الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

غرائب ومصادفات وألغاز محيرة .. من قتل جونبينيت ؟

بقلم : الكابوس - جدة - المملكة العربية السعودية
للتواصل : [email protected]

جونبينيت .. الفتاة التي بقي مقتلها لغزا حتى يومنا هذا !

في هذا التقرير نكشفُ غرائب وألغاز محيرة في مقتل ملكة جمال الأطفال بولاية كولورادو جونبينيت رامسي التي قتلت في الطابق السفلي من منزلها بمدينة بولدر بعد عيد الكريسمس في 26 ديسمبر عام 1996

في نفس العام الذي قتلت فيه جونبينيت كتب أحد المؤلفين قصة لدار GORE TIMES FOUR™ وكانت القصة عن مجرم يرتدي ملابس سانتا كلوز اقتحم منزلاً في عيد الميلاد واغتصب فتاة وقتلها وقتل جميع أفراد الأسرة , وتاريخ تسجيل حقوق الطبع والنشر هو 12 فبراير 1996 ولكن القصة لم تنشر والمؤلف سعيد لعدم نشرها لأنه كان سيتهم بأنه المُلهم لقاتل جونبينيت !

- بيل مكرينولدز Bill McReynolds من أصدقاء السيد رامسي ,

لعب بيل مكرينولدز دور سانتا كلوز و أعطاها الهدايا 

كان يلعب دور سانتا كلوز قبل أسبوع من عيد الميلاد 1996 للترفيه عن أطفال الحي , ولعب دور سانتا كلوز في منزل جونبينيت وأعطاها بطاقة مكتوب عليها (سوف تتلقين هدية خاصة جداً بعد عيد الميلاد) وأخبرت جونبينيت والدة صديقتها أن سانتا كلوز وعدها بزيارة خاصة بعد الكريسمس , وكان ذلك اليوم هو يوم مقتلها , فوضعه المحققون كأحد أبرز المُشتبه بهم

الغريب أن إبنة بيل مكرينولدز البالغة من العمر 9 سنوات اختُطِفت مع صديقتها يوم 26 ديسمبر عام 1974 بعد عيد الكريسمس , وهو اليوم ذاته الذي وقعت فيه جريمة قتل جونبينيت بعد 22 عاماً , وفي ذلك الحادث تعرضت صديقتها للاعتداء الجنسي بينما كانت هي مقيدة وأجبرت على المشاهدة ولم يتم اغتصابها ، وبعد ذلك تم إطلاق سراح الفتاتين , القضية لم تُحل أبداً ولا أحد يعرف من الذي خطف إبنة بيل مكرينولدز وصديقتها !

- الغريب أيضاً أن زوجته جانيت مكرينولدز كتبت في عام 1976 قصة فتاة مراهقة تعرضت للاغتصاب والتعذيب والقتل في الطابق السفلي , وتحولت القصة إلى مسرحية كان عرضها الأول في نيويورك, ومقتل جونبينيت في الطابق السفلي كان مشابهاً لأحداث تلك المسرحية !

- من الغرائب أنه قبل ثلاثة أسابيع من قتل جونبينيت في بولدر قتلت فتاة إسمها لورين فلورنس لورانس Lorraine Florence Lawrence وكانت والدتها هي مدبرة منزل عائلة رامسي السابقة, ورمى القاتل جثتها في حفرة بالقرب من مجمع بولدر السكني !



- في 23 ديسمبر 1996 حفلة كريسماس أقامتها عائلة رامسي في المنزل حضرها العشرات , وفي الساعة السادسة والربع مساءً اتصل شخص من منزل عائلة رامسي بشرطة الطوارئ 911 , فأجابه أحد الشرطة إلا أن المتصل أغلق الخط دون أن يتكلم فوصلت الشرطة إلى منزل رامسي بعد 7 دقائق ثم غادرت بعد أن أخبروهم بعدم حدوث شيء وأنه لاحاجة لوجودهم !


- في يوم الكريسمس 25 ديسمبر 1996 كانت عائلة رامسي تتناول العشاء عند عائلة صديقة , ثم عادوا إلى المنزل بعد منتصف الليل ونامت جونبينيت رامسي في السيارة وحملها والدها من السيارة إلى السرير في غرفة نومها وقتلت في ساعات الصباح الأولى من يوم 26 ديسمبر, وأظهر تشريح الجثة أن الضحية تناولت بعضاً من فاكهة الأناناس قبل مقتلها , فكيف تم ذلك ووالداها يقولان أنها كانت نائمة ولم يكن هناك أناناس في مائدة العائلة التي تناولوا طعام العشاء عندها في تلك الليلة !

واضح أن جونبينيت و شقيقها قد ورثا وسامتهما عن والدتهما


- ليلة الجريمة لاحظت جارة منزل رامسي أن الأضواء في أحد أجنحة منزل عائلة رامسي مطفأة , وقد تعجبت جارتهم من ذلك فعائلة رامسي لا تُطفىء نوراً في المنزل أبداً
, وأحد جيران منزل رامسي شاهد في حوالي الساعة 12 ليلاً من خلال نافذة مطبخه أضواءً غريبة وحركاتٍ مريبة في مطبخ عائلة رامسي المقابل لمطبخه , وجارة أخرى لمنزل رامسي كانت نائمة ونافذتُها مفتوحة وفي منتصف الليل استيقظت على صوت صراخ طفلة و وصفتها بأنها (أطول وأرعب صرخة سمعتها في حياتي) , وقالت أنها متأكدة أن الصراخ كان من منزل عائلة رامسي

- استغرب المحققون من عدم شعور والدي الطفلة بوجود القاتل في حين شعر بوجوده الجيران , وتعجبوا من أن والدي الطفلة لم يسمعا صراخ إبنتَهُما بينما سمعت صوتها جارتهم , ثم ظهر للمحققين أن أوراق رسالة الفدية أخذت من دفتر الرسائل الموجود في المنزل والقلم الذي كُتبت به الرسالة هو من علبة الأقلام الموجودة في المنزل , وبمراجعة تسجيل مكالمة باتسي رامسي لشرطة الطوارئ 911 بعد اختفاء إبنتها لاحظ المحقق أنها لم تغلق الخط بعد المكالمة وربما نسيت السماعة بجوار الهاتف , وسمع حديثها الخافت مع شخصين أحدهما هو الأب والآخر هو الإبن في حين أن الوالدين قالا للمحققين أن إبنهما بورك كان نائماً في سريره .
اشتبه المحقق في هذه النقطة فتم توجيه الاتهام للوالدين بأنهما قتلا الفتاة طمعاً في أموالها , وفي تحقيق وثائقي بعد سنوات طويلة على قناة CBS صرَّح عميل FBI متقاعد وبعض المحققين أن الطفلة قتلت على يد شقيقها (بروك) البالغ من العمر 9 أعوام , وذكر التحقيق الذي عرضته القناة أن بروك ضرب شقيقته بآلة حادة لأنها أكلت من طبق الأناناس الخاص به , وأن العائلة تسترت على جريمة الإبن

" بروك " شقيق جونبينيت بعد ان أصبح شابا


- رسالة الفدية من 3 صفحات تم العثور عليها في درج المنزل وليس في المطبخ , وكانت موقّعة في الختام بحروف S.B.T.C ولم يتمكن المحققون من فك هذه الرموز وفسرها بعض المتابعين للقضية بأنها عبارة (حفظها المسيح) Saved By The Cross , و اجتهد البعض أن الحروف ترمز إلى المركز الذي كان يرتاده جون رامسي قبل مجيئه إلى ولاية كولورادو Subic Bay Training Center , و آخرون قالوا أن الحروف تعني (أطفال , تعذيب , ربط , خنق) Strangle bind torture children , وجونبينيت تم ربطها بالفعل وتعذيبها ثم قتلت بالخنق


- مما يوحي ببراءة عائلة رامسي أنه في 14 سبتمبر 1997 بعد 9 أشهر من مقتل جونبينيت تسلل شخص إلى منزل طفلة في الثانية عشرة من عمرها إسمها إيمي Amy في مدينة بولدر , و اقتحم غرفة نومها في منتصف الليل ووضع يده على فمها وبدأ بالتحرش بها جنسياً , ولما هرعت والدتها إلى غرفة إبنتها وجدت شخصاً على السرير فهاجمته ببخاخ يحوي خليطاً من البهارات الحارة فولّى هارباً من المنزل , 
ذكرت والدة الفتاة للمحققين أوصاف المجرم بأنه أشقر الشعر وفي العقد الثالث من العمر وتفوح منه رائحة التدخين , والغريب أن هذه الطفلة تسكن على بعد ميلين من منزل رامسي , وكانت تتعلم فنون الرقص الشرقي في المدرسة ذاتها التي كانت تتعلم فيها جونبينيت , وكلتا الفتاتين قدّمتا استعراضاً راقصاً في حفلة خاصة بقاعة West dance القريبة من الحي الذي تسكنه العائلتين قبل أسابيع من عيد الكريسمس 1996 !


- مايكل هيلجوث Michael Helgoth كهربائي أشقر الشعر وعمره 26 عاماً أي في العقد الثالث من العمر وتنطبق عليه أوصاف المتهم , أبلغ شخص شرطة بولدر أن هيلجوث قال له في آواخر شهر نوفمبر أنه وشريكه سيتقاضان مبلغاً كبيراً من المال , وسيحقق كل منهما حوالي 50 أو 60 ألف دولار من خلال كسر جُمجمة (جونبينيت كسرت جُمجمتها) , وتم العثور في منزل هليجوث على سلاح صاعق كالذي استُخدِم على جسد جونبينيت

مايكل هيلغوت .. عثر عليه مقتولا في شقته !


في 14 فبراير 1997 عُثِر على هيلجوث في سريره مقتولاً ومال التحقيق إلى أنه انتحر , ولاحقاً تنبه محقق آخر إلى أن الوسادة مخترقة بثغرة محروقة أي أن الرصاصة أطلقت من خلف الوسادة لكتم صوتها , ولاحظ أيضاً أن المسدس كان تحت يد هيلجوث اليمنى بينما الرصاصة أصابته من الجهة اليسرى و استقرت في جانبه الأيسر مما يثبت استحالة نظرية الانتحار وأنه قُتِل بفعل فاعل

الغريب أن مقتل هيلجوث أو انتحاره كان في اليوم التالي للمؤتمر الذي عقده المدعي العام لمنطقة بولدر أليكس هنتر الذي قال فيه جملته الشهيرة( قائمة المُشتبه بهم تضيق , وقريباً لن يبقى فيها أحد إلا أنت) وأشار بإصبعه السبابة إلى كاميرا التلفزيون

جون ستيفن جيفاكس


- اتهم فيلم وثائقي جون ستيفن جيغاكس John Steven Gigax بأنه المُشتبه به الرئيسي في الجريمة وأنه الشريك المزعوم لمايكل هيلجوث, وأنه سجن في الثمانينات الميلادية بتهمة الاعتداء الجنسي على طفل , ولكن جيغاكس قدّم ما يدل على أنه لم يكن في بولدر في يوم الكريسمس وفي اليوم الذي يليه , وعرض إيصالات مبيعات تثبت أنه كان في إنديانا خلال عيد الميلاد ولديه إثني عشر شاهداً رأوه هناك في يوم الكريسمس وقال متحدث من شرطة بولدر أن جيغاكس ليس من المشتبه بهم ولم يتم البحث عنه لاستدعائه


هناك أيضاً اتهامات كثيرة تم توجيهها في هذه القضية

- رجل مقعد في كرسي متحرك في (تشارلفويكس، ميشيغان) اتهم رجلاً يعمل أسفل التل بأنه قال : (أنا أكره رامسي وأنا ذاهب إلى إيذاء إبنته) وقيل أن الشخص المقصود يعمل في محطة (شل) للوقود

- اتهمت إمرأة زوجها السابق بأنه هو الذي قتل جونبينيت

- امرأة أخرى اتهمت مارفن بيوغ Marvin Pugh (زوج مدبرة منزل عائلة رامسي) بأنه قتل جونبينيت

- روبرت بي كوك Robert B. Cook زعم أن زميل له في سجن لومبوك - كاليفورنيا اعترف له بقتل جونبينيت

- أحد المؤلفين اتهم إدوارد واين إدواردز Edward Wayne Edwards بقتل جونبينيت , وإدواردز قام في عام 1996- وهو العام الذي قتلت فيه جونبينيت - بقتل إبنه بالتبني ليستحوذ على أموال التأمين , وذهب المؤلف إلى أبعد من ذلك عندما أكَّد أيضاً أن إدوارد هو زودياك السفاح

- كريس وولف Chris Wolf صحفي اتهمته صديقته لدى الشرطة وقالت إنه رفض تناول العشاء معها في الساعة العاشرة , ولم يكن موجوداً بالمنزل يوم عيد الكريسمس وعاد في صباح اليوم التالي وملابسه قذرة , وكان غاضباً عندما رأى تقارير إخبارية عن مقتل جونبينيت على شاشة التلفزيون, ويزعم البعض أن كتابته اليدوية مطابقة لمذكرة الفدية , والتوقيع على مذكرة الفدية S.B.T.C , تطابق الأحرف الأولى في قميص وولف (Santa Barbara Tennis Club) وهو شعار نادي للعبة التنس


- بوب إنيارت Bob Enyart قسيس من كنيسة دنفر اتهمته تقارير إعلامية وشهود بأنه كان يقود عبادة شيطانية وجريمة منظمة وقتل للأطفال من بينهم جونبينيت دون تقديم أي أدلة

( هناك أيضاً اعترافات بارتكاب الجريمة)

- داريل كيركوود Darrel Kirkwood اعترف بالجريمة ولكن في وقت لاحق تبين أنه كان في السجن وقت مقتل جونبينيت

- جيمس ألين سيلبي James Allen Selby

جيمس ألين سيلبي

خدم في الجيش الأمريكي 7 سنوات، وعمل كمهندس , تورط في 15 جريمة جنسية في توكسون وسان دييغو وأوكلاهوما ونيفادا , وأُدين في يوليو عام 2002 باغتصاب امرأة في كولورادو وحُكم عليه في قضية إيفيويلد 20 عاماً في السجن , ونُقل إلى توكسون , أريزونا للمحاكمة في 9 تهم بالاغتصاب وجريمة قتل واحدة , ووجد مذنباً وحكم عليه بالسجن مدى الحياة , وفي عام 2003 قال سيلبي أنه قتل جونبينيت ودانيال فان دام, وفي 22 نوفمبر 2004 انتحر سيلبي شنقاً في السجن

- جون مارك كار John Mark Karr مدرس أمريكي اعتقل في تايلند وتم تسليمه للولايات المتحدة بعد أن تلقى مُعد برنامج وثائقي عن مقتل جونبينيت رسائل إلكترونية من مارك كار يحكي فيها تفاصيل جنسية وهَوَسه الجنسي مع جونبينيت , فأبلغ الشرطة وتم توقيف مارك كار في تايلند في 19 سبتمبر 2006  ,

جون مارك كار

واعترف مارك كار في التحقيق أنه قاتل جونبينيت ولم ينجح في إثبات إعترافه أو الإدلاء بشيء عن مسرح الجريمة وطريقة تنفيذها , ولم يتوصل المحققون إلى دليل يربطه بالجريمة أو مكانها أو حتى بمدينة بولدر فقد كان يعيش في آلاباما , وصرحت زوجته أن جون كار كان برفقتها في احتفال الكريسمس عام 1996 بآلاباما وأنه لم يزر مدينة بولدر , فقررت الشرطة عدم الأخذ باعترافه , واعتقد المحققون أنه يريد الشهرة ولفت الأنظار إليه أو أنه يعاني من اضطراب عقلي يُخيِّل له ارتكابه تلك الجريمة

كانت قائمة المشتبه بهم كثيرة الأسماء :

- موظف سابق في شركة رامسي ترك قسم قطع غيار الكمبيوتر بعد خلاف مع الإدارة , وهو مقيم في مقاطعة بولدر وقدم عينات الكتابة اليدوية والشعر و اشترط عدم الكشف عن هويته

- ناثان إينوي Nathan Inouye أمريكي من أصل ياباني كان يأخذ جونبينيت إلى المدرسة في الصباح , ونظرية بلوكراب BlueCrab Theory تقول أنه مشتبه به ولم تقدم أي دليل رغم تكرار هذه النظرية على مدى سنوات , وذكر ناثان أنه كان في منزل عائلته في ولاية كاليفورنيا خلال عيد الكريسمس عام 1996

- ديفيد هاينز David Haynes إبنته الصغرى شاركت في مسابقات جمال الأطفال في لويزيانا لسنوات , قبض عليه في 14 فبراير 1997 بسبب سلوك غير لائق حيث عرض مقاطع فيديو على إثنين من المراهقين

- جاك لوغان Jack Logan يقيم في بولدر , كان عضواً في كنيسة رامسي، , وقال جون رامسي (رأى بعض الأشياء في منزلنا، لكنه كان غريب الأطوار نوعاً ما), و ورد أن لوغان قد شوهد في شاحنته بالقرب من منزل رامسي في وقت قريب من الحادثة

- راندي سيمونز Randy Simons المصوّر الذي التقط صور كثيرة لجونبينيت وتصرف بشكل غريب بعد وفاتها

- جيف ميريك Jeff Merrick كان يعرف عن مبلغ المكافأة 118,000 $ , اتهمه أحد الكتاب أنه ربما استأجر مجرم لاختطاف جونبينيت ولكن المجرم قتلها، ثم قام ميريك بقتل المجرم للتخلص منه

مدبرة منزل رامسي ايضا كانت أحد المشتبه بهم !


- ليندا هوفمان بيوغ Linda Hoffman Pugh مدبرة منزل رامسي , كان لديها مفتاح للمنزل , قالت والدة جونبينيت باتسي رامسي للمحققين أن هوفمان بوغ طلبت قرضاً من آلاف الدولارات، ورفضت رامسي إقراضها المبلغ , وطلبت الشرطة من ليندا هوفمان أن تكتب الرقم 118,000 $ على ورقة وأخذت بصماتها والعديد من خيوط شعرها

- جوزيف إدوارد دنكان Joseph Edward Duncan مغتصب لديه تاريخ طويل في العنف الجنسي , وقد ارتكب أول جريمة جنسية مسجلة له وهو يبلغ من العمر 15 عاماً في تاكوما، واشنطن، وفي ذلك الحادث اغتصب صبي يبلغ من العمر تسع سنوات تحت تهديد السلاح , ويعتقد أنه اغتصب 13 صبياً , وأُلقي القبض على دنكان في كانساس وعاد إلى السجن في عام 1997 وتم الإفراج عنه من السجن في 14 يوليو 2000 لحسن السلوك ,وتم استبعاده من المشتبه بهم في قضية رامسي لأنه كان في منزل شقيقته بعيداً عن ولاية كولورادو وقت وقوع جريمة عيد الميلاد

- ماثيو فالكون Matthew Falcon طالب علم النفس سابقاً في جامعة كاليفورنيا , في 2 ديسمبر1997 هجم فالكون على منزل طالبة في علم النفس بجامعة كولورادو إسمها جيسيكا بوتس في بولدر قبل منتصف الليل وخنقها , وتعرضت جيسيكا لكدمة من ضربة رأسية وإصابات مشابهة للإصابات التي تعرضت لها جونبينيت , وفي المشفى تلقت جيسيكا غرز لعدة جروح على رأسها , و استناداً إلى وصف جيسيكا للمهاجم، أنشأت الشرطة ووزعت رسماً مركباً لأوصافه , لعترف ماثيو فالكون بأنه هاجمها وأنكر صلته بقتل جونبينيت

- مايك مكلروي Mike McElroy طالب في جامعة بولدر, ظهر مهووساً بدمى باربي , أسس موقعاً على شبكة الإنترنت يحتوي على مقالات إباحية عن اغتيال الفتيات الصغيرات وصور عن العبودية الجنسية وقصة عن كيفية ممارسة الجنس مع دمية باربي ..
وصادرت الشرطة سلاح صاعق منه , وتم القبض عليه في يناير عام 1998

- جاري أوليفا Gary Oliva كان يعيش في مكان قريب من منزل عائلة رامسي في بولدر , أمضى بعض الوقت في السجن بتهمة اغتصاب فتاة تبلغ من العمر سبع سنوات في ولاية أوريغون , وقيل أنه شوهد متوقفاً حول الزقاق في الجزء الخلفي من منزل عائلة رامسي، وفي ديسمبر 1997 حضر إقامة النصب التذكاري لجونبينيت وكان في الصف الأمامي , وقال صديقه في المدرسة الثانوية مدَّعياً أن أوليفا اتصل به في 26 ديسمبر واعترف له بأنه (فعل الأذى بفتاة صغيرة) , وقال أن عملية خنق جونبينيت مشابهة لمحاولة أوليفا خنق والدته بسلك الهاتف , ويعتقد البعض أن عينات خط اليد من أوليفا مماثلة لرسالة الفدية 

غاري أوليفا .. لم تثبت عليه تهمة قتل جونبينيت


وقبل أسبوعين من عيد الميلاد في عام 2000 ألقي القبض عليه في جامعة كولورادو لتجاوزه وبتهم تتعلق بالمخدرات , وقام الشرطي الذي أجرى التوقيف بتفتيش حقيبة ظهره ، وعُثر على بندقية صاعقة ، وشريط لاصق أسود , وصورة لجونبينيت وقصيدة كتبها عنها وعن سوزانا تشيس (فتاة أخرى قتلت في بولدر بعد عام واحد من مقتل جونبينيت) , أطلق سراحه بعد أن فشل اختبار الحمض النووي في إدانته ، لكن المحقق الخاص لعائلة رامسي انتقد شرطة بولدر لعدم النظر إليه بشكل أكثر دقة 
ألقي القبض مؤخراً على جاري أوليفا في يونيو 2016 بتهم الاستغلال الجنسي لطفل و امتلاك مواد إباحية للأطفال

- المحارب The Warrior , هندي أمريكي درس العلوم السياسية في جامعة كولورادو في تلك الفترة , وكان المحارب شاباً طويلاً وعنيفاً قتل امرأة في ولاية فرجينيا من خلال ضربها على الرأس ببندقية , وجدت الشرطة في غرفة نومه قصاصات الأخبار عن جريمة جونبينيت رامسي , وقد قال الحارس للمحققين أن المحارب قال (أنا قتلتها) , وعندما سُئل أي واحدة تقصد (جونبينيت رامسي أم سوزانا تشيس ؟) أجاب المحارب ( إما هذه ، أو تلك ) , فألقت الشرطة القبض عليه وأحالته إلى التحقيق

- جيمس بارتين James Partin شاب أدين عام 1999 في مقاطعة فرانكلين بولاية أوهايو في تهم كثيرة تتعلق باستغلال الأطفال في المواد الإباحية وعُثر على صور جونبينيت في منزله , ومُشتبه به في قضية اختفاء الطفلة إليزابيث ميلر 14 عاماً التي فقدت في ايداهو سبرينغز، كولورادو عام 1983 لأن المحققين عثروا بحوزته قصاصة صحيفة عن اختفاء الطفلة ميلر وخريطة لمنطقة إيداهو سبرينغز , وكانت الطفلة ميلر قد اختفت بعد الذهاب للركض بالقرب من منطقة كان بارتين يعيش فيها في ذلك الوقت

- كورتيس فيشر Curtis Fisher صديق مقرب لجون رامسي ومستشار للشركة , وقد سمعت الشرطة أن فيشر كان على خلاف مع رامسي وترك الشركة قبل عيد الميلاد , وفي صباح يوم 26 ديسمبر قال فيشر أنه كان في طريقه إلى سان أنطونيو

- جون بريور يوستاس John Brewer Eustace

جون بريور يوستاس

كان لديه صور جونبينيت وصور دمية باربي , وكان يوستاس قد زار صحيفة جونبينيت وأبدى حركات هوس جنسي أثناء عرض صورها , اعتُقِل في قضية اختفاء الطفلة إليزابيث برادويل (عمرها عامين) من غرفة نوم في شقة أرضية في مدينة شارلوت بمقاطعة مكلنبورغ في ولاية كارولينا الشمالية وكان يعيش وقتذاك بالقرب من الشقة , وعُثر على الفتاة حية وعلى فمها قطعة قماش وحبل كهربائي حول رأسها ..
اتُّهِم يوستاس بالاختطاف والاغتصاب والجرائم الجنسية من الدرجة الأولى , ويشتبه بتورطه في جرائم قتل 3 فتيات في لاس فيغاس , وحكم عليه بالسجن 98 عاماً , وتم استدعاءه للتحقيق في قضية جونبينيت

- كيفن رابرن Kevin Raburn يسكن في الحي نفسه في بولدر , خرج من سجن إصلاحية كولورادو في 19 ديسمبر 1996 قبل أسبوع من مقتل جونبينيت , وعمل في مطعم ولكنه كان خارج العمل في 24 ديسمبر 1996 وفي اليوم التالي كان المطعم مغلقاً بمناسبة عيد الكريسمس , وقال رابورن للشرطة ( أنا لص , لست قاتلاً) , ولم يتمكن رامسي من التعرف على كيفن رابرن أو عائلته

- ماثيو ساندرز Matthew Sanders تم حجزه بعد إعلان خدمة الإنترنت في ولاية كاليفورنيا بأنه نشر صور إباحية متعلقة بالأطفال , وعند تفتيش منزل ساندرز عُثر على صور ومجلات وشرائط فيديو للبالغين الذين يمارسون الجنس مع الأطفال وقوائم عناوين المدارس الإبتدائية وأسماء الطالبات ومجموعة من المقالات الصحفية عن مقتل جونبينيت رامسي

- ميلتون توماس (Milton Thomas (Black أرسل رسائل تهديدات في عام 2001 إلى سيناتورات وممثلي الكونجرس للولايات وقال أن لديه معلومات عن مقتل جونبينيت وتم القبض عليه في فندق بلاس فيجاس

- روبرت لابلانت Robert Laplante, اتُّهِم باستغلال الأطفال في المواد الإباحية , وتصوير فتاة صغيرة وهي عارية , وعُثر معه على دُمى باربي وقصاصات صحفية عن مقتل جونبينيت

- سين باتريك كنج Sean Patrick King , متهم بالاعتداء على فتيات صغيرات واستغلالهن إباحياً , عُثر معه على قائمة مكتوبة بخط اليد من أسماء الفتيات وعناوينهن وأرقام هواتفهن , وما هي السنة التي كانوا فيها في المدرسة الإبتدائية وصور لجونبينيت رامسي , ويعتقد المحققون أنهم قبضوا عليه قبل أن يبدأ في ملاحقة الفتيات , وزعمت إحدى الفتيات للشرطة أنها رأته يذبح صبياً يبلغ من العمر 4 أشهر

- ستيفن بول لينتون Stephen Paul Linton في عام 2001 هدد الرئيس جورج بوش وكان توقيع الرسالة (إس . بي . تي . سي) في إشارة إلى مذكرة الفدية لعائلة رامسي , وأرسل لينتون في 20 مارس رسالة مكتوبة بخط اليد إلى مبنى محكمة مقاطعة بولدر مع مفتاح وعنوان لشاحنته , وظهر لاحقاً أنه مضطرب عقلياً

- توم كارسون Tom Carson المدير المالي لشركة رامسي, قال جون رامسي (لم أكن أثق به ، سكرتيرتي السابقة رفعت دعوى التحرش الجنسي عليه) وقال كارسون أنه في 24 ديسمبر 1996 استقل رحلة تابعة لشركة يونايتد إيرلاينز إلى شيكاغو ثم توجه إلى باريس حيث قضى هناك يوم عيد الكريسمس , وفي وقت لاحق تم التأكد من أن كارسون كان بالفعل خارج الولايات المتحدة في الوقت الذي قتلت فيه جونبينيت

- بريان سكوت Brian Scott بستاني بدأ العمل في منزل رامسي في يونيو 1995 ، وغادر المنزل في 10 ديسمبر 1996 , وفي 25 ديسمبر ليلة مقتل جونبينيت ذهب سكوت إلى شقة صديقته آن بريستون في الساعة 10:30 مساءً ومكث حتى منتصف الليل ثم غادر منزل صديقته وليس هناك أحد يؤكد مكان تواجده في ما تبقى من الليل

قائمة طويلة من المتهمين و النتيجة أن طفلة بعمر الزهور قتلت دون معرفة القاتل أو السبب الذي أدى إلى الجريمة



في الختام :

كل من ورد اسمه في هذا التقرير تم فحص حمضه النووي ولم يُطابق الحمض النووي الذي عُثر عليه تحت أظافر جونبينيت وفي ملابسها الداخلية فمن هو القاتل يا تُرى !

ملاحظة :
الطفلة إسمها (جونبينيت) وليس (جون) كما يعتقد البعض , ووالدها إسمه (جون) وقام بتسمية إبنته بإسم مركب من إسمه الثلاثي ليكون إسم الفتاة على النحو التالي : جونبينيت جون بينيت رامسي, وقد كتبت الأسماء في هذا التقرير باللغة الإنجليزية لتيسير البحث عنها لمن يرغب في الاطلاع على معلومات حولها لأن محرك جوجل بالعربية ليس فيه ذكر لمعظم الاسماء الواردة


مصادر : 

- أوراق من ملفات التحقيق

- مواقع أمريكية وصحف أجنبية

- قناة سي بي إس الأمريكية

- أفلام وثائقية عن القضية

 

تاريخ النشر : 2017-10-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر