الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

ماذا يوجد عند حافة الكون ؟

بقلم : ابن الليل - الجزائر

هل للكون نهاية ؟


منذ القدم نظر الإنسان إلى السماء وتساءل عن ماهية الكون وما يحتويه من نجوم وكواكب وأجرام مختلفة ، ولعلَّ من أوائل هذه الأسئلة التي طرحها كانت عن طبيعة هذا الكون وما إن كانت له حدود معينة أو بالأحرى أين ينتهي كوننا ؟وما الذي يوجد عند نهايته ؟

كان الاعتقاد السائد أن الأرض هي مركز الكون

اعتقد قدماء الإغريق أن الارض هي مركز الكون وأن كل شيء في السماء يدور حولها ، حتى جاء عالم الفلك البولندي "جوزيف كوبرنيكوس (1473_1580) وأثبت أن الشمس هي مركز الكون و باقي الأجرام تدور حولها بما في ذلك كوكبنا الأرض .

هل فعلاً نحن مدركين لمدى صغر حجمنا في هذا الكون أو بمعنى آخر هل ندرك حقاً شساعة هذا الكون المحيط بنا ؟
لعدة قرون من الزمن اعتقد معظم الناس بمن فيهم علماء الفلك أن مجموعتنا الشمسية التي توجد فيها الأرض هي الكون كله حتى ظهر الفيزيائي " اسحاق نيوتن (1642_1727) و قال"أن المجموعة الشمسية ما هي إلا حي صغير في مجرة عظيمة تدعى درب التبانة ، واعتبر بدوره أن تلك المجرة هي الكون .

عالم الفلك أدوين هابل

ولقد ظل هذا الاعتقاد سائداً حتى منتصف القرن العشرين حينما جاء عالم الفلك الامريكي ادوين هابل (1889_1953) وأحدث ثورة حقيقة باكتشافه أن مجرتنا درب التبانة ما هي إلا قطرة في بحر من المجرات المشابهة لها ، ويفوق عددها الملايير ، فغير بذلك نظرتنا جذريا إلى حجم هذا الكون الذي يحتوينا ، ولكن هابل لم يقف عند هذا الحد بل أثبت أيضاً أن الكون في اتساعٍ مستمر ، أي أن كل شيء في الكون من مجرات ونجوم تبتعد عن بعضها البعض ، وهذا الأمر يحيلنا إلى السؤال الذي طرحناه في بداية هذا المقال :
" هل للكون نهاية ؟ و إذا كان هذا الأخير يتوسع فإلى أي مدى سوف يصل ؟ "

نظرية الانفجار الكبير تفسر كيفية نشوء الكون الذي نعرفه الآن !

اقترحت نظرية نشوء الكون أو ما يعرف بالانفجار الكبير "big beng" أن الكون كان عبارة عن نقطة صفرية تكاد تكون معدومة لكنها ذات انسحاق شديد في الكتلة أدى انفجارها إلى تحرير معظم المادة التي نعرفها اليوم والتي شكلت الكون ، وقد أدت الجاذبية إلى ترابط أجزاء هذه المادة مشكلة النجوم والمجرات ، بل ونحن البشر أنفسنا .
ويعتقد العلماء اليوم أن الكون سيستمر بالاتساع حتى يصل إلى درجة تنفد فيها هذه الطاقة التي نتجت عن الانفجار الكبير ، مما يؤدي منطقياً إلى تقلص الكون وعودته إلى النقطة التي نشأ منها ، أي أن الكون سوف ينهار على نفسه في عملية انسحاق شديد لكل المادة التي تشكله.

ولكن انتظروا .. فالمفاجأة أن العلم الحديث أثبت أن الكون لا يتسع فحسب بل إنه يتسارع ، أي أن سرعة هذا الاتساع في ازديادٍ مستمر .
لقد أربكت هذه الحقيقة العلماء ، فقوانين الفيزياء التي نعرفها تقول أن كل شيء يتمدد لابد له وأن يتقلص في النهاية ، ومن المستحيل أن يستمر هذا التمدد إلا إذا كانت هناك طاقة أخرى غامضة تعمل عكس عمل الجاذبية ، أطلقوا عليها اسم الطاقة المظلمة.

والآن هل نستطيع فعلاً أن ندرك أين تنتهي حدود كوننا ؟

حتى نقترب قليلاً من فهم هذا الأمر دعونا نتعرف أولاً على المسافات الشاسعة التي تفصل بين المجرات والنجوم التي تشكل هذا الكون ، والتي قد لا تستطيع عقولنا أن تستوعبها بسهولة ، فهذه المسافات تعتبر هائلة مقارنة بالمقاييس التي اعتدناها ، لذلك قام علماء الفلك بوضع معايير مختلفة تماماً لقياس هذه المسافات ، فالكيلومترات لا تجدي نفعاً في هذا الأمر لذا قاموا باحتساب سرعة الضوء أي المسافة التي يقطعها هذا الأخير خلال سنة كاملة ، ودعوا هذه الوحدة بالسنة الضوئية ، والمعروف أن سرعة الضوء ثابتة دائماً وتبلغ تقريبا 300 ألف كم/ثا ، وبعملية بسيطة نجد أن الضوء يقطع حوالي تسعة بلايين كيلومتر في السنة الواحدة .

القنطور الأكبر هو اقرب نجم إلى الأرض بعد للشمس 

و لنعطي فكرة عن حجم المسافات في الكون دعونا نأخذ أقرب نجم إلينا بعد الشمس طبعاً وهو "القنطور الأكبر" ، والذي يبعد عن الأرض حوالي ثمانية سنوات ضوئية ، أي أن الضوء الصادر منه يستغرق ثمانية سنوات حتى يصل إلى الأرض .
فتخيل معي عزيزي القارئ نجوماً ومجرات تبعد عنا ملايين السنين الضوئية ، بعد كل هذا قد تعتقدون أنه من المستحيل تحديد نهاية لهذا الكون ، لكن العلماء حاولوا وضع ما يشبه خريطة لكوننا ، فافترضوا أن ما يسمى بالشعاع الكوني للضوء المرئي يبلغ حوالي 16 مليار سنة ضوئية ، بمعنى أن أقصى اتساعٍ يمكننا رؤيته من خلال الضوء هو 16مليار من السنوات الضوئية ، أطلقوا عليه "أفق الكون" ، ولكن قد يسأل البعض منا .. ماذا يوجد خلف هذه النقطة المسماة أفق الكون ؟؟

قد تبدو الإجابة صعبة ومعقدة ولكن قد تكون أيضاً في غاية البساطة ، فالعلماء يقولون أننا لن نجد شيئاً سوى مزيدٍ من الكون   فأفق الكون ببساطة هو ذلك الضوء الذي استطاعت تقنياتنا المستخدمة في الرصد رؤيته ، ولكن نحن نعلم أن هذه التقنية مازالت تعتبر بدائية إذا استعملناها على مقاييس كونية بهذا الحجم..

بعد كل هذه الرحلة يبدو أننا لم نصل بعد إلى الإجابة عن السؤال الذي بدأنا به : "ما الذي يوجد عند حافة الكون ؟ "

ربما من أغرب النظريات التي اقترحت حلاً لهذا السؤال هي نظرية الأكوان المتعددة ، وهي نظرية ظهرت في السنوات الأخيرة ، تبناها عدد من علماء الفلك و الفيزياء .

هل نحن الوحيدين الذين نعيش على هذا الكوكب أم يوجد هنالك عوالم أخرى ؟

تقول هذه النظرية أننا في الحقيقة لا نعيش في كون واحد بل إن هناك عدة أكوان موازية ومشابهة لكوننا ، وتعتمد هذه النظرية في هذا الطرح على أن الانفجار الكبير الذي ذكرناه سابقاً قد لا يكون حدثاً فريداً من نوعه ، بل بل قد حدثت انفجارات أخرى أدت إلى نشوء أكوان عديدة مشابهة لكوننا ، ومازالت هذه الانفجارات تحدث حتى يومنا هذا .
والأغرب من هذا كله أن هذه النظرية تقترح علينا أن لكل واحد منا نحن البشر نسخة مطابقة في أكوان أخرى ، أي بمعنى آخر قد تكون لك عزيزي القارئ وأنت تطالع هذا المقال نسخة تشبهك في كونٍ آخر تقوم بصيد السمك مثلاً أو لعب كرة القدم وهكذا...

حقاً قد تبدو الفكرة غريبة بل ومجنونة أو صعبة التصديق ، غير أن العلماء وأثناء تعمقهم في دراسة هذه النظريات يقولون أنه قد يكونون قادرين على إثبات هذه الفرضيات وذلك بناءً على حسابات رياضية وفيزيائية معقدة للغاية لا يسمح المقام هنا لتناولها بالتفصيل .


أخيراً وليس آخراً فإنه مع التقدم العلمي والتكنولوجي الكبير الحاصل في شتى المجالات ليس من المستغرب أن يطالعنا العلم باكتشافات وحقائق قد تقلب نظرتنا للكون الذي نعرفه الآن ، فمن أرسطو إلى انشتاين وغاليلو ونيوتن وانتهاءً بستيفن هوكينغ .. ظل العلماء من عصر إلى آخر يغيرون تصورنا لهذا الكيان الغامض والمثير الذي ندعوه "الكون "


المصادر :

- ويكيبديا

- بحث عن اسحق نيوتن

- نيكولاس كوبرنيكوس - المرسال



تاريخ النشر : 2017-11-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر