الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

من قضايا الشارع .. التسول و مظاهره

بقلم : عاشقة الرعب - ريان التونسي - تونس الخضراء

التسول .. من الظواهر المتفشية في المجتمع

لنطرق باب قلبك مجددا بموضوع سيجمد الدم في عروقك ، لا ليس رعبا من النوع الكلاسيكي ، إنما رعب الواقع و ما جمعت الشوارع من خوف ..

هذا الرعب لا يشكل خطرا على حياتك النفسية بل على حياة المجتمع و على مجموعة بشر يائسين ، و اليائس هو من قتل الفقر عزيمته و من تبدد به الاحتياج ، و هو الذي نسي كرامته و عزة نفسه من أجل اللحاق بقضمة من رغيف الحياة و لقمة من طعام العيش مفرطا في أنفته ، لكن سرعان ما يتلاشى هذا الطبق الصغير ليباشر هذا الأخير مسيرته في الزقاق ليجمع ثمرة استعطاف المارة و استجدائهم من أجل تحضير ذلك الطبق من جديد و هذا هو ما يسمى بالتسول..

باتت أسباب التسول تقليدية و معروفة للجميع ، ألا و هي الفقر و البطالة بسبب مقتضيات دولة معينة و أيضا قد ترجع لأسباب ثانية غير معروفة و لا نجدها كثيرا وهي العزوف عن أداء مختلف الأعمال و الحرف لاحتقارهم و لازدرائهم لها ، و أيضا ترجع للخمول و الكسل، و في محتوى هذه السطور سنتعرف على أساليب التسول المختلفة و أولها :

1- التسول الاضطراري : و يشمل كل شخص عاجز عن توفير دخل يقتات منه بسبب عدم امتلاكه لوظيفة أو مصدر للرزق أو مال يخلصه من براثن الجوع و مخالب العراء .
2- التسول المقنع : و هو أداء الشخص المضطر للتسول بعض الأعمال الخفيفة مقابل مبلغ يجنيه ليربح قوت يومه مثلا غسل زجاج السيارات ، أو كما يفعلون في تونس .. يبيعون مشاميم الفل و الياسمين على قارعات الأحياء الكبرى في المدن .
3- التسول الواضح : أي اللجوء للتسول المباشر .
4- التسول الموسمي : هنا تلجأ الأسر الفقيرة للتجمع كل مناسبة كأعياد أو بداية شهر رمضان أو قبل العودة المدرسية بأيام لتوفير مبلغ بسيط يساعدهم على رسم البسمة على صغارهم و عدم جعلهم منبوذين من دون غيرهم .
5- التسول الحرفي : وهو لجوء أحدهم لممارسة التسول كمهنة يجني منها دخلا يعيش منه .

طرق مكافحة التسول :

بما أنه لكل داء دواء و لكل مشكلة حل فإن مشكلة التسول لها بعض الحلول البسيطة التي يمكنها القضاء على هذه الظاهرة جذريا في وقت وجيز بحكم أن هذه الظاهرة السيئة للأسف في تفش كبير في هذا المجتمع المتطور، تبرز أساليب المكافحة في :
- فرض الزكاة على من لهم مبالغ مالية كبيرة أو "الأغنياء" ليساعدوا بها الأسر المعوزة و تجرى لفائدة الفقراء .
- وجب أيضا تنظيم أسماء العائلات الفقيرة و مد المصالح المختصة بمعلومات عن حالتهم المادية حتى يعرفوا كيف يوجهون القمادير المالية بالعدل .
- و كأقل معروف للدولة عليها أن تدعم في كل عائلة فقيرة شخصا واحدا يؤدي حرفة أو صناعة اشتهرت بها البلاد فأولا تضمن مورد رزق للعائلة و ثانيا تساهم في إحياء الموروثات الثقافية و التراثية للبلاد و عدم جعلها تنقرض و تذهب في مهب الريح .
- و كوسيلة للتشجيع ينبغي أن تشجع الدولة كل من يساعم في العمل الخيري سواء في إطار الفرديات او الجمعيات المعنية بداعي التطوير والتقدم و تقدم لهم جوائز تقديرية .

و هنا عزيزي القارئ سنطرح عليك بعض الاسئلة التي نرجو منك مشاركتنا في الإجابة عليها و هي :
1-هل شهدت حالات تسول ؟
2- ما هي أساليب التسول المنتشرة في بلادك ؟
3 -كيف تتصرف تجاه من يتقدم منك مادا يده طلبا لبعض المال ؟
4 - بعض الأشخاص يتسولون مع أنهم ليسوا بحاجة لذلك .. ما هو موقفك تجاههم لو صادفك أحدا منهم ؟
5- ما هي الحلول الممكنة لمكافحة التسول برأيك ؟

تاريخ النشر : 2016-11-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر