تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

صباح رمادي

بقلم : سارة - فلسطين

بقيت في غرفتي تلك الليلة و لم أتحدث مع أحد

في صباح رمادي عاصف استيقظت على صوت الرياح تضرب زجاج نافذتي ، اقتربت من النافذة فبدت الغيوم تصارع الرياح حتى يمر المطر .
سمعت صوت أختي و أمي تتحدثان في الطابق السفلي ، نزلت الدرج بهدوء ، اقتربت من باب المطبخ .. قالت أمي بصوت غريب : 
- اقتربي ، الفطور جاهز . 


كانت الساعة قرابة السادسة حسب تقديري ، بدأت بتناول الفطور .. بدت أختي و أمي في حالة غريبة ، في البداية لم أرد أن أسأل لأني متأكدة أن أختي ستجيبني كالعادة (لا شأن لكِ بالكبار ) لكن الأمر لم يكن طبيعياً ، فسألتها عن سبب غرابتها اليوم .. مسحت على رأسي و قالت : 
ـ جدتي متعبة و علينا الذهاب إلى بيتها في أسرع وقت .


كنت أعلم معنى هذا ، كنت أعلم أن هذا اليوم سوف يأتي ، لم أكن أجرؤ على التفكير بأن جدتي سوف ترحل و تتركني بهذه الطريقة ..

ارتديت معطفي و خرجنا في السيارة ، و عندما و صلنا إلى بيت جدتي دخلت الغرفة كالمجنونة ، كان المكان مليئاً بالنساء و الرجال ، رميت نفسي على صدر جدتي .. أنفاسها تتسارع ، المشهد نفسه عندما فقدت والدي ، لم أتمالك نفسي و بكيت بحرقة ، ثم شهقت جدتي شهقة الموت فأجهشت بالبكاء ..


مر على ذلك اليوم ثلاثة أشهر ، لم يمحو صورة جدتي من مخيلتي أي شيء ، رحلنا إلى بيت أهل أمي ، لم أمانع ذلك و لكن كان شبح جدتي يزورني طوال الأسبوع ليطلب مني عدم الرحيل .

**

هناك في المدرسة تعرفت على جميلة و هناء ، كانتا الدواء الذي شفا جرح قلبي .. صرت أسابق الأيام حتى وصلت إلى الجامعة .

كنا جالسين إلى العشاء ، تنحنح جدي ثم قال : 
- لطالما كنت طالبة مجتهدة يا ملك و لكن للأسف لن أستطيع أن أوفر لك أقساط الجامعة لقد حاولت لكن ....

بقيت في غرفتي تلك الليلة و لم أتحدث مع أحد ، مرت أيامي متشابهة حتى ذلك اليوم .. كنت أقوم ببعض الأعمال في المطبخ فلفت نظري برنامج يعرض على التلفاز اسمه (صباح رمادي ) ، تركت عملي و جلست إلى جانب جدي و سألته عن البرنامج فقال : 

- هذا البرنامج يتحدث عن أناس كانوا يعيشون حياةً مستقرةً و لكن في صباحٍ انقلبت حياتهم رأساً على عقب .

جذبني هذا البرنامج ، كنت أشعر بكل من تروى قصتهم فيه ، و في إحدى الحلقات كانت القصة مطابقة لقصتي أثناء حوار البرنامج ، شعرت بدموع تنزلق من على خدي ، ذهبت إلى غرفتي مسرعة ، لقد أثرت فيَّ هذه الذكرى التي مرت على عجل ، كانت ليلة طويلة غفوت ثم استيقظت و أختي تهزني صحت بها : 
- ماذا تريدين ؟!
قالت و هي تبكي : 
- لقد ورد جدي اتصال أن الشركة التي عمل عندها أبي لسنوات حققت أرباحاً هائلةً بسبب ابتكار أبي ، لذلك هي مدينة له بالكثير ، هيا انهضي سوف تكملين دراستك !


و بالفعل أكملت دراستي ، و بعد تخرجي عملت معلمة في إحدى المدارس .. عندها شعرت أن الإنسان لا يجب أن يكره ماضيه الحزين ، لأنه إذا مرت أيام صعبة فإن أيام الفرح ستكون تاليها ، و إنَّ كل صباح يحمل هدية جديدة  ... و لا يعرف الإنسان متى يكون صباحه الرمادي .
 

تاريخ النشر : 2017-05-14

تم تحرير ونشر هذا الموضوع بواسطة : نوار
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق