الأمر الى القتل، في الحقيقة تحدثت السجلات عن تكسير عظام العبيد بادوات حادة، او تعريتهم بعد ضرب عنيف وطردهم في صقيع روسيا الذي لا يطاق، في بعض الاحيان كانت تستخدم الماء المغلي لحرق جلود الفتيات الصغيرات، وكانت النساء هن ضحاياها الاكثر مقابل ثلاثة رجال فقط قامت بتعذيبهم حتى الموت، لم تكن تستثني النساء الحوامل حتى وكانت الشكاوى المتواصلة تضيع في دهاليز السلطة آنذاك بسبب نفوذ داريا سالتاكوفا الكبير في البلاط.

بدأت بتعذيب الخدم والعبيد بأبشع صورة

التحقيقات اشارت الى ان سالتاكوفا كان تمارس حرق شعر ضحاياها او اقتلاع اذانهم بكماشة ساخنة وهناك اشارات الى انها مارست اكل لحم البشر ايضا، بعض الحوامل كانت قد داست على بطنهن حتى الموت، الفلاحون في مدينة بودولسك جنوب موسكو كانوا يكتشفون الجثث المشوهة في الحقول البعيدة، بعد محاولات قليلة للتبليغ اكتشفوا ان الشرطة الروسية فاسدة ولا تريد المساس بالسيدة الغنية السفاحة فتوقفوا عن الحديث.

وصلت اخبار جرائمها اخيرا إلى الامبراطورة كاترين الكبرى

في عام 1762 م نجح عبدان من عبيد سالتاكوفا بالهروب من قصرها في موسكو نحو العاصمة الامبراطورية آنذاك سانت بطرسبرغ واستطاعوا تقديم شكوى للامبراطورة كاثرين العظمى والتي كانت بالمصادفة تقوم بالترويج لخطط جديدة لتحقيق العدالة في روسيا، أحد العبدين كان قد خسر ثلاث زوجات على يد داريا بالتعذيب ثم الموت، قررت كاثرين تفعيل الشكوى وامرت باجراء تحقيق لم تتوقع ان يكون احد اشهر التحقيقات الجنائية في تاريخ بلدها واكثر الفضائح التي دمرت سمعة الطبقة النبيلة في روسيا، على مدى ستة سنوات لاحقة استمرت التحقيقات مع داريا سالتاكوفا عن طريق المحقق ستيبان فولكوف والذي قال في نهاية التحقيق بان داريا رفضت التوبة عن افعالها كما ان القس الموكل بتلقي اعترافاتها قال امرا مشابها.

داريا رفضت التوبة او اعلان الندم عن جرائمها

وفقا لرجال المباحث الجنائية، خلال فترة امتدت من ست إلى سبع سنوات قتلت داريا سالتاكوفا  بأساليب مختلفة 139 شخصا معظمهم من النساء، وتم حصرا عدد الجرائم التي وجد المحققون الجثث فيها بـ 38 جثة فقط، وبسب الغاء عقوبة الإعدام في روسيا في عام 1754 م فقد قررت كاثرين ان تجد عقوبة ترضي سخط الشارع الروسي وكانت ترى ان العقوبة يجب ان لا تقل عن الجريمة في الفضاعة.

وأخيرا، في 2 أكتوبر 1768، صدر على داريا حكم بالسجن مدى الحياة في قبو مظلم اسفل دير ايفانوفسكي في موسكو، ولكن ليس قبل ان يتم استعراضها في موسكو امام العامة بطريقة مهينة من اجل التنفيس عن غضب الفقراء، تم اقتياد سالتاكوفا الى الساحة الحمراء الشهيرة مع كتابة حملتها في عنقها تشير الى جرائمها المخزية، تم جلدها بالسلاسل لمدة ساعة كانت آخر ما قضته في العلن حيث تم نقلها الى القبو المظلم الذي سجنت فيه، لمدة 11 عاما لاحقة لم يكن يحق لسالتاكوفا ان ترى الضوء بأي شكل ما عدا شمعة يتم ايقادها لها وقت الاكل فقط، كانت تسمع التراتيل الكنسية المنبعثة من الدير في الاعلى لكي تعيش في تأنيب ضمير لا ينتهي.

تم حبسها في قبو مظلم اسفل احد الاديرة

بعض المؤرخين تحدثوا عن ان داريا سالتاكوفا تعرضت للاغتصاب مرارا في قبو الدير المظلم وانها انجبت اطفالا ولكن بطريقة هي في الواقع اكثر فضاضة من طريقة الحيوانات في الانجاب.

لوحة لها في اواخر حياتها ويقال انها اصيبت بالجنون

في عام 1779 م تم نقل داريا سالتاكوفا السفاحة الى غرفة في الدير تحتوي على نافذة، الراهبات تحدثنا عن جنونها الواضح في تلك المرحلة حيث كانت تهاجم من يمر من امام النافذة باستمرار، استمر الامر حتى موتها عام 1800 م ، في الحقيقة يفسر بعض المؤرخين الرغبة البشعة لدى بعض الاقطاعيين بتعذيب عبيدهم وخدمهم بانها تعبير دقيق عن رغبتهم باثبات ملكيتهم للاجساد البشرية.

المصادر :

- Darya Nikolayevna Saltykova - Wikipedia
- Darya Nikolajevna SALTYKOVA - murderpedia
- Prominent Russians: Darya Saltykova
- I Have Tortured and Murdered: The Life and Imprisonment of Darya Nikolayevna Saltykova

تاريخ النشر 19 / 10 /2016

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق