الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

مدن مفقودة

بقلم : فرح عبد المجيد - العراق
للتواصل : [email protected]

هناك مدن كثيرة فقدت ولم يعثر عليها أبدا

لكم سحرتني قصص التاريخ و المدن الأثرية كمدينة اتلانتيس الغارقة, وحين كنت اقرأ مقالا عن مدينة قديمة و كيف كان الناس يعيشون في ذلك الوقت, اسرح بتفكيري بعيدا و أتخيل نفسي على بساط الريح ادور بين اطلال هذه المدينة و ارى اشباح ساكنيها, ها هنا منزل احدهم , و هنا كان الاطفال يلعبون , و هناك تتجمع نساء المدينة للقيام بالاعمال و تداول الاحاديث والاخبار , وهنا كانت الطرقات تغص بعربات تجرها الخيول و الحمير, وهناك كانت تنتصب تماثيل لأبطال أسطوريين .. و إلى غير ذلك مما كنت اجمعه في خيالي من خلال مشاهدة الأفلام و قراءة القصص و الكتب.

في الواقع هنالك العديد من المدن التي ضاعت و نسيها التاريخ و الناس الى ان قادت الصدف السعيدة و الحظ الاسعد العلماء الى اعادة اكتشافها . تعال معي عزيزي القارئ لنتعرف على بعض هذه المدن التي هي اقرب للخيال منها للحقيقة.

1- ارم ذات العماد

على مر القرون دارت قصص كثيرة حول ارم .. لكن لم يعثر عليها ابدا ..

ارم ذات العماد, مدينة مذكورة في القرآن الكريم بأنه لم يخلق مثلها في البلاد, تسمى أيضا بأطلانطيس الصحراء, انها مدينة مفقودة في رمال الصحراء, سميت بهذا الاسم لأنها مدينة ذات ألف عمود و مزينة بالاحجار الكريمة, سكانها هم قوم عاد, الذين كفروا بالله , و ارسل الله لهم نبيه هود عليه السلام ليدعوهم الى الايمان و لكنهم ازدادوا كفرا و طغيانا فعاقبهم الله بأن ارسل عليهم ريحا عاتية لسبعة ايام و ثمان ليالي فدفن المدينة تحت رمال الصحراء و مسح كل اثر لوجودهم.

في بدايات التسعينات من القرن العشرين, اعلن فريق بحث صغير بقيادة عالم آثار هاو "نيكولاس كلاب" أنهم وجدوا مدينة (اوبار Ubar) في عمق صحراء الربع الخالي , و لقد تم ذلك الاكتشاف بواسطة استعمال اقمار ناسا الصناعية و الرادار مخترق التربة وكذلك الصور التي التقطها المكوك الفضائي جالنجر .. كل هذه البيانات مكنت الفريق من تتبع اثار طرق التجارة القديمة و مناطق التقائها, و احد هذه الاماكن كان يشير الى حفرة مائية في منطقة الشصر في صحراء ظفار في عُمان, و حين جاء الفريق للتنقيب في هذا المكان اكتشف حصن ذو ابراج طويلة, و أعلن الفريق انهم وجدوا مدينة ارم الاسطورية. لكن في الحقيقة ما زال الشك قائما حول كون المدينة المكتشفة هي فعلا ارم أم مدينة اخرى منسية, الا ان هذا الاكتشاف يعطينا امل في ان يتم ايجاد مدن اخرى مدفونة تحت رمال الصحراء القاحلة.

2- مدينة هيلاك

لم يعثر على المدينة مجددا إلا في عام 2001

مدينة هيلاك الاسطورية القديمة (Helike) كانت تنتصب جدرانها يوما ما في جزيرة بيلوبونيز اليونانية, وفي اوج عظمتها كانت تتألف من 12 مدينة متداخلة ، و بسبب موقعها الاستراتيجي, كانت تعتبر مركزا حضاريا و دينيا و اقتصاديا مهما , وكان الآله بوسايدون هو راعي هذه المدينة , وهو إله البحر والزلازل والخيول , ولا عجب في ذلك اذا ما اخذنا موقع هيلاك بعين الاعتبار كونها مدينة قريبة من البحر و في منطقة نشطة من ناحية الزلازل.

أبيدت هذه المدينة العجيبة في احد ايام شتاء سنة 373 قبل الميلاد, لكن ليس قبل ان يسجل الناس بعض العلامات التي سبقت هلاك المدينة , منها ظهور أعمدة من اللهب و هروب الحيوانات جماعيا من الساحل إلى الجبال وذلك قبل عدة ايام من وقوع الكارثة حيث ضرب شبه الجزيرة زلزال هائل تبعه موجة تسونامي ضخمة مسحت المدينة من الوجود , و عندما جاءت السفن لإنقاذ الناجين لم يجدوا احدا بل لم يجدوا المدينة نفسها و بهذا ضاع موقع مدينة ولم تكتشف مجددا إلا في سنة 2001 ، و لقد تم الكشف عن الطبقة التي تعرضت للدمار مما أكد ان هذه الاطلال هي بالفعل مدينة هيلاك.

3- مدينة هيراكليون القديمة .. ما بين الاسطورة و الحقيقة

بقايا المدينة تحت الماء ..

يقال أن هرقل بنفسه قد زارها مما جعل الناس تسميها تيمنا بأسم اعظم ابطال الاغريق بدل اسمها المصري ثونيس Thonis. هذه المدينة مذكورة في العديد من الكتابات القديمة من قبل المؤرخين القدماء, لكنها اختفت تماما في حدود القرن الثاني أو الثالث الميلادي تحت مياه البحر لتبقى قابعة هناك حتى أعيد اكتشافها سنة 2001 عندما كان عالم الآثار فرانك جوديو يبحث عن سفن حربية فرنسية غرقت قبالة السواحل المصرية أثناء معركة نشبت على ضفاف نهر النيل في القرن الثامن عشر ولكنه عثر بدلًا من ذلك على بقايا المدينة التي ظن الكثيرون لقرون بأنها مجرد اسطورة.

بعد إزالة طبقات الرمال والطين عثر الغواصون على ثروات غير عادية وصور مرسومة عما كانت عليه الحياة في هيراكليون التي يعتقد أنها كانت مركزًا للتجارة في البحر المتوسط لأكثر من 1000 عام ماضية. كما عثر علماء الآثار على بقايا أكثر من 64 سفينة ، ويعد هذا أكبر عدد سفن قديمة يعثر عليها في مكان واحد ، كما تم العثور على عملات ذهبية وأوزان برونزية وحجرية كانت تستخدم في التجارة وحساب معدلات الضرائب.

4- تل موزان - مدينة اوركيش -

اثار مدينة اوركيش بعد اعادة اكتشافها

كانت اوركيش (Urkesh) ، او تل موزان كما تعرف في سوريا ، مركزا حضريا رئيسيا و قد ازدهرت ما بين 4000 الى 1300 عام قبل الميلاد كمركز ديني و سياسي و كمحطة استراحة على طرق التجارة الدولية الرئيسية آنذاك ، و كذلك كانت عاصمة المملكة التي حكمت الأراضي المنتجة للنحاس مما جعلها تزدهر ويصبح سكانها اثرياء. لكن لا احد يعرف الكثير عن حضارة الحوريون و لا عن مدينة اوركيش, يعتقد انها كانت حليفة لإمبراطورية "أكد" ربما من خلال المصاهرة.

هذه المدينة التي دفنتها رمال الصحراء لآلاف السنين و نسيها التاريخ و الناس الى ان تم اكتشافها صدفة سنة 1880, حين كشفت الحفريات عن تلة سموها (تل موزان) و فيه وجدوا بقايا قصر قديم و معبد و ساحة كبيرة و لم يمض سوى عقد من الزمان حتى جاء علماء الآثار ليعطوا العالم احد أهم الاكتشافات في وقتها, و هي ان تل موزان ليس سوى مدينة اوركيش المفقودة.

5- مدينة تارتيسوس Tartessos

ورد ذكرها في المصادر القديمة لكن لم يعثر عليها ابدا

مدينة ساحلية تعتبر شبه أسطورية واقعة حسب التقديرات على الساحل الجنوبي من شبه الجزيرة الإيبرية (اسبانيا والبرتغال) . ورد ذكرها في مصادر اغريقية , ذكرها هيرودوتوس على انها تقع وراء اعمدة هرقل و بأنها كانت تتعامل تجاريا مع الفينيقيين و سكان اطلانطيس و بأنها كانت غنية بالمعادن المهمة منها البرونز و هو عماد الصناعة في العصر البرونزي , بعد ذلك اختفى اسم تارتيسوس من كتب التاريخ حيث يعتقد ان مياه الفيضانات ابتلعتها .

لاحقا حاول الكثيرون العثور على هذه المدينة الضائعة وقاموا بربط اسمها بأسم مدينة اخرى و هي (تارشيش) المذكورة في التوراة , كما ربط البعض بينها و بين قارة اطلانطيس الغامضة حيث شاع ان كلاهما كان يملك حضارة متقدمة عن عصره و كلاهما انهارت حضارته و غاب تحت مياه المحيط.

في عام 2011, قام فريق بحث بقيادة رتشارد فروند بالاعلان عن اكتشاف مهم حيث ادعوا انهم وجدوا دليلا قويا على موقع المدينة في متنزه دونانا الوطني , لكن العلماء الاسبان نفوا ادعاءات فروند . ولا تزال المدينة مفقودة الى يومنا هذا حالها حال اطلانطيس .

6- مملكة كانرتر كوايلود

انحسر الماء عن غابة قديمة مغمورة

و يطلق عليها ايضا اسم اتلانتيس الويلزية, و يعتقد انها مملكة قديمة غرقت تحت البحر و كانت تقع بين جزيرتي (باردسلي) و (رامزي) , اسم هذه المملكة القديمة يعني (الأراضي المنخفضة المائة) و يقال ان اميرها كان شخصا مستهترا لا يهتم سوى بالخمر و النساء و هذا ادى الى اهماله لمدينته و عدم استماعه للآراء التي طلبت منه تحصينها من امواج البحر التي كانت تضربها بقوة مما تسبب في غرقها .

مرت العديد من القرون على هذه المملكة الراقدة تحت المياه الى ان حصلت ظاهرة قبل عدة عقود ادت الى انحسار الماء و ظهور غابة قديمة كانت مغمورة تحت المياه في خليج كارديان غرب ويلز مما دفع العلماء للاعتقاد ان هذا هو موقع تلك المملكة القديمة , وقد كشفت التنقيبات عن ممرات و مسالك و اعمدة و كذلك طبعات أقدام وأدوات بشرية و حيوانات متحجرة , ورغم انه لم يتم التأكد من كون هذا الموقع هو نفسه المملكة القديمة المفقودة الا ان هنالك اعتقاد بصحة الاكتشاف.

7- مدينة القياصرة

تعتبر مدينة اسطورية

وتعرف كذلك بأسم المدينة المتجولة ويعتقد انها موجودة في منطقة اقصى جنوب امريكا الجنوبية و لم يتم العثور عليها ابدا و لهذا تعتبر اسطورة اكثر من اي اسطورة مدينة اخرى, و لقد ضلت الشائعات تحوم حول مكان تواجدها و لاكثر من قرنين قبل ان يقوم الاب خوزيه جارسيا السو بالبحث في المنطقة التي يعتقد ان المدينة موجودة فيها و لقد باء بحثه بالفشل الذريع.

تقول الاسطورة في وصف هذه المدينة انها مدينة رائعة و غنية و تمتلئ بالذهب و الفضة و الاحجار الكريمة , و هنالك في احد الاوصاف عن مكانها انها تقع بين جبلين في مكان ما في جبال الانديز,و احد هذين الجبلين مصنوع من الذهب و الاخر من الالماس, في مكان اخر توصف المدينة انها مدينة مسحورة و بأنها تظهر للوجود في اوقات معينة كأن تظهر للناس الذين يمرون بين اطلالها بالصدفة و ليس هؤلاء الباحثين عنها و بأنهم ينسون وجودهم فيها او انهم مروا بها, او ان من يبحث عنها و يجدها يعود الى اهله محملا بجبال من الكنوز.

***

هذه لمحة عن بعض المدن التي حالفنا الحظ و وصلت إلينا أسماءها و لكن اغلبها لم يتم اكتشاف اثر مادي ملموس لها إلى الآن. وقد تكون محض اساطير و قد لا تكون.

هل تعرف عزيزي القارئ مدنا أخرى تدور حولها أساطير أو فقدت ولم يعثر عليها بعد ؟

المصادر :

- Atlantis of the Sands – Wikipedia

- Heracleion – Wikipedia

- Helike – Wikipedia

- Urkesh – Wikipedia

تاريخ النشر : 2017-09-07

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر