الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل هي اللغة السومرية ؟

بقلم : محمد الشريف العلاوي - الجزائر
للتواصل : [email protected];fr

كنت أسمع صوت عالي مثل صوت المنشار الكهربائي

أعمل في إحدى الشركات المختصة في مجال البترول ، وتقوم هذه الأخيرة بأعمال تنقية الآبار البترولية في الحدود التي ترسمها الشركة الأم ، وقد تستغرق مدة الأعمال لشهور عديدة ، أي من بئر إلى أخر وهكذا دواليك ، وحدث أن تحولت الشركة إلى بئر أخر يبعد تقريباً ستين كيلومتر شمالاً ، وانتهينا من عملية الانتقال ووضع كامل معدات الشركة قبيل المغرب ، وكنا في غاية التعب والإرهاق فنمت مباشرة بعد العشاء ..

وعند بزوغ الفجر استيقظت لأصلي الفجر فخرجت من المبنى و صليت الفجر ، ثم صعدت إلى كثيب رملي وجلست القرفصاء اقرأ وردي اليومي وأنا أترقب بين الفينة والأخرى شروق الشمس ، ولما انتهيت هبطت من الكثيب ودخلت المصلى وصليت صلاة الإشراق وعدت إلى مضجعي وخلدت إلى النوم وأنا اشعر براحة كبيرة ، وبعد مضي ساعة ونصف تقريباً على ما يبدو لي بدأت أعود إلى وعيي تدريجياً لما كنت اسمع صوتاً قوياً قرب أذني اليسرى ، كأنه منشار كهربائي الذي يستعمل في ثقب الجدران وكانت حدة الصوت تزداد أكثر ، ثم اختفت وعندها سمعت عند رأسي أو أذني صوتاً رهيباً فخماً كان يتكلم بلغة غريبة لم أسمعها من قبل ، ومن جهة أخرى كان نفس الصوت يرد علي بنفس النبرات كأنها لغة تختصر المعاني في كلمتين !!

حدث كل هذا خلال ثواني استرجعت فيها كامل وعيي ولكني خلدت إلى نوم مباشرة وعندما استيقظت كانت الساعة تشير إلى العاشرة ، وشعرت بألم في طبلة الأذن وألم في رأسي وبدأت اسأل نفسي عن كنه الصوت الذي سمعته وما تلك اللغة الغريبة ومن تكون تلك المخلوقات التي تكلمت عند رأسي بنفس نبرات الصوت الرهيب ؟

حقاً كان صوتاً رهيباً مخيفاً ، هل تكون ملائكة أم الجن أو مخلوقات فضائية ؟ لست ادري إلى حد الساعة ، ولكني ركزت على اللغة إذ أنها لغة قليلة الصوت ، ولكنها تحمل في طياتها الكثير من المعاني والكلام وهكذا كانت اللغة السومرية ، ويقال بأنها لغة ملائكة الله ، ادري واعلم ولكن الذي كان يخيفني بان تلك الأصوات كانت تتكلم عني .


تاريخ النشر : 2017-01-08

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر