الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

ماذا أفعل بقلبي الأحمق

بقلم : Abeer - في مكان ما

ربما لأني كنت منطوية لفترة طويلة لوحدي ، فدخل شخص غريب ليكسر روتيني اليومي الممل

كنت وحيدة رغم وجود عائلتي حولي ، إلا أني كنت أنطوي في تلك الغرفة الصغيرة بآخر المنزل .
كان كل عالمي هاتفي ومسلسلي المفضل وكتاب ..

في ذلك اليوم أصرت أختى علي لتحميل لعبةٍ ما ، آه ليتني لم أفعل ولم أستسلم لإصرارها ، ذات ليلة تقابلت معه باللعبة أعجبت بأسلوبه وأضفته لدي .. شيئاً فشيئاً أصبح هو كل عالمي ، لا أعلم لمَ تعلقت به لتلك الدرجة على الرغم من قلة وسامته وأسلوبه الجاف الذي ظهر فيما بعد ..

ربما لأني كنت منطوية لفترة طويلة لوحدي ، فدخل شخص غريب ليكسر روتيني اليومي الممل .

كنت أفعل أمور لم أظن أنني سأفعلها يوماً ، كمكالمة شخص غريب على الهاتف وإرسال الصور ، هو يعلم أنني لا أحب ذلك ولكن لم يكترث ، أنا أعلم أنه لا يحبني فعلاً .
أحياناً كنت أقف متعجبة من قلبي ، ما الذي يحدث معه ؟ لماذا هو ما المميز به !!


عندما أدركت أنني وصلت لمرحلة لم أستطع فيها رفض طلب له أزلته من جميع حساباتي لعل قلبي الأحمق ينسى ويعود لوعيه ، لكن كنت كل يوم أبكي لفقدانه رغم أنه لم يمر سوى أسبوعان على تعرفي عليه .. استسلمت بعد أربعة أيام من إزالته وأعدته مرة أخرى لأحادثه مجدداً ويرد علي ببرود كعادته ، كنت ومازلت أدعو ربي أن ينزعه من قلبي فهو شخص أناني لا يستحق ما أشعر به تجاهه .

لقد زادت عدم ثقتي بنفسي أكثر ، أصبحت أكره نفسي أكره قلبي الذي لا يستطيع تركه ، ليتني أعود تلك الفتاة المنطوية ولكن قلبها مطمئن لا تشعر بالحزن ولا النقص .

وأخيراً اعذروني على كلامي المشتت فهذه أول مرة بحياتي أكتب قصة لي بموقع ..
شكراً موقع كابوس لإتاحة هذه الفرصة لي .

 

تاريخ النشر : 2017-10-25

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر