الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

عفريت آخر الليل

بقلم : ساحر الجنوب - مصر

أثناء جلوسنا خرج من الترعة شخص غريب


كانت تلك الأحداث من مدة كبيرة عندما كان عمري حوالي 16 سنة في قريتي الصغيرة ، كنت أنا و أعز أصدقائي أحمد و محمد نقوم بنزهة ليلية بين حقول الذرة الموحشة حوالي الساعه الثانية بعد منتصف الليل ، و كما تعلمون سن الـ 16 هو سن الحماقة ، حيث أن حقول الذرة نهاراً مخيفة حقاً ، فما بالكم بها ليلاً !! لكن كنا نتبارى في إظهار الشجاعة الوهمية بالمرور ليلاً من أمام مقابر القرية المرعبة ، ثم الانعطاف بجانب الترعة الصغيرة ، مروراً إلى حقول الذرة حتى نصل إلى حقل صديقنا أحمد ، حيث أنه كان يمتلك بيتاً قروياً صغيراً ، ثم نتسامر حتى ساعات متأخرة من الليل .

أثناء العودة في إحدي الليالي المظلمة ، أخذنا استراحة قصيرة على ضفاف الترعة بجوار شجرة جميز عملاقة ، و أثناء الجلوس خرج من الترعة شخصاً يرتدي شورت أبيض ، أخذ يركض بسرعة شيطانية في اتجاه المزارع البعيدة ، أخذنا نصرخ عليه و ننادي لكنه لم يلتفت و تلاشى في الظلمة !

في اليوم التالي سأل صديقي أحمد صاحب الحقل القريب من شجرة الجميز ، فقال أن الشخص الذي خرج من الترعة هو عفريت أحد الأشخاص الذين غرقوا في الترعة


تاريخ النشر : 2017-02-06
تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر