الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

القط الأسود

بقلم : cat woman - تونس

رأيت قط صغير أسود اللون جذبني جماله ، فقد كانت عيناه مثل الأنوار

السلام عليكم جميعا ، بدأت قصتي عندما كنت أتجول في الشارع لأرى قرب حاوية القمامة قط صغير أسود اللون جذبني جماله ، فقد كانت عيناه مثل الأنوار الزرقاء و كان صغيراً لدرجة أنه يمكن أن ينام في كف يدك ، قررت أخذه معي خوفاً أن تدهسه سيارة أو أن يضايقه الناس فقط لأن لونه أسود و هذا يعتبر لون تشاؤم في مجتمعنا .

عدت به إلى المنزل لم تفرح أمي حقاً عندما رأته فقد كان ردها لماذا أحضرت قط أسود إلى المنزل ألا تعرفين أن هذا سيئ و سيصيبنا بلعنة ؟ كما كل أفراد العائلة لم يرحبوا به و أخبروني أن أعيده من حيث أتيت به ، إلا أبي الذي أرادني أن أبقيه لكن رغم ذلك صممت أن أبقيه كنت أحبه أكثر حتى من الناس كان أفضل صديق لي كنت أحممه و أعتني به و لا أقبل أن يلمسه أحد ، كنت أغار بشدة و كنت أضرب من يحاول الاعتداء عليه أو يضايقه كبير أو صغير .

مرت الأيام و زاد تعلقي به و أصبح هذا القط نصفي الثاني ، كان يحس بكل ما أحس به ، ففي مرة ضايقتني خالتي بكلامها فأنقض عليها و خدشها بأظافره بقوة بدون سبب مبرر و مرة أخرى صديقتي كانت تمازحني ضربتني فعضها بقوة حتى أصبحت تبكي ، كان يحس بكل ما أحس كان أقرب روح لي على فكرة أنا فتاة لا أملك كثيراً و أفضل البقاء وحدي مع هذا القط ربما لا تصدقوني ، لكنه كان كل حياتي .

استيقظت في أحد الأيام على صوت أمي تخبرني أنه مات لكن بدون سبب ! لقد وجدته مرميا على الأريكة ميتا  ،،عندها أحسست كأن جبلا على صدري ، لم أقتنع أن موته كان صدفة ، و لا يمكن للقط أن يموت إلا إذا تسمم أو دهس كيف ذلك ! و بعد موته بأسبوع أصبحت أراه في أحلامي و عندما أستيقظ أجد آثار خدوش لأظافر قط على يدي .. ماذا يعني ذلك ؟


تاريخ النشر : 2016-12-25

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر