الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

" الهروب " حل أم مشكلة ؟

بقلم : بنوتة سفروتة "ظل" - مصر

عندما تقسو علينا الحياة .. هل الهروب هو الحل ؟؟


لعل أكثرنا فكر بالهروب يوماً ما ولربما فعلها ، الجميع يواجه المصاعب والاضطرابات بحياته ، هناك من يستطيع أن يتخطاها وهناك من لا يستطيع ، وغالباً ما نرى تلك المصاعب أكبر من قدرة تحملنا فنلجأ للهروب أو حتى التفكير به ، هناك من يهرب من العادات والتقاليد التي أصبحت سجناً له وهناك من تريد الهروب من أب متسلط وربما مغتصب أيضاً ، وهناك من يرى سعادته بعيداً ويحاول الوصول إليها الخ ..


غالباً من فكر بالهروب سيدرك ما سأرويه من مشاعر كالآتي : كأن تفكر بأن سعادتك بذلك الطريق وتتشوق لتلك الفكرة وتحاول بكل مافيك من طاقة للوصول إليها، لكن سيتملكك الخوف عندما تحين اللحظة ، الخوف من ذلك العالم الذي لا تعلم عنه شيئاً سوى من نافذة منزلك التي تطل بها عليه ، أهو عالم جميل أم غابة يأكل القوى فيها الضعيف ، وربما الخوف على أشخاص هم بالأصل سبب تعاستك ... ربما


كنت دائماً أرى أن الهروب ليس حلاً أبداً إنما مشكلة بحد ذاتها ، لكن عندما علمت أن العالم سيئ جداً كأب يغتصب ابنته أو أم تعذب أطفالها لأجل عشيقها أو زوجة أب تمارس بشاعتها وغيرتها على طفلة أو... أو إلى آخر تلك الحوادث التي نشاهدها يومياً .. يحق لهم الهروب لمكان أفضل .. إما ذاك أو الدفن حياً ..


كلامي ليس به تشجيع على شيء ، إنما أردت أن أطرح عليكم تلك القضية التي أراد الكثير منا التكلم عنها ربما مع أنفسهم حتى ...


1- هل فكرت بالهروب يوماً ما ؟ وهل فعلته أم تراجعت ؟

2-كنت دائماً أتساءل كيف هي الحياة بعد الهروب أهي صعبة أم جميلة .... لذا فليشاركنا الجميع :

أ- من استطاع إكمال تلك التجربة فليصف لنا حياته بعد الهروب ..

ب- هل ترى الحياة بعد الهروب صعبة أم جميلة " من وجهة نظرك " ؟

3- هل ترى أسباباً تجعل صاحبها لديه الحق بالهروب لحياة أفضل أم لا يوجد ؟ برأيك .


4- وأخيراً وليس آخراً .. هل ترى الهروب حل أم مشكلة بحد ذاته ؟
 

تاريخ النشر : 2017-06-27

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر