الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

انتقام الجن

بقلم : أم أنس - المغرب
للتواصل : [email protected]

وجد كلب اسود اللون واقفاً في الخارج وينظر إليه

 لن أطيل عليكم كثيراً في هذه القصة ، لكن اقرؤوها بتمعن و أحفظوا ما فيها جيداً وإن أوصتك والدتك بأن لا تعتدي على أي حيوان ليلاً فقد يكون مسكوناً أو قد يكون جناً على شكل قطة أو كلب فلا تسخر من كلامها واعمل بوصيتها كي لا تندم ، هذه القصة واقعية وان كانت قريبة من الخيال و قد حدثت في قرية جنوب المغرب

 سافرت هذه السنة في الصيف إلى الجنوب حيث تقطن عائلتي وعند تناولنا وجبة العشاء عند أمي جلسنا نتسامر ونتحدث فأخبرتني أمي أن أحد جيراننا مريض جداً منذ شهر لا يغادر المنزل ولا يخالط الناس ومنعزل عن العالم و في حال الصدمة ، فسألتها عن سبب مرضه ، قالت لي : أنه ذات ليلة خرج من بيته فوجد كلب اسود اللون واقفاً في الخارج وينظر إليه فخاف منه وصرخ عليه ليرحل لكنه بقي مستقراً في مكانه و ينظر ، فحمل الرجل حجراً و رماه عليه و كان قصده ليخيفه فضربه قرب بطنه فهرب

وسرعان ما رجع الرجل إلى بيته لينام و شعر بألم شديد في خاصرته قرب بطنه واخذ يصرخ من الألم وأخذوه للمستشفى ، لكن الطبيب لم يجد أي مشكلة صحية لديه وعاد إلى البيت واستمر الألم معه أياماً ، فتذكر ما حدث تلك الليلة مع الكلب واخبر أهله و أخبروه أنه ربما ذلك لم يكن كلباً وإنما جن وانتقم منه في نفس المكان الذي ضربه فيه ، واحضروا راقياً قرأ عليه القرآن وزال ذلك الألم ، لكنه لايزال منعزل عن الناس ولا يكلم أحد وحاله حال المصدوم لا يدري ماذا به ، فقلت لها : يجب أن يذهبوا به عند طبيب نفسي ، فقالت لي أمي : بأن الطبيب لن ينفعه بشيء لأن ضربة الجن وانتقامه لا يقضي عليه سوى الرقية بالقرآن.

تاريخ النشر : 2017-10-07

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر