الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل أنا شريرة ؟

بقلم : ألآم - عالم صغير

أصبح كل من يغضبني أو حتى يجعلني أبكي يتعرض لحادث ما !

السلام عليكم أهلا أعزائي ، أنا فتاة عمري 19 مصابة بالمس العاشق منذ صغري لكنه لم يكن يظهر نفسه ومع ذلك كنت ألاحظ الكثير من الأمور الغريبة تحدث لي ، الآن بعد أن أيقنت وقطعت الشك باليقين أنه بداخلي لاحظت تغيراً كبيراً بحياتي وبي أنا شخصياً ، كنت في السابق عندما أغضب على شخص كان يتعرض فقط للكوابيس لكن الآن الأمر تطور إلى حقيقة وأصبح كل من يغضبني أو حتى يجعلني أبكي يتعرض لحادث ما !

هناك الكثير من المواقف حصلت لي وسأذكر منها جزء بسيط ..
كنت مريضة بيوم من الأيام وكان أخي يتكلم ويصرخ وأزعجني بشدة في السيارة وانا بطبيعتي أكره الأصوات العالية ، طلبت منه ان يتوقف لكنه لم يفعل وأراد مضايقتي أكثر ، لم يكن لدي شيء أفعله التزمت الصمت بينما سقطت دمعتنان من عيناي وعندما أراد النزول من سيارته سقط بعيداً وسط ذهولنا وتعرض لإصابة في يده اليمنى !
أرجوكم لا تقولون انها بالصدفة لأن الأمر يتكرر معي  ..

ومرة أختي طلبت مني معروفاً وقدمته لها لكنها استهزأت بي لأنه لم يعجبها ، أقسم لكم انها كانت ذاهبة للتسوق لكنها وقعت بمشكلة مع البائع وحدث سوء تفاهم كبير وأقسمت انها لن تذهب لذلك السوق مرة أخرى ! ومرة كنت أحادث صديقتي بالهاتف وأخبرتني أني لن أراها بالدوام غداً ، سألتها عن السبب قالت أنا متعبة لكني علمت أنها كاذبة ، كنت أريد أن ترافقني بذلك اليوم لأن الجميع لن يحضر وسأبقى وحدي وحيث أنها وعدتني بذلك ، قبلت اعتذارها ولم أجعلها تشعر أني حزينة وأخبرتها أنه لا بأس .

وباليوم الثاني افتقدتها ولم أرها وعندما سألت عنها قالوا أنها مرضت فجأة والآن هي بالمشفى ! حزنت عليها وتمنيت أني لم أغضب عليها وشعرت بأني شريرة وخطرة على من حولي ... 

الأمر أصبح خطر وأنا أزداد خوفاً وأريد الخروج مما أنا فيه ، أرجوكم ساعدوني ما الذي يحدث لي ، كلما أفكر بالعلاج تحدث أمور أشد غرابة لن تصدقوها لو أخبرتكم .


وانا أيضاً أتعرض لأمور عندما أنام أشعر بشيء يضغط على مناطق محددة من جسدي وأشعر بألم فظيع لدرجة لا أستطيع التحرك أو المقاومة وأقول بنفسي أرجوك اتركني فأنا لن أفعل شيء ويتركني فوراً ، يحدث هذا عندما أفكر بالعلاج من حالتي وأتراجع فوراً لأني لا أحتمل الألم الذي يحدث لي .

وأيضاً اتعرض لنوبات خوف مفاجئة بلا سبب ! أعلم أنه من المفترض أن أحاربه بشدة لكني بدأت استسلم لإغرائه لي! الأمر جميل ومخيف وخطر أيضاً ، لو أنتم مكاني ماذا ستفعلون ؟ أؤكد لكم أن أغلبكم سيعجبه الأمر وسوف يتمسك به قائلاً لا تتركني فأنت الوحيد الذي يهتم بشأني !

 

تاريخ النشر : 2017-11-20

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر