تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

رغبتي بالقتل

بقلم : Kill - مجهول

لدي رغبة شديدة في القتل و نفسي تحثني على الشر !


لا أعرف من أين أبدأ ، و لا أجيد المقدمات ، فقط أعرف أن لي رغبة القتل ، و أشعر بأني في لحظة سأنفجر ، و الغريب في الأمر هو أني فتاة ، و الفتيات يتميزن بالرقة و النعومة ، أما أنا فلست مثلهن .

حاولت القضاء على هذا الإحساس لكنه أقوى مني ، أشعر بشخصٍ يحدثني دائماً و يحثني على الشر و اقتراف الأخطاء ، أذكر عندما كنت صغيرة و بالضبط في عيد الأضحى ، كنت أستمتع بمنظر الخروف و هو يذبح و الدماء في كل مكان ، و آخر لحظة من لحظات حياته تزهق ، أما لآخوتي -حتى الذكور منهم - لهم قلب رقيق ليس مثلي .

سوف أصدق القول .. قتلت حيوانات كثيرة ، أذكر مرة عندما كنت في المراهقة قتلت صيصان صغيرة ، واحد قمت بدعسه بحذائي ، و الثاني ادخلت في بطنه عوداً حديدياً ثم دفنته ، و في مرة قدم لنا أبي هدايا ، و كانت الهدايا أرانب بيضاء و كان لي نصيب من الهدية و حصلت على أرنب ، لكنه دام أسبوع ثم قتلته بسبب طرح فضلاته علي ، قمت بخنقه حتى الموت ، و قبل فترة ليست بطويلة خنقت قطة أختي لكن تركتها لأني أدركت بأن أختي تحبها جداً (هذه بعض من الحيوانات) لأن أهلي يحبون تربية الحيوانات بأنواعها .

و مرة قام أبي بضربي و بعدها نما في قلبي حقدٌ كبيرٌ عليه ، أردت قتله شر قتلة و مازلت أكرهه و أحقد عليه ، لأنها ليست أول مرة يضربني ، و بسبب فعلته و ضربه لي أصبحت متنمرة .. أذكر مرة أني ضربت إحدى الفتيات الساخرات مني ، قمت بتقطيع شعرها و أتت المرشدة و فكت بيننا و وفُصِلت ثلاثة أيام فصلاً تأديبياً على فعلتي .

أقنعت أمي بأخذ غرفة خاصة و ابتعدت عن الجميع ، أصبحت منعزلة و وحدانية و أغلب الوقت من الجامعة إلى الغرفة ، و هكذا أتحاشى الجميع لأني لا أريد أن أغضب ، فمآل غضبي سيء جداً ، لذلك لا أملك اصدقاء ، فعلاقتي تفشل معهم بسرعة ، و أخذت منحنى عاطفي و لم ينجح أيضاً .. الشيء الوحيد و المتأكدة أني أنجح فيه هو تخصص الطب ، و سوف أحقق حلمي لعل قلبي المريض يشفى .


تاريخ النشر : 2017-02-06
تم تحرير ونشر هذا الموضوع بواسطة : نوار
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق