الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أيسمعني أحد ؟؟

بقلم : عبد القادر - مصر

لا أحد يعرف مدى ألمي و اعتلالي النفسي و أفكاري التي ستقودني إلى الدمار و الجحيم حتماً

ترددت كثيراً قبل أن آخذ هذه الخطوة ، و هي أن أحكي مشكلتي و حالتي لأشخاص آخرين غير الذين حكيت لهم و إئتمنتهم على أسراري و حسبتهم أصدقائي ، و لم ألقَ منهم سوى الخيانة و النفاق ، وتعلمت ألا أثق بأحد مهما كان ، و فكرة أن أحكي أسراري و مشاكلي لأناس لا يعرفوني ، و لا أعرفهم رائعة جداً ، لأني لن أتوقع الخيانة من أحدٍ منكم ..

أنا في السادسة عشر من عمري ، أعيش حياةً عادية وسط إخوتي ، و في بيت طبيعي به الأم و الأب ، لكن أحداً منهم لا يعرف ما يدور في عقلي و في نفسيتي ، لا أحد يعرف مدى ألمي و اعتلالي النفسي و أفكاري التي ستقودني إلى الدمار و الجحيم حتماً .. و لكني لا ألومهم على جهلهم أو ملاحظتهم لي ، إذ أني أنا أيضاً لا أعرف ما بي !! لا أعرف ما قادني لتلك الحالة ! أبكي و أغرق في البكاء من دون أدني سبب ، أقضي ليالي كاملة وحدي حزيناً في غرفتي المظلمة ، قابعاً في جحيم الاكتئاب .

أحاول أن أختلي بنفسي دائماً لكي أحزن و أكتئب ، أصبحت هوايتي هي الاكتئاب و النوم ، صرت أنام في المغرب و أستيقظ ظهر ثاني يوم و قد مرت أسعد ساعات يومي .. فأنا أعشق النوم لأني عندما أكون نائماً لا أكون وحيداً ، مكتئباً أو حزيناً ، أكون في عالم آخر .. في عالمي الباطني ، مستودع الذكريات الحزينة و الآلام النفسية المزمنة .

لا أريد أن أطيل أو أهوِّل من اكتئابي ، لكني و الله قد سئمت الحياة و كرهتها ، و أود لو أتخلص منها ، لكن الشيء الوحيد الذي يمنعني من ذلك هو خيانة عائلتي ، سأسبب لهم الحزن الأبدي و هم سعداء بحياتهم ، أنا أعشق أبي و أمي جداً و أعلم أني بما أفعله في نفسي هو أكبر خيانة لهم ، و هو الشيء الذي يزيد من حزني ، و أنا غير قادر على فعل أي شيء لتحسين نفسي .

أصبحت كالعجزة ، فأنا واهن الجسد كأن الاكتئاب يتجسد في أعضائي ، أنا قادر على إخفاء آلامي و لا أجعل أحداً يشعر بحروبي النفسية ، لكن آثارها قد بدأت تظهر على وجهي ، فأصبح تحت عيني أسوداً و بدأ شعري بالتساقط ، فقد استيقظت يوماً و لاحظت اختفاء معظم شعر مقدمة رأسي ، و ظهرت منطقة صغيرة صلعاء تماماً في يسار تلك المنطقة ، و الآن الشعر المتساقط يزداد يوماً بعد يوم ..

أنا لم أقل لكم سبب اكتئابي لأني حقيقة لا أعلم السبب المحدد أو الأسباب المحددة ، و لكن أياً كان السبب ، فهو لا يبرر ما أنا فيه من حالة غير مفهومة ..

أرجوكم ساعدوا فتى أوشك على الاستسلام للهلاك .


تاريخ النشر : 2016-12-22
تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر