تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
مقالات من نفس القسم
أحدث مواضيع النقاش
تجارب الرعب والغرائب
تجارب من واقع الحياة
اختبارات عقلية

اوتا بينغا : الرجل الذي حبسوه في حديقة الحيوانات مع القرود!

بقلم : سوسو الحسناء - السعودية

قالوا انه دليل على صحة نظرية التطور لدراون!

تعد قصة القزم الأفريقي اوتا بينغا واحدة من أبشع وأقسى  قصص العبودية والعنصرية والإتجار بالبشر على  مر التاريخ  ، حيث تم عرضه في حديقة حيوانات برونكس في ولاية ميسوري بالولايات المتحدة مع بعض القردة والشنبانزي لسنوات طويلة .

تخيل عزيزي القارئ أن تذهب إلى حديقة الحيوان وتجد إنسان محبوسا مع القرود ، وعندما تسأل بتعجب عن سببه وجوده هناك ، يقال لك انه مثال على  نظرية تطور البشر من القرد إلى الإنسان ، وأنه الحلقة المفقودة في نظرية دارون!! ..

لكن بينغا لم يكن قردا ولا هو حلقة في سلسلة مفترضة عن تطور البشر ، فهو إنسان ذو مشاعر وأحاسيس ، إنسان كابد العذاب طيلة حياته بسبب غباء وأنانية غيره من البشر.

قبائل الاقزام في جمهورية الكونغو

نشأ اوتا بينغا في الغابات الإستوائية الإفريقية بالقرب من نهر كاساي في ما كان يسمى  الكونغو البلجيكية آنذاك ، كان ينتمي إلى قبيلة مابوتي التي تعد من قبائل الأقزام (Pygmy peoples) ، وتمت إبادة شعبه على يد قوات الملك ليوبالد الثاني ، ولم تكن هذه الإبادة بسبب أن القبيلة كانت تقطع الطريق على الناس أو تعتدي على الأبرياء .. لا .. لقد كانوا شعبا مسالما وتمت إبادتهم لأنهم رفضوا أن يساقوا للعمل كعبيد في مزارع المطاط المملوكة للبلجيكيين . وقد نجا بينغا من القتل ، لكنه خسر زوجته وأطفاله وتم بعدها أسره من قبل تجار الرقيق الأفارقة.

وفي عام 1904 سافر المستكشف ورجل الأعمال الأمريكي صمويل فيلبس فيرنر إلى أفريقيا لشراء مجموعة متنوعة من الأقزام ، وذلك من أجل مشروعه المشترك مع الدكتور والعالم المتخصص في علم الأعراق ويليام جون مكغي ، حيث كانا يخططان لشراء مجموعة من الأقزام من اجل عرضهم في معرض عن كيفية التطور البشري بحسب نظرية دارون ، ففي بدايات القرن العشرين كان ما يسمى  بحديقة حيوان الإنسان ومعارض الإنتروبولجي رائجة واستحوذت على اهتمام العلماء والناس .

اوتا بينغا .. قزم من مجاهل افريقيا

وخلال رحلته في مجاهل إفريقيا عثر صامويل على اوتا بينغا حين كان في طريقه إلى إحدى القرى ، وتمت مقايضة بينغا مقابل عدة أرطال من الملح .

كان بينغا واحدا من الأقزام الذين عاد صامويل بهم في أواخر يونيو من عام 1904 إلى مدينة سانت لويس بولاية ميسوري حيث كان مقررا إقامة المعرض ، وقد لفت بينغا أنظار جميع الزوار بسبب شكله المميز ، خصوصا أسنانه المدببة ، وفي الحقيقة لم تكن أسنان بينغا فريدة من نوعها في أفريقيا ، فقد دأب رجال بعض القبائل البدائية على شحذ وتحديد أسنانهم لتبدو كأسنان الحيوانات وذلك من اجل غايات تتعلق بالطقوس الدينية.

بعد عامين تم نقل بينغا إلى حديقة حيوان برونكس بنيويورك وعرضوه مع بعض القردة تحت مسمى السلف القديم للإنسان  ، حيث يقوم مدير الحديقة الدكتور ويليام هرنوداي بإلقاء الخطب للزوار والتباهي بوجود هذا الشكل المميز في حديقته  وكان يعامله على انه حيوان عادي وليس إنسان ، وكان بينغا يقبع داخل قفص بينما يتوافد يوميا مئات الزوار لمشاهدته .

هذه المعاملة الغير إنسانية تسببت بغضب مجتمع الأمريكان الأفارقة ، حيث احتج بعض رجال الدين الأفارقة على معاملة  بينغا بهذه الطريقة المهينة والغير إنسانية ، وقال القس جيمس جوردون إن عرقنا عانى بما فيه الكفاية ونحن جديرون أن تعاملوننا كبشر ، وحاول جاهدا إقناع هرنوادي صاحب الحديقة على أن يطلق سراح بينغا ويعيده إلى موطنه لكنه فشل في ذلك . لكن الاحتجاجات أجبرت هرنوادي على إطلاق بينغا من القفص وجعله يتجول بحرية داخل الحديقة ، لكن هذا الأمر لم يكن جيدا لبينغا ، حيث كان يعاني من مضايقة بعض زوار الحديقة ، فكانوا يقومون برشقه بالعصي والصراخ عليه وضربه وملاحقته وإرعابه ، ومع هذه المعاملة الوحشية أصبحت لدى بينغا ردة فعل عنيفة فكان يهاجم من يعتدي عليه بشراسة.

عاش عدة سنوات من حياته مع الحيوانات في اقفاصها

ومع الضغوط المتزايدة والانتقادات من قبل الصحافة ، حيث نشرت العديد من الصحف الأمريكية مقالات افتتاحية تعلن فيها معارضتها الشديدة لمعاملة بينغا بهذا الشكل ، خضع أخيرا هرنوداي وأطلق سراح بينغا ووضع في دار للأيتام تحت رعاية الكنيسة .

وفي عام 1910 رتب القس جيمس جوردون من اجل نقل بينغا إلى ولاية فرجينيا حيث التحق بالمدرسة ، وحتى يكون أكثر إندماجا مع المجتمع الأمريكي قام القس جوردن بتغيير هيئته وجعله يرتدي ملابس على الطراز الأمريكي ، وكذلك تعديل أسنانه لكي يتلافى المضايقات من الآخرين . واستمر بينغا في حضور المدرسة  حتى  اتقن اللغة الإنجليزية وبعدها إلتحق بالعمل في أحد مصانع التبغ . وقد كان بينغا عاملا مميزا حيث كان يستطيع التسلق بخفة على الأعمدة لجلب أوراق التبغ بدون الحاجة حتى لسلم ، وقد أطلق عليه زملاؤه في العمل أسم " بينغو " وكان كثيرا ما يجلس لكي يروي قصة حياته مقابل بعض الساندويتشات وقناني البيرة ، ورغم التحسن الكبير في حياته إلا أن حنينه لموطنه لم يفارقه لحظة وبدأ يخطط بالعودة إلى أفريقيا .

اسنان اوتا كانت اكثر ما يجذب النظر اليه ..

لكن في عام 1914 اندلعت الحرب العالمية الأولى مما أدى إلى انقطاع حركة الملاحة فأصبح حلم العودة للوطن مستحيلا  ، وهنا أصيب بينغا بخيبة أمل كبيرة وعانى من حالة حزن و اكتئاب شديدين .

وفي 20 من مارس عام 1916 قام بينغا بإنهاء حياته البائسة حيث قام بتصويب المسدس نحو قلبه وأطلق النار على نفسه ، وتم دفنه في الجزء المخصص للسود في مقبرة المدينة.

انهى حياته بطلقة في صدره

أخيرا رحل اوتا بينغا .. رحل الرجل الذي أرادوا تصويره على أنه دليل حي لصحة نظرية التطور ، لكنه لم يكن كذلك أبدا ، بل على العكس من ذلك ، كان دليلا حيا على بطلانها ، لأن البشر لم يتطورا كثيرا .. أخلاقيا على الأقل ، ومازالت حكاية ظلم الإنسان لأخيه الإنسان مستمرة إلى يومنا هذا.

الجدير بالذكر انه في منتصف القرن السادس عشر وكنوع من أنواع الترفيه ظهر في انجلترا والولايات المتحدة الأمريكية ما يسمى  بعروض النوادر البيلوجية ، حيث كان يتم عرض الأشخاص الذين يعانون من تشوهات وعيوب خلقية ، وكان يحضر آلاف الأشخاص لمشاهدتهم .

عروض ذوي التشوهات الخلقية "كانوا يسمونهم مسوخ" كانت رائجة جدا في اوروبا وامريكا

ومن النماذج التي تم عرضها التوأمين السلفادوريين ماكسيمو وبارتولا حيث كانوا  يعانيان خللا في النمو مما سبب لهم صغر في حجم الرأس ، وأيضا التوأم الإيطالي الملتصق  جياكومو وجيوفاني باتيستا ، والعديد من الأقزام وأصحاب التشوهات والعيوب الخلقية الذين قد نعود إليهم في مقالات قادمة.

المصادر :

- Ota Benga - Wikipedia

- Ota Benga - The Man Who Was Put on Display in the Zoo!

- Ota Benga: The Story of the Pygmy on Display in a Zoo

- Freak show

- Maximo and Bartola

- Giacomo and Giovanni Battista Tocci

تاريخ النشر : 2017-08-04

تم تحرير ونشر هذا الموضوع بواسطة : اياد العطار
قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق