الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل حقيقة ؟

بقلم : ليان - الجزائر

جاءتني امراة تبكي و ملطخة بالدماء ، قالت إن لم تخرجوا من البيت فسوف تموتون

مرحباً .. أنا ليان من الجزائر و عمري 18سنة ، قصتي تبدأ منذ حوالي 4 أشهر ، حيث انتقلنا إلى بيت جديد خارج المدينة ، كان البيت بمثابة فيلا ، و بما أن سعره رخيص نوعاً ما اشتريناه ، سأل أبي عن سمعة هذا البيت و كل من سألهم لا يجيبون و هربوا دون أي كلمة ، لم يكترث أبي للأمر رغم معارضة أمي و معارضتي أنا و أختي ، و أصر على شرائه و أنه لا يوجد شيء يدعو للقلق ..

انتقلنا إليه ، و ما إن دخلته حتى شعرت بطاقة سلبية في أرجائه ، و مر اليوم الأول دون أي شيء حتى اليوم الـ 15 ، فقد بدأت حوادث غريبة جداً تحدث فيه ، كتحرك الأثاث و سماع صوت بكاء ، و صوت ركض على الدرج ، و هذه الظواهر تبدأ حوالي منتصف الليل ..

و أنا من كثرة خوفي ذهبت لأستفسر عن ماضي المنزل ، لكن كانت النتيجة مخيبة ، حيث لا أحد أراد الإجابة على سؤالي ، فعدت للبيت و أنا مقهورة ، و ذهبت لأبي و قلت إذا لم نخرج من البيت فسوف نموت جميعاً ، فثار غضبه علي و قال إن عدتِ للتحدث عن هذا الأمر فسترين شيئاً لا يعجبك ، أمي كانت صامتة لا تقاطعه ، حتى أختي لا تتحدث رغم شعورهن بشء غريب ..

و في يوم من الأيام ذهبت للمدينة فرأيت شخصاً ظهرت عليه ملامح الحكمة ، فذهبت إليه و قصصت له ما يحدث ببيتنا ، فقرر الذهاب معي إليه ، و ما إن دخل به حتى خرج مسرعاً منه و قال اخرجو حالاً من البيت و إلا فسوف تهلكون جميعاً ، غضب أبي أشد الغضب ، و ثار صائحاً في وجهي و قال .. إن أعدتِ هذا التصرف فسوف آخذك لعند جدتك ،
قلت له لن أعيدها ..

مر حوالي 25 يوم و الأحداث الغريبة مستمرة كالعادة ، و أبي غير مكترث للأمر ، و في أحد الأيام و بينما أنا نائمة ، جاءتني امراة تبكي و ملطخة بالدماء ، و هي حامل في الشهر 5 تقريباً ، قالت لي أنهم قُتِلوا في وقت الإرهاب هي و زوجها و ابنها الجنين و ابنتها الصغيرة ، و منذ ذلك الوقت و أرواحه بقيت عالقة في عالمنا و لا تعرف الخلاص ، و قالت أيضاً .. إن لم تخرجوا من البيت فسوف تموتون ، لأننا مالكوا هذا المنزل ..

نهضت من النوم و أنا مفزوعة ، و أخبرت أهلي ، و للأسف لم يصدقني أهلي عدا أمي ، لكنها لا تتحدث لأبي لأنه عنيد نوعاً ما .

و الآن أنا قلقة جداً على أهلي ، كيف أخلصهم من الموت و أثبت لأبي أن بيتنا مسكون من طرف عائلة مقتولة في عهد الإرهاب .. أفيدوني إخوتي و أرجوكم لا تقولوا أني أكذب عليكم ، فوالله أنا أقول الصدق .


تاريخ النشر : 2016-12-17
تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر