الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أكرهك

بقلم : لانا - سوريا

أبي يفتعل المشاكل وخاصة في فترات امتحاناتنا

مشكلتي الدائمة و العويصة والتي لم أجد لها حل  هي أبي ، لا أجمل من أن يملك الإنسان أباً وأماً يحبانه ، هذا برأيي هو السعادة الحقيقية التي لا يعوضها شيء ، ولكن أنا لست مثل غيري لدي أسوأ أب قد يملكه أحد ، أنا وأختي لا نهمه إذا متنا فأنا متأكدة أنه لن يحزن علينا ، فكل همه هي امرأة عمي وأولادها ، لا أعرف ماذا فعلت له ولكن كلامها بالنسبة له هو كل شيء و أولادها هم أولاده أما نحن فلا يهتم بنا لا ينفق علينا فلساً واحدا ، كما أنه يتسبب بافتعال المشاكل مع والدتي إما بسببها أو فقط لإزعاجنا وليجعلنا نعيش في جحيم دائم !

منذ أن تزوجته والدتي و كل يوم مشكلة وضرب وصراخ لا لشيء سوى تلك المرأة التي تأمره لكل سيئ هي وبناتها ، حتى بعدما ولدنا أنا وأختي لم يتغير الوضع أبداً سوى أنها جعلته ينفق كل أمواله عليها والآن هو فقير لا يملك شيئاً وبقول بأنه كان يصرف علينا وبأنه لولانا لكان استطاع فعل الكثير و إذا خالفناه بكلمة قامت الدنيا ولم تقعد ، أما أمي فمنذ زواجها وهي تؤمن متطلباتنا بشق الأنفس وهي صابرة على كل ما يفعله بنا ولا زال حتى الآن يفتعل المشاكل وخاصة في فترات امتحاناتنا أنا وأختي لأن تلك المرأة لا تريدنا بأن نكون أفضل منها أو أولادها .

الآن نحن نمر بأسوأ أيامنا ، المشاكل من كل الجهات ، لقد بت أكره منزلنا كل يوم مشاكل وأمي دائماً حزينة فالمشاكل تلاحقها من منزلنا لهمومها بمنزل جدي ، أنا أكرهه حقاً ، أجمل أيام حياتي حولها لدمار طفولتي ومراهقتي وكل شيء كل ما عرفته من طفولتي هو البكاء والحزن وسؤال والدتي لم أنجبتني لهذه الدنيا ؟ لا أعرف متى سينتهي هذا العذاب وأرتاح منه يوماً ما ، ولكن كل ما أعرفه أنني لن أسامحه في حياتي كلها ، ما ذكرته لكم كان شيئاً بسيطاً مما يحصل معي ، ولكن تعليقاتكم حقاً قد تريحني ، فكابوس أصبح منزلي الثاني الذي لا يمكن أن أتركه.


تاريخ النشر : 2016-12-19

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر