تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل أنا بوجهين ؟

بقلم : سندريلا - كوكب الأرض

أشعر أني بشخصيتين .. واحدة جيدة و الأخرى سيئة


السلام عليكم .. تحياتي لكم أصدقائي في موقع كابوس ، أنا فتاة في ال16 ، مشكلتي أنني أشعر بأن لدي شخصيتين ، الأولى تأمرني بالصلاة و إرضاء الله سبحانه و تعالى ، و الأخرى تحلّي في عيني المعصية و ترك الصلاة و ارتداء الملابس المزينة لكي أبدو أجمل في عيون الناس .. أكره أن أعصي ربي ، لكن إيماني ضعيف ، و أفقد الثقة بالنفس

أرى نفسي أحياناً جميلة كأني ملكة بالملابس المحتشمة و أحياناً أخرى أرى جميع من حولي في غاية الجمال بارتداء الملابس الأخرى ..

لا أجد من يساندني ، الجميع يؤثر علي ، تتغير شخصيتي عندما أخرج من البيت ، أكون هادئة و رقيقة خارج البيت بشكل غريب و مع أصدقائي ، لكن عندما أعود للمنزل تنقلب
شخصيتي جداً .. حقا لا أفهم نفسي !! أحياناً أراها قريبة كل القرب من الله ، و أحياناً أخرى مستمتعة بالبعد عنه و معصيته ، عندما أصلي أدعو أن يهديني ربي و أن يصلح لي حالي و نيتي ، لكني الآن لا أصلي و حتى إذا صليت لا أتمها بالوجه الذي يرضيه .. لا أعرف ماذا أفعل !

أشعر بأن شخصيتي غريبة جداً ، عندما أكون بالمدرسة أقول لنفسي سأكوّن صداقات و أكون مرحة و محبوبة من الجميع ، و أحياناً أخرى أصنع لنفسي حاجزاً عن الجميع و أبقى وحيدة طيلة اليوم .. كلمة تحزنني و كلمة تفرحني ، تأتيني أفكار سيئة جداً و أسئلة غريبة عن الدين حتى أبكي و أريد أن أنزع كل هذه الأفكار السيئة من رأسي ، أريد أن أكون قريبة من الله سبحانه و تعالى أريد أن أرضيه ، لكن شخصيتي ضعيفة و إيماني ضعيف جداً ، لا أكاد أميز بين ضميري و نفسي .. أخاف أن أكون من الذين اتبعوا النفس و أن أكون هكذا من الداخل .

أسأل والدتي أسئلة غريبة جداً عن الدين لكي أقنع نفسي .. لكنها لا تريد أن ترحل عن رأسي
أعتذر على الإطالة و أتمنى منكم الدعاء بالهداية و إرضاء الله عز وجل ، و أن يصلح لي حالي وحال جميع الفتيات و الشباب .. حقاً أتمنى أن أصلي و أرضي الله عز وجل ، بعدها أموت و هو راضٍ عني ..


تاريخ النشر : 2017-02-17
تم تحرير ونشر هذا الموضوع بواسطة : نوار
قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق