الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

Lights out .. احذر من إطفاء الأنوار

بقلم : آمال - الجزائر

هناك من يتربص بك في الظلام !

معظمنا يخاف الظلام لأنه لا يمكننا النظر خلاله ، تتملكنا الهواجس والمخاوف فيما قد يقبع متربصاً في هدوء مخيف منتظراً اللحظة المناسبة للانقضاض عليك .
هذا ملخص فيلم الرعب light out الذي طرح في منتصف العام الحالي وتصدر المراتب الأولى في box offic

ملصق الفيلم

يروي الفلم حكاية ريبكا التي فقدت والدها في سن صغيرة ، كانت تظنه قد رحل عنها لكنها ربما تناست ما حل به حقاً
لتتجدد مخاوفها بعد مقتل زوج والدها في ظروف غامضة في محل عمله على يد كيان شرير استل روحه في عتمة الليل ، ويتحول خوفها الطفولي نحو شقيقها الأصغر مارتن الذي شاهد أمه صوفي تتصرف بغرابة منذ مقتل أبيه ، فهي تبقي المنزل في ظلمة حالكة حتى في النهار و لا تكف عن التكلم مع نفسها أو هذا ما اعتقده مارتن حتى رأى بنفسه شبح "ديانا" التي لاتظهر إلا في الظلام عند انطفاء الأنوار وهي من قتلت والده لأنه بدأ بالتحري عن ماضي زوجته صوفي عندما كانت تتعالج في المصحة ..

يخبر مارتن شقيقته بالأحداث الغريبة التي تحصل


مارتن أخبر ريبكا عما يحدث في المنزل كونها تعيش في شقة أخرى ، فأخذته معها مهددة والدتها أنها إن لم تكف عن التصرف بجنون فستأخذه منها ، و في تلك الليلة ظهر شبح ديانا لربيكا مهدداً بقتلها فبدأت تستعيد ذكرياتها ومعها مخاوف طفولتها ..
تذهب ربيكا لمنزل والدتها لاحقاً لتحاول ديانا قتلها بعد أن اغلقت عليها باب الغرفة إلا أن صديقها يفتح الباب في الوقتالمناسب ..

يأتي صديق ربيكا و ينقذها

لاحقاً تكتشف ريبكا أن ديانا كانت صديقة والدتها في المصح وأنها كانت تعاني مرضاً غريباً يسبب لها حروقاً عند تعرضها للضوء ، وأنها كانت تملك القدرة للولوج إلى عقول الناس وإيهامهم وهذا ما فعلته بصوفي حيث ادعت أنها صديقتها ولكنها كانت تؤذيها .

حاولوا علاج ديانا من مرضها عن طريق دواء تجريبي ولكن جرعة الكهرباء الزائدة تسببت في مقتلها ، وعاود شبحها الظهور بعدما توقفت صوفي عن تناول دوائها ..


كيف سينتهي الأمر مع ديانا ؟ هل ستنجح في مسعاها وتقضي على ريبكا ومارتن ؟
لن أحرق الأحداث اكثر من هذا وأفسد النهاية ..


أطفال القمر هم أصدقاء الليل و لو خرجوا للشمس فيلزمهم احتياطات كثيرة

* هناك مالفت انتباهي عند مشاهدة الفيلم وهو الحساسية من الضوء كمرض ، عندها تذكرت مرضاً نادراً يدعى مرض أطفال القمر أو جفاف الجلد المصطبغ ، ويكون في العادة مرضاً وراثياً تظهر أعراضه في الشهور الأولى وتتمثل في الحساسية من ضوء الشمس بظهور بقع حمراء قد تتطور إلى حروق مسرطنة .. و تختلف مدة الشفاء من هذه الحروق من شخص لآخر ولا يتكمن المصاب بهذا المرض من عيش حياته بشكل طبيعي كباقي البشر لأن حساسيتهم المفرطة تحتاج لمعاملة خاصة خصوصاً مع الأطفال في انعدام علاج ناجع لهذا المرض ، لكنهم يكتفون بالاحتياطات اللازمة كعدم التعرض لأشعة الشمس و استعمال المراهم والملابس الملائمة .

تاريخ النشر : 2017-11-22

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر