تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

زوجتي نقطة ضعفي

بقلم : محمد - فلسطين

أهلها يطلبوا طلاقها لأن زواجنا هو السبب في توعك صحتها

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، إخوتي في كابوس لقد أرسلت لكم في بداية سنة 2016 أطلب نصحكم لي بعد أن أحببت أخت صديق عمري المصابة بمرض في القلب دفعها و أهلها لرفضي لما طلبت يدها.

أعلم بأن العديد منكم قد نصحني بتركها في حالها ، و قد جاهدت لفعل ذلك و تناسيت الموضوع لفترة ظناً مني بأنه مجرد إعجاب سينتهي قريباً ، و لكني لم أستطيع فعل ذلك ، فما أكنه لها حب صادق و ليس إعجاباً مؤقت ، لذلك أصررت على طلب يدها و قد وعدتها و أهلها بأني أريدها كما هي دون أطفال أو زواج ثاني ، و الحمد لله تزوجنا في شهر أغسطس من هذه السنة ، و شعرت حينها بأن الكون لا يسعني فرحاً ، فهي كما تمنيتها في أحلامي ، زوجه خلوقة و ملتزمة و كانت كالملاك .

مر الشهران الأولان و كأننا كنا في حلم جميل و لكن في نهاية شهر أكتوبر ، بدأت صحة زوجتي بالتدهور، يقول الأطباء بأن قلبها متعب و لا يحتمل ما تبذله من مجهود ، مع أننا نتبع نصائح الأطباء بحذافيرها حتى في علاقتنا الزوجية ، و قد غيروا لها الأدوية مرتين بدون فائدة تذكر ، و في منتصف شهر نوفمبر ، أدخلناها إلى المستشفى بعد أزمة برد حادة أثرت على قلبها ، قضت فيه أسبوعاً و لما ذهبت لإخراجها من المستشفى ، وجدت أن أهلها قد سبقوني و عادوا بها إلى بيتهم دون علمي ، و عندما ذهبت لآخذها إلى بيتي، رفض والدها و والدتها ذلك ، بل و طالبوني بطلاقها لأن زواجنا هو السبب في توعك صحتها.

و قد تحدثت مع زوجتي و وجدت بأنها لا تريد أن ننفصل ، و لكنها لا تعلم كيف تتصرف فهي لا تزال متعبة و أهلها يضغطون عليها لإقناعها بالطلاق ، و نظراً لحساسية الوضع ، قررت بالاتفاق معهم على تركها بعض الوقت عندهم إلى أن تتحسن و من ثم نعاود الحديث في الموضوع ، و بالرغم من شفائها من الوعكة و إصرارها على العودة لي ، إلا أن أهلها يرفضون مقابلتي أو تركي أقابل زوجتي أو الحديث إليها و هم متمسكون بالطلاق و متعنتون كذلك.

أهلي يرفضون التوسط في حل المشكلة لأنهم رفضوا زواجي بها من البداية ، أنا أحب زوجتي و أريد إرجاعها ، إنهم يعرفون بأنها نقطة ضعفي و يضغطون بها علي لأطلقها ، أعلم بأن معهم الحق و كل الحق في الخوف عليها و لكني لن أكون بأقل حرصاً و حباً لها منهم ، كل ما أريده هي استعادة زوجتي.


تاريخ النشر : 2016-12-31

تم تحرير ونشر هذا الموضوع بواسطة : حسين سالم عبشل
قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق