الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

من يقف وراء قتل نجمات التلفزيون والسينما والموديل في الهند ؟

بقلم : الكابوس - جدة - المملكة العربية السعودية
للتواصل : [email protected]

هل الامر مجرد صدفة ام هناك يد خفية ؟

في الهند ماتت عارضة الأزياء وملكة جمال الهند السابقة نفيسة جوزيف بصورة غامضة حيث عُثر عليها مشنوقة في منزلها عام 2004 , وفي الهند أيضاً عارضة أزياء أخرى وملكة جمال موريشيوس لعام 1993 وجمال الكون لعام 1994 فيفكا باباجي عُثر عليها معلقة في مروحة داخل شقتها في مومباي عام 2010. 

نفيسة جوزيف وفيفكا باباجي تقرر إثر التحقيقات أن وفاتهما إنتحار , ولكن مما يثير الشك في قضيتيهما وموتهما الغامض أن هناك ممثلات في التلفزيون والسينما الهندية قتلن أو مُشتبه في قتلهن بحادث مدبر ليبدو حادث إنتحار.

فيما يلي نستعرض وفق التسلسل التاريخي الوفيات المأساوية لممثلات التلفزيون والسينما الهندية

 ديفيا بهارتي في عام 1993

ولدت الممثلة ديفيا بهارتي في 25 فبراير 1974 ودرست في مدرسة مانيكي كوبر الثانوية في (جوهو) مومباي , بدأت في تلقي العروض في سن 14 عاماً, وتم إكتشافها من قبل المخرج ناندو تولاني، وكانت واحدة من الممثلات الأعلى أجراً ، إنتقلت إلى أفلام بوليوود في عام 1992 وفازت بجائزة أفضل ممثلة سينمائية , تزوجت من ناديادوالا في 10 مايو 1992, وإعتنقت الإسلام بعد الزواج وبدلت إسمها إلى سانا ناديادوالا , عملت في أكثر من 14 فيلماً خلال عام واحد بين عامي 1992و 1993 وهو رقم قياسي لم تصل إليه نجمة سينمائية على الإطلاق

الصورة لجثتها خلال جنازتها

في 5 أبريل 1993 سقطت بهارتي من شرفة شقتها في الطابق الخامس بمبنى تولسي في فيرسوفا، مومباي , وإلتف جيرانها حولها ثم نُقلت بسيارة إسعاف إلى قسم الطوارئ بمستشفى كوبر حيث فشل الأطباء في إنقاذها , وأفاد تقرير الطب الشرعي أن سبب الوفاة هو نزيف داخلي حاد في الجزء الخلفي من الرأس , وإنطلقت عدة نظريات، كسقوطها من تأثير الكحول، ودفعها من قبل شخص نحو السقوط ، والإنتحار، ومشاركة زوجها وإحدى المافيات في تصفيتها , وقيامها بحركة إستعراضية على الشرفة أدت إلى فقدان توازنه.

 وأغلق التحقيق في القضية عام 1998 على أن سبب الوفاة هو حادث عرضي ولم تتمكن شرطة مومباي من تشخيص سبب السقوط.

تم إكمال تصوير إثنين من أفلام بهارتي بعد عدة أشهر من وفاتها , وكان مقرراً إنتاج فيلم (الحب وراء الحدود) عن سيرة وقصة ديفيا بهارتي وكان في طور الإعداد إلا أنه توقف ولم يتم.

سيلك سميثا في عام 1996

اشتهرت بأدوار الاثارة والاغراء

إسمها الحقيقي هو فيجايا لاكشمي فادلاباتي ولدت في 2 ديسمبر 1960، تركت المدرسة بسبب القيود المالية للأسرة، وتزوجت في سن مبكرة جداً , وبعد أن تعرضت لسوء المعاملة من زوجها هربت إلى مدراس (تشيناي) وبدأت كممثلة وسرعان ما حصلت على فرصة في الأدوار الصغيرة , وفي عام 1979 تلقت الكثير من الإشادات لدورها الرئيسي الأول في فيلم (تاميل فانديشاكارام) وحصلت سميثا على لقب (الحرير) تيمناً بشخصيتها في الفيلم , وفي عام 1989 حصل فيلمها (ليانام) على مكانة مرموقة في السينما الهندية.

تحولت إلى أدوار الرقص وأصبحت رمزاً للإثارة وأطلق عليها بعض النقاد السينمائيين والمؤرخين والصحفيين وصف (ممثلة الإثارة الناعمة) وأصبحت الممثلة المثيرة الأكثر شعبية , وظهرت في أكثر من 450 فيلماً وحققت أفلامها مثل فيلم (أماران) وفيلم (موندرام بيراي) نجاحات وإيرادات عالية في شباك التذاكر.

في ليل 22 سبتمبر 1996، دعت سيلك سميثا صديقتها الراقصة (أنورادها) لمناقشة مسألة مثيرة للقلق, وإعتذرت أنورادها لعدم تمكنها من الحضور ليلاً لأن زوجها سيصل إلى البيت عن قريب , ولكنها قررت أن تذهب إليها في صباح الغد , وفي صباح اليوم التالي 23 سبتمبر 1996 عُثر على سميثا ميتة في شقتها في تشيناي، والسبب في وفاتها لا يزال لغزاً , يعتقد البعض أنها توفيت من الإفراط في الكحول , ويعتقد البعض الآخر أنه إنتحرت ، في حين يعتقد آخرون أنها جريمة قتل لأنها حاولت الإتصال بالممثل رافيشاندران قبل ساعات قليلة من وفاتها فربما أرادت أن تقول له شيئاً.

 بريا راجفانش في عام 2000

صورة لها مع زوجها

ولدت الممثلة بريا راجفانش في شيملا - البنجاب, عملت في العديد من المسرحيات الإنجليزية في مسرح شيملا الشهير , وبعد التخرج إنضمت إلى الأكاديمية الملكية للفن الدرامي في لندن , وتألقت في أفلام زوجها شيتان أناند.

بعد وفاة زوجها شيتان أناند في عام 1997، ورثت جزءاً من ممتلكاته مع أبنائه من زواجه الأول, وقتلت في 27 مارس 2000 في كوخ زوجها في رويا بارك بمدينة جوهو في مومباي , وإتهمت الشرطة أبناء زوجها الراحل (كيتان أناند وفيفيك أناند) وإثنان من موظفيهم بقتلها, وكان دافعهم هو حقوق ميراثها في ممتلكات شيتان أناند , وأدين المتهمون الأربعة في تموز 2002 وحُكم عليهم بالسجن مدى الحياة.

 بارفين بابي في عام 2005

حصلت على درجة الماجستير في الآداب والفنون , إنطلقت نجوميتها مع فيلم (مجبور) عام 1973، وسطع نجمها أكثر مع فيلم (عمر أكبر أنطوني) عام 1977، وهي أول ممثلة هندية تظهر على غلاف مجلة تايم الأميركية.

تناقلت الصحف الهندية شائعات عن وجود علاقة عاطفية بينها وبين أكثر من ممثل ,وإتهمت بارفين بابي الوسط السينمائي بأنه يروج خبر جنونها في وسائل الإعلام لأنها تعرف أسراراً سياسية خطيرة تدينهم.

وجدت ميتة في شقتها عام 2005 وكان بجوار سريرها كرسي متحرك كانت تتنقل به بعد أن أثرت الغرغرينا على قدميها في السير , وكثرت الأقاويل والنظريات حول حقيقة وفاتها الغامضة , قيل أنها في السنوات الأخيرة أصيبت بالزهايمر ومنهم من قال بجنون العظمة , وقال الأطباء أنها جوَّعت نفسها حتى الموت ، وهناك نظرية أنها إنتحرت لأنها مريضة بالفصام ,وقيل أيضاً أنها توفيت من تأثير السكري والفشل كلوي , وهناك شكوك في أن يكون موتها مدبر.

كولجيت راندهاوا في عام 2006

ولدت كولجيت راندهاوا في 1 يناير 1976 في رانيجانج، أسانسول غرب البنغال, حصلت على مرتبة الشرف في علم النفس من جامعة دلهي وشمل عملها العديد من الإعلانات والعروض المدرجة للمصممين الرئيسيين والمسلسلات التلفزيونية أشهرها مسلسل الهيب هوب هراي ومسلسل C.A.T.S، وكان من المفترض أن تظهر في فيلم يسمى (بي تشانس) ولكن الفيلم توقف.

في 8 فبراير 2006، عثر على كولجيت مشنوقة في شقتها في جوهو بضاحية مومباي, ووجدت مذكرة إنتحارية منسوبة إليها تقول إنها تنهي حياتها لأنها غير قادرة على التعامل مع ضغوط الحياة.

ميناكشي ثابار في عام 2012

ولدت في 4 أكتوبر 1984 وظهرت في فيلم الرعب الهندي (404) , وأختطفت الممثلة ميناكشي ثابار في أبريل عام 2012، على يد الممثل أميت جيسوال وصديقته بيرتي سورين بعد أن سمعاها تتحدث عن ثروة وأملاك عائلتها, وتم الخطف إثر إستدراجها إلى رحلة معهم إلى بلدة غوراخبور البوذية , وطلب الخاطفان من والدتها فدية مالية كبيرة وهدداها إذا لم تدفع الفدية فإنهما سيُجبران إبنتها على الظهور في أفلام إباحية فدفعت والدتها 60 ألف روبية ولكنها لم ترَ إبنتها مرة أخرى , وعُثر على ثابار مقتولة حيث قُطع رأسها في أحد فنادق (جوراخبور) وألقوا بجثتها في خزان مياه قبل أن يلقوا برأسها من نافذة حافلة كانت متجهة إلى مومباي, وتم تحديد مكان القاتل وشريكته من خلال تتبع شريحة الإتصالات (بطاقة سيم كارد) في هاتفها الجوال وقُبض عليهما وإعترفا بالجريمة.

 جيا خان في عام 2013

ولدت الممثلة جيا خان في 20 فبراير 1988 في نيويورك ونشأت في لندن ، وهي إبنة رجل الأعمال الهندي الأمريكي علي رضوي خان، ودرست في مسرح لي ستراسبرغ ومعهد مانهاتن السينمائي، ظهرت في ثلاثة أفلام من 2007 إلى 2010، كان أول فيلم لها في عام 2007 (رام غوبال فيرما نيشاباد) ورشحت من خلاله لجائزة أفضل ممثلة , وكان فيلمها (سبيول) هو خامس أنجح أفلام بوليوود لعام 2010.

في 3 يونيو 2013 عُثر على جيا خان مفارقة للحياة ومعلقة على المروحة في غرفة نومها الخاصة بمنزل عائلتها في مبنى ساغار سانجيت في جوهو، مومباي , وتم تشريح الجثة في مستشفى بيكولا، وفي 7 يونيو 2013 وجدت شقيقتها مذكرة إنتحار من 6 صفحات تدعي أن صديقها سوراج بانكولي قد خانها وأساء معاملتها جسدياً وأجبرها على الإجهاض , ونشرت الرسالة في وسائل الإعلام وإعتقلت الشرطة الهندية سوراج بانشولي , ورغم ذلك قالت والدتها أنها تشتبه في وجود مؤامرة لطمس معالم جريمة.

إستأجرت عمّة جيا خان بشكل مستقل خبير الطب الشرعي البريطاني جيسون باين جيمس وخلُصَ في تقريره بتاريخ 20 سبتمبر 2016 إلى أن عملية شنق جيا خان مدبرة ، وأن الخدوش والندبات على وجهها ورقبتها تدل على أنها لم تكن حالة إنتحار.

 سيام خانا في عام 2014

الممثلة سيام خانا التي ظهرت في أفلام بوليوود مثل فيلم بيت مسكون وفيلم الإرهاب الأخير , في 30 أغسطس 2014 طلبت سيام من شقيقتها ريا أن تذهب إلى السوق لشراء خضراوات ، وقبل أن تغادر عانقت سيام أختها وقالت لها إنها تحبها , وطلبت منها عند عودتها من السوق أن تتناول العشاء وتذهب للنوم دون إزعاجها لأنها بحاجة للراحة.

في اليوم التالي تم العثور على سيام خانا معلقة في المروحة في منزلها بمومباي , وقالت شقيقتها أن سيام لم تتخذ مثل هذه الخطوة وأنها تعتقد أن صديقها دفعها لإتخاذ هذا القرار المأساوي ، وقالت ريا أن سيام كانت على علاقة مع إبن ممثل شهير , وكانت آخر مكالمة هاتفية من هاتف الضحية لصديقها واتهمته رايا بتجاهل شقيقتها, وقالت الشرطة أن الممثلة تركت رسالة إنتحار.

 شيخة جوشي في عام 2015

الممثلة الفائزة بجائزة (أجاي بهل) , كان آخر فيلم لها (باس) في عام 2012 , توفي زوجها الأول ثم تزوجت مرة أخرى ولكن زوجها يعيش في الولايات المتحدة وأراد لها أن تستقر في الولايات المتحدة لكنها رفضت.

في عام 2011 إدعت جوشي أن جراح التجميل فيجاي شارما تحرش بها جنسياً وأقامت دعوى ضده ، وكان الدكتور قد أجرى لها عملية زرع الثدي في عام 2006 , وسجلت شرطة مومباي أقواله حيث أفاد قائلا : ( إلتقيتها لأول مرة في عام 2005 عندما جاءت إلى عيادة جراحة الثدي، وأكملت جميع الإجراءات ودفعت لعملية الجراحة وأعطيتها ضمان لمدة 5 سنوات , وعادت في عام 2011 لتطلب مني إجراء الجراحة مرة أخرى دون تكاليف ولكني رفضت , فقدمت جوشي وشقيقها دعوى تحرش ضدي وطلبا مني مبلغ من المال لسحب الدعوى ). وإدعى جراح التجميل أيضاً أن جوشي حاولت الإنتحار في عام 2012 لإلقاء اللوم عليه.

في نوفمبر 2013 أعتقلت جوشي وشقيقها لإلقاءهما الحجارة على منزل جراح التجميل وأطلق سراحهما في وقت لاحق بكفالة , وفي 16 مايو 2015 كانت جوشي في شقة مع أصدقائها وقيل أنها قطعت حلقها داخل الخلاء (الحمام) بواسطة سكين بعد تسجيلها لرسالة ، إتصلوا بزوجها ووصل إلى مكان الحادث بعد 10 دقائق ونقلت جوشي إلى مستشفى قريب وأفاد تقرير المشفى أن النزيف الحاد تسبب في وفاتها.

رفض والدها قبول نظرية أنها قتلت نفسها وأرسل رسائل إلى لجنة حقوق الإنسان وإلى مكتب وزير الداخلية، وتم إستجواب جراح التجميل فيجاي شارما ولكن الشرطة لم تجد أي صلة بين جراح التجميل وبين مقتلها.

براتيوشا بانيرجي في عام 2016

ولدت في جامشيدبور في 10 أغسطس 1991، ظهرت في العديد من البرامج التلفزيونية , تم إختيارها من قبل إكتشاف المواهب في عام 2010 وغادرت للعمل في مومباي , وشاركت في المسلسل التلفزيوني الهندي باليكا فادو 2010 وكان هذا أول دور بطولة لها وأدت بانيرجي أدواراً بارزة في هوم هاين نا ، ساسورال سيمار كا ، غولموهار غراند , وشاركت في أنجح المسلسلات الهندية الأخرى.

في 1 أبريل 2016 عُثر على بانيرجي معلقة في شقتها مومباي , وتوقف التقرير على ذكر سبب الوفاة أنه الشنق.

كريتيكا شودري في عام 2017

ولدت في هاريدوار (أوتاراخاند) في عام 1990 , بعد الإنتهاء من دراستها ذهبت إلى دلهي لإجراء دورة على التمثيل وحصلت على دور ناجح في المسلسل التلفزيوني إيكتا كابور، باريتشاي (2011) وعملت في البرامج التلفزيونية وحصلت على فرصة للقاء المخرج السينمائي فيشواس باتل الذي كان يقوم بعمل فيلم (راجوجو) وكان يبحث عن فتاة لتؤدي دور صديقة (كانغانا) , وقعت كريتيكا شودري على فيلم ثنائي اللغة في التاميل والتيلوجو تم إخراجه على سيناريو الفيلم الإنجليزي (أنا مثلك، أنت تحبني).

في 13 يونيو 2017 وجدت شرطة مومباي الممثلة تشودري ميتة بعد أن أبلغ الجيران الشرطة عن رائحة كريهة تنبعث من داخل منزلها , ولم تستجب للطرقات على بابها في عدة محاولات فجاءت الشرطة وإقتحمت المنزل فوجدت كريتيكا جثة متعفنة , وأشارت الشرطة إلى أن شودري توفيت قبل أربعة أيام , وأكد تقرير المشفى أنها أصيبت على الجانب الأيمن في الرأس , ولاتزال شرطة مومباي في الوقت الحالي تحقق في القضية , ولم تستبعد فرضية القتل وإستجوبت عدداً من الأشخاص الذين يعيشون فى المبنى أو عملوا هناك وكذلك أصدقاء ومعارف شودري في قطاع التليفزيون والسينما , وصرَّح المتحدث بإسم شرطة مومباي أنه تم إعتقال شخص مجهول ولم يصدر بيان عن نتائج التحقيق حتى الآن , وتجدر الإشارة إلى أن شودري كانت مع رجلين عندما عادت إلى منزلها قبل أيام.

أنجالي سريفاستافا في عام 2017

من مواليد 13 يوليو 1983 عملت في العديد من الأفلام البهوجبرية وكان آخر أفلامها (according).

في 18 يونيو 2017 إتصلت عائلة وأقارب أنجالي بها مراراً وتكراراً دون أن يتلقوا رداً منها وأرسلوا لها رسائل ولم تُجب عليهم , فشعروا بالقلق وأبلغوا الشرطة ومالك العقار الذي تسكنه في مومباي ففتح مالك العقار الباب بالمفتاح البديل ودخل إلى الشقة ليُفجع برؤيته أنجالي تتدلى من مروحة غرفتها , ونقلت أنجالي إلى مستشفى كوبر لتشريح الجثة, ولم تجد الشرطة رسالة إنتحار في شقتها ولايزال لغز وفاتها قيد التحقيق.

***

شخصيا أرى أن الحالة الوحيدة التي ربما تكون وفاة طبيعية هي وفاة بارفين بابي إلا أن هذا الإحتمال ضعيف لوجود شبهة جنائية في وفاتها على خلفية تصريحها الخطير, وينبغي أن تعلموا أن رسالة الإنتحار ليست دليلاً فربما كتبها شخص آخر أو أجبرت الضحية على كتابتها تحت الضغط , ولم أذكر في هذا التقرير نجوم التلفزيون والسينما الهندية من الذكور الذين عُثر عليهم متوفين في منازلهم أو معلقين في مراوحهم وقيل أنهم شنقوا أنفسهم.

شاركوا بآرائكم حول هذه الشبهة , لدينا هاهُنا قتيلتان إحداهما في كوخ والأخرى في خزان للمياه , فهل الثلاثة اللاتي عُثر على جُثثهن في منازلهن وتلك التي سقطت من شرفتها والأُخرى التي شُقَّ حلقها في دورة مياه , والمشنوقات السبع في غُرفهن كانت حالات إنتحار أم جرائم قتل ؟

ومن هي الجهة التي تقف وراء جرائم القتل ؟ هي هل هي مجرد غيرة تنافسية أثارت ضغينة دفعت الحاقدين إلى إستئجار القتلة , أم هي جرائم إثر خلافات شخصية وعلاقات عاطفية وإتهامات بالخيانة , أما أن جهة دينية أو سياسية أو مافيا معينة تقوم بهذه التصفيات لأسباب مختلفة وتتكتم الحكومة على الأمر.

مصادر :

- مواقع ووكالات الانباء الأجنبية والهندية

- الموسوعة الحرة ويكيبيديا

- صحف ومجلات أجنبية

تاريخ النشر : 2017-09-24

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر