تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

غرفة صديقي المسكونة

بقلم : أبو زيد - الأردن
للتواصل : T.9@hotmail.de

قفز فجأة و بيده سكين ، أخذ يلوح بها و يصرخ !!


لم أكن أتوقع بتاتاً في ذلك الصباح البائس بأني سأكون على موعدٍ مع حادثة لم تزل لليوم تلقي بظلالها على نفسي لتعيدني قرناً كاملاً للوراء في حالة شبه هستيرية ، رغم أني لم أصدق ما حدث لكني كنت متيقناً من حدوثه كوني كنت شاهداً عليه .

( أيمن ) صديق الطفولة و من ثم الدراسة حتى مرحلة متأخرة من فترة المراهقة ، كانت صداقتنا وطيدة و مما جعلها أكثر متانة و عزز من أطرها ، الصداقة التي جمعت عائلتي بعائلته ، على الرغم من عدم وجود صلة قرابة فيما بيننا .

كنا قد ضربنا موعداً في صباح أحد الأيام التي دأبنا فيها على التوجه لإحدى المزارع للعمل فيها ، و ذلك في أيام العطل المدرسية التي كانت تستمر لشهور معها .. كنا نجد في تلك الأعمال متعة رغم صعوبتها ، ناهيك عن الأجر الذي كنا نحصل عليه .

في صباح ذلك اليوم توجهت كما جرت العادة لمنزل صديقي أيمن ، كان لديهم منزلاً كبيراً مقارنةً بباقي بيوت الحي .. لذلك كان يمكن لكل فرد من أفراد عائلته أن ينعم بغرفة خاصة به .. كانت غرفة صديقي أيمن مجاورة للشارع و لها نافذة صغيرة مطلة عليه ، فضلاً عن كونها قريبة من الباب الخارجي بحيث يمكنني الدخول إليها في حال سمح لي دون أن أنتهك حرمة البيت .. جرت العادة أن أقوم بالضرب على النافذة الصغيرة التي تطل على الشارع طرقات متلاحقة بيدي حتى يستيقظ ، و من ثم نتوجه إلى المكان الذي نريده .

في ذلك اليوم لم يستيقظ أيمن على الرغم من تكرار طرقي على النافذة مراراً و تكراراً ، خمنت بأنه لربما قرر النوم في الصالون أو على سطح البيت ، عندها قررت الاستعانة بجرس الباب الخارجي لعل أحدهم يستيقظ فيوقظه لي ، و هذا فعلاً ما حصل .. عندما فتح أخوه الصغير الباب لم أمهله الوقت الكافي لسؤالي عن سبب وجودي في هذا الوقت المبكر عندما عاجلته بالسؤال عن اخيه ، و بأننا على موعد للذهاب لإحدى المزارع للعمل فيها .

اصطحبني و هو يجر خطاه للغرفة ذاتها ، كانت آثار النعاس باديةً على وجهه فضلاً عن الامتعاض كوني أيقظته من نومه ، كان يمشي الهوينى أمامي و أنا من خلفه ، عندما وصلنا لباب الغرفة كان الباب مفتوحاً على مصراعيه و الغرفة مضاءة على غير العادة ، دخل أخوه و من ثم دخلت أنا ، و إذا بأيمن يغط في نوم عميق و قد غطى وجهه تماماً بالغطاء ..

لم أصبر ليوقظه أخوه ، فانطلقت بحركة غير إرادية فوقه كنوع من الدعابة التي ألفناها فيما بيننا ، فعلاقتنا قوية و لا يوجد ثمة حدود أو موانع .
فجأة و دون أن أفسر ذلك ، قفز من على فراشه و بيده سكين مطبخ !! و بدأ بالتلويح فيها و الصراخ بأعلى صوته بشكل هستيري و مخيف ، مما جعل أخوه الصغير يمعن في الهرب دون أن يعقب ، بينما قمت بدوري بالرجوع للحائط محاولاً أن أتفادى السكين و أنا أردد بصوت عالي :

أنا صديقك محمد ، أنا محمد يا أيمن .. اترك السكين من يدك .

بدا للحظة كأنه يستجيب لي عندما خفت حدة صوته و هفت أنينه ، و من ثم نظر إلي نظرة لن أنساها .. كانت نظرة رهيبة يمكن ملاحظة الخوف و الأمان معاً قد تشكلا في أغوارها السحيقة .. تركني و عاد بعد أن اغتسل و من ثم خرجنا سويةً .

لم ينبس ببنت شفة في حين أني كنت مستغرقاً بالتفكير عن سبب تصرفه معي في تلك اللحظة ، لم أطق صبراً كون صمته كان يغيظني ، فسألته عن سبب حمله للسكين و عن ردة فعله العنيفة و صراخه الجنوني ، نظر إلي و أخذ نفساً عميقاً ثم أخبرني و قد ملأ وجهه الخوف و تخلل صوته الضعف .. قال :

أمس حصل أمر غريب معي لم أفهمه تماماً .. استيقظت على حركة في الغرفة ، في بادئ الامر ظننت أن أحد إخوتي يبحث عن شيء ما ، كانت الغرفة مظلمة و من الصعب الرؤية ، قلت من هناك ؟ لم يجبني أحد .. اختفى الصوت للحظة ، عندها قررت العودة للنوم ، بعد لحظات عاد نفس الصوت ، ركزت قليلاً لعلي أتعرف على صاحبه .. بدا لي كأنه صوت رجل و ليس ولد ، أرخيت السمع أكثر و قد بدأ الخوف يتملكني ، كنت ما زلت في فراشي لحظتها .. فتحت عيني على مضض بعد أن بدأ الصوت يعلو ، كان ثمة خيالان يقفان بجوار الباب ، كانا بحجم رجل بالغ و لكنهما أسودان لا يظهر لهما ملامح .. كانهما ظلين لا أكثر .

لم أفهم حوارهما .. كانا يتحدثان بلغة غريبة متسارعة ، ملأ أرجائي الخوف و ازدادت نبضات قلبي ، و اعتراني شعور غريب لم أعهده مسبقاً ، لا أعرف و لم أفهم كيف خرجت من كل هذا الرعب ، و قفزت من فراشي مباشرة لزر الإنارة .. نظرت بكل أرجاء الغرفة لم أرَ أحداً .. خرجت إلى الممر و أنرته ، أيضاً لم ألحظ أي شيء ، عندها ازدادت مخاوفي أكثر ، لم يخطر في ذهني أنهما قد يكونا جنيان أو شبحان أو أي شيء من هذا القبيل . كل ما كان يملأ تفكيري أنهما لصان .. لكن كيف دخلا للبيت ؟! فالباب مغلق من الداخل و الأهم أين ذهبا ؟ لا يوجد أي مكان يمكنهما الاختباء فيه ، عندها اقنعت نفسي أنني لا بد أنه حلم اأو تخيلات لا أكثر ..

عدت للغرفة و قررت الاستسلام للنوم ، تركت الإنارة في الغرفة و في الممر الخارجي على حالها ، لا أدري كم مر من الوقت عندما استيقظت مرةً أخرى على نفس الصوت ، و ما جعلني أكثر فزعاً أن الأضواء كانت مطفأة و الأجواء كئيبة بليدة .. بدا لي عندما نظرت باتجاه الصوت أنهما نفس الظلان اللذان رأيتهما من قبل ، لحظتها جن جنوني و شعرت بخوف لا يمكن وصفه ، نهضت بسرعة باتجاه زر الإنارة ، أنرته و بدأت بتفحص الغرفة .. لا شيء !! اختفيا تماماً كأنهما دخان تبدد مع ضوء الشمس

خرجت مسرعاً من الغرفة و ذهبت لغرفة أخي الكبير ، أيقظته و أخبرته بما حصل معي ، في البدء لم يهتم كثيراً للأمر ، لولا كم الخوف و الفزع اللذان لاحظهما على وجهي ، نهض من فراشه و اتجهنا سويةً و بحثنا في جميع أرجاء البيت ، صعدنا لسطح البيت و فتشنا جميع الغرف ، و لكن لم نلاحظ أي شيء يدعو للشك بأن ثمة لصوص أو حتى كائنات غريبة قد دخلتا البيت ، طلب أخي مني النوم عنده و قراءة المعوذات و آية الكرسي ، لم أنم حتى الصباح لحظتها فقط استطعت النوم ، هذا ما حصل معي ليلة امس ، و هذا ما استدعى جلبي للسكين و وضعها تحت رأسي هذه الليلة ، اليوم و عندما أيقظتني بتلك الطريقة الفظة ظننتك هما ، هذا سبب صراخي الجنوني و هذا ما جعلني أهم بطعنك لولا ستر الله و لطفه .


تاريخ النشر : 2017-02-1
تم تحرير ونشر هذا الموضوع بواسطة : نوار
قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق