الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أخي و تصرفاته الطفولية !

بقلم : بتال - الكويت

المشكلة أنني لا أستطيع ضربه لأني أخي وأحبه

لا أجيد المقدمات الطويلة سأدخل بصلب الموضوع:

ببساطة أنا شاب عمري 25 عام ولدي أخ عمره 16 عام ، والدتي توفيت وكان عمري حينها 10 أعوام ، وبعد مده قصيرة تزوج والدي من امرأة طيبه جداً وتعاملني كابنها ، وبعد مدة أنجبت أخ لي ، وقبل ثلاث أعوام تقريباً توفي والداي و خالتي في حادث سير - رحمهم الله - وأصبحت أنا من يدير الشركة وأعمال والداي ، لكن أخي يزعجني كثيراً و يتصرف تصرفات طفولية و مزعجه

أصبحت أتشاجر معه ودائماً أقول له : متى ستكبر وتترك هذه الحركات ؟ ستقولون لا بأس لا يزال مراهقاً وأين المشكلة ؟ ربما تكون شيء عادي عند البعض ، لا اخفي عليكم أنا أحيانا أنحرج عندما أخذه معي لأي مكان أو حتى مع أصدقائي لأنه يتصرف بجنون و يثرثر ، سأقول موقف حدث ذات مرة ..

خرجنا سوياً لمدينة الألعاب وأخي يثرثر لا يسكت وصلنا للعبه القطار وصرخ عالياً : أريد أن اركب ، رفضت لأنها خطرة ، تخيلوا ما ردة فعله ! بكى كالأطفال وذهب للسيارة ، وصلنا للمنزل وهو طوال الوقت يبكي ويشهق أزعجني وصرخت قائلاً  : ما بك هل أنت طفل؟ متى ستكبر ؟ و بكى أكثر ، وصلنا للمنزل و قال لي أنا أكرهك ، وصعد لغرفته ، كنت غاضب منه والكثير من هذه المواقف فقط يبكي عندما اغضب عليه ويقول : أنا أكرهك و يغضب على أتفه الأشياء

المشكلة أنني لا أستطيع ضربه لأنه أخي وأحبه ، يا رفاق اقسم عندما ترونه ستقولون عمره 5 سنوات طفولي جداً حتى شكله وملابسه وفِي نفس الوقت مزعج لدرجه لا تُطاق ، لم أعد أتحمل فالعمل يرهقني ومن الجهة الأخرى أخي وتصرفاته ، في النهاية أريد أن اعرف الحل مع هذا الأخ ؟ هل يتصرف عادي أم أني بالغت بالأمر ؟ أعتذر على الإطالة.

تاريخ النشر : 2017-10-22

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر