الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الفتيات الضاحكات

بقلم : عامر

- " أنت محظوظ لأنك نجوت ، الحديقة هذه تصبح مسكونة بعد منتصف الليل ، ولا أحد يجرؤ على الجلوس فيها في هذا الوقت . "

مرحباً أصدقائي ، ادعى عامر ، مقيم في كندا ، أعمل في وظيفة تتطلب مني أحياناً أن أرجع إلى شقتي الصغيرة في منتصف الليل ، وكل مرة كنت أعود إلى المنزل في هذا الوقت ، وكنت أمر من جانب حديقة جميلة جداً .. أجلس قليلاً على أحد مقاعدها وأتأمل السماء ، وافكر في عائلتي ، كل شيء كان طبيعي ، ولكن ذات مرة كنت كالعادة جالساً .. لا أحد هناك ، حتى الشارع كان فارغاً ، سمعت صوت ليس ببعيد يقول ساعدني باللغة الانكليزية ! اعتقدت في البداية أنني أتخيل ؛ ولكن عاد الصوت مجدداً بشكل أقوى بقليل " ساعدني " كان صوت فتاة ، نظرت في الجهة المقابلة وكانت هناك أشجار وزهور من النوع المفروش الكبير .. و كان صوت قادم منها .

ذهبت لهناك ففوجئت بفتاتين غريبتا الشكل تزحفان ويبتسمان لي ! كن يلبسان ملابس بيضاء ، وشعرهن طويل ، والابتسامة المرسومة على وجهيهما ، اقسم لكم كنت على وشك الموت من الفزع ! تراجعت قليلاً وقلت لهن ..

- " من أنتما ؟! "

 لأسمع أيضاً صوت ضحك قادم من فوق شجرتين ، نظرت لأعلى بسرعة لأجد أيضاً فتاتان يبتسمان لي ، ويلبسان نفس اللباس ، ثم سقطوا من على الشجرة وقاموا بالزحف تجاهي والضحك بشكل هستيري ! أدرت ظهري وبدأت بالركض لأرى أيضاً فتاة مثلهن جالسة في مكاني .. وكانت تقول لي ..

- " تعال إلى هنا .. لن أصيبك بالأذى ! "

وبدأت بالضحك ، لكنني تجاهلتها وركضت .. ثم ركضت حتى وصلت إلى شقتي ، ثم انهرت على الأرض عاجزاً عن الكلام أو الحركة من صدمة ما رأيت ، طريقة زحفهن وابتسامتهن المخيفة لا تفارق ذاكرتي نهائياً .

قصصت ما رأيت على صديق لي يعمل في نفس الوظيفة وهو كندي ، فقال لي ..

- " أنت محظوظ لأنك نجوت ، الحديقة هذه تصبح مسكونة بعد منتصف الليل ، ولا أحد يجرؤ على الجلوس فيها في هذا الوقت . "

ومازلت أصدقائي كلما مررت بجانبها احرك أقدامي وأبدأ بالجري وأدعي الله أن لا أرى زحفهن وضحكاتهن المخيفة مرة آخرى .

تاريخ النشر : 2017-05-17

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : توتو
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر