الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هيتي غرين ... ساحرة وول ستريت

بقلم : متابعة موقع كابوس - العراق

هيتي غرين برعت في عالم المال و أيضا في البخل !

هيتي غرين ليست ساحرة تتجول في الغابة ليلاً مرتدية عباءتها السوداء وقبعتها الطويلة لتمتطي مكنستها السحرية وتطير بها في السماء ، وهي ليست من نوع الساحرات اللاتي يلقين بتعاويذهن السحرية ويرددن الطلاسم المبهمة ، بل هي ساحرة من نوع آخر ، هي ساحرة أهم شارع اقتصادي في أمريكا شارع وول ستريت في نيويورك .

صنفت على أنها الأكثر ثراءً على وجه الارض

كانت هيتي غرين سيدة أعمال أمريكية ناجحة وثرية جداً ، صُنِّفت على أنها الأكثر ثراءً على وجه الأرض ، وكان لها دور كبير وفعال في تطور وازدهار وول ستريت خلال القرنين التاسع عشر والعشرين ، من خلال نشاطاتها التجارية في مجال العقارات والأبنية وكذلك استثماراتها في مجال السكك الحديدية ، وقد استطاعت بكل حنكة وذكاء إدارة هذه المشاريع الاقتصادية لوحدها ، وقامت باستثمار مبلغ 6 ملايين دولار وحولته بدهاءها المالي إلى 100 مليون دولار من خلال الاستثمار في الأسهم والسندات العقارية ، كما استطاعت انقاذ مدينة نيويورك من الغرق في بحر الكساد الاقتصادي وقيادتها إلى بر الأمان في خضم الأمواج المتلاطمة التي طالت وول ستريت عندما حل الركود الاقتصادي عام 1907 ، وذلك بتقديمها شيك بمبلغ 1.1 مليون دولار لمساعدة مدينة نيويورك بشرط أن يُدفع إليها هذا المبلغ لاحقاً على شكل عائدات سندات قصيرة الأمد ، ومن هنا جاءت تسمية هيتي غرين بساحرة وول ستريت لما لها من نفوذ اقتصادي واسع وهيمنة على كل ما يتعلق بالمال والمشاريع الاقتصادية .

هذه صفحة بيضاء من حياة هيتي غرين ذات الصيت الواسع في عالم المال لكنها ليست صفحة ناصعة البياض فقد تخللت هذه الصفحة نقطة سوداء التصقت بها ، فساحرة وول ستريت ذات الثراء الفاحش لم تتربع على عرش من ذهب مرصع بالألماس والجواهر الثمينة ، بل فضلت أن تخبئ أموالها ونقودها وتجلس على كرسي من خشب مهترئ وتتربع على عرش البخل ، هذه هي النقطة السوداء التي التصقت في حياة هذه المرأة التي وُصِفت بأنها الأشد بخلاً على الإطلاق ، والذي دفعها بخلها الشديد إلى دخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية على أنها " أبخل شخصية في العالم " .

حياتها
 
هيتي غرين في شبابها

ولدت هيتي غرين في نيوبدفور في ولاية ماساتشوستس الأمريكية في 21 نوفمبر 1834 لرجل أعمال ثري يمتلك أسطول بحري لصيد الحيتان الكبيرة ، وكانت الإبنة الوحيدة لوالديها ، وعندما أصبح عمرها سنتان أرسلها والداها للعيش مع جدها ليعتني بها بسبب مرض ألم بوالدتها ، وخلال فترة وجودها في بيت جدها وعندما أصبحت في السادسة من عمرها كانت تقوم بقراءة الوثائق المالية لجدها وقراءة الصفحات الاقتصادية في الجرائد والصحف اليومية وتلك كانت البداية لمعرفتها بالشؤون الاقتصادية ، دخلت هيتي عالم المال والحسابات والأرقام وهي في سن الثالثة عشرة عندما عُينت كمحاسبة لعائلتها الثرية ، وعندما بلغت الخامسة عشرة أُرسِلت للدراسة في إحدى مدارس بوسطن .

ادوارد هنري غرين

في عام 1864 توفي والد هيتي وبما أنها الوريثة الوحيدة فقد ورثت 7.5 مليون دولار (أي ما يعادل107 مليون دولار قي الوقت الحالي) ، وفي تلك الفترة كانت الحرب الأهلية قائمة في أمريكا ، لم تقف الحرب عائقاً في طريق هيتي بل استغلتها خير استغلال عندما استثمرت المال الذي ورثته عن والدها على شكل سندات حرب .
في عام 1867 وعندما بلغت هيتي 33 عاماً من عمرها تزوجت من تاجر الحرير الثري ادوارد هنري غرين وهو من عائلة ثرية في فيرمونت ، وانجبا طفلين هما ادوارد روبنسون وهيتي سيليفيا .

بخلها وجشعها

كانت تعمل بمكتب صغير تجنبا لدفع تكاليف مكتب خاص بها بالرغم من ثرائها الفاحش !

إن كنت تبحث عزيزي القارئ عن السيدة غرين فلن تجدها وراء مكتب فخم في إحدى الشركات ذات البناء من عدة طوابق والواجهات اللامعة واللافتات البراقة ، والتي يتجول بداخلها مئات الموظفين ذوي الشهادات العالية يرتدون البدلات الأنيقة والملتفة حول أعنافهم ربطات العنق الملونة ، بل ستجدها قابعة في إحدى زوايا مكتب صغير من مكاتب بنك سيبورد الوطني في نيويورك تحيط بها مجموعة كبيرة من حقائب وأمتعة تحفظ فيها الملفات والوثائق والسندات ، وذلك كي لا تقوم بدفع المال لاستئجار مكتب خاص بها ، وإن كنت تبحث عن وظيفة لدى السيدة غرين فسوف ترجع خالي الوفاض لأنها ليس لديها موظفين تحت إمرتها ولا توظف أحداً كي لا تضطر لدفع مرتبات إليهم .

حب هيتي للمال وجشعها وطمعها لم يتوقف عند كل ما حققته في حياتها من إجازات في عالم المال ، بل تعداه إلى أبعد من ذلك عندما علمت أن عمتها الثرية سيليفيا عندما توفيت تركت وصية تعلن فيها تبرعها بكافة ثروتها والتي تبلغ 2 مليون دولار للأعمال الخيرية ، تدخلت هيتي لتمنع تنفيذ الوصية ورفعت دعوة في المحكمة تشكك فيها من صحة الوصية ، مدعية بأن لديها وصية سابقة تنص على أن تؤول كافة ثروة عمتها إليها وتلغي أي وصية بعدها ، وبالفعل ربحت هيتي الدعوة عندما قررت المحكمة بأن وصية عمتها مزورة ، وبذلك استولت هيتي على ثروة عمتها .

صورة لمنزل هيي غرين .. لم يعد موجودا الآن

عاشت السيدة غرين في منازل رخيصة وغير مكلفة في هوبوكين في نيوجرسي ، ولم تكن تستخدم المياه الساخنة في بيتها ، أما مائدتها فلم تكن عامرة بأشهى المأكولات وبما لذ وطاب بل كانت تعيش على تناول فطيرة ثمنها سنتان فقط ، ويُقال أنها أمضت وقتاً طويلاً امتد إلى منتصف الليل تبحث عن طابع بريدي ثمنه عدة سنتات فقط ، وفي حالة وإن أقرضت أحداً مالاً من عدة مئات من الدولارات لا تتركه حتى يسدد الدين الذي عليه وإن كلفها ذلك السفر لآلاف الأميال لوحدها في عصر كانت القيود مفروضة على النساء وغير مسموح لهن بالسفر لوحدهن .

من البديهيات أنه عندما يتعرض طفل إلى جرح في أحد أجزاء جسمه تهرع والدته لنجدته ومداواته أو الذهاب به إلى المستشفى إن تطلب الأمر ذلك ، لكن يبدو أن هذه الإجراءات العلاجية ليست متوفرة في قاموس السيدة غرين للبخل عندما تعرض ابنها ادوارد لكسر في ساقه عندما كان طفلاً ، وبدلاً من أخذه إلى المستشفى لعلاج رجله المكسورة أخذته لعيادة مجانية للفقراء لتوفر مصاريف العلاج والدواء ، لكن يبدو أن العلاج أتى بنتيجة عكسية فقد أصيب الطفل المسكين بالغرغرينا واضطر الأطباء إلى بتر ساقه ، لكن البعض يشكك في صحة هذه الرواية ويُقال أن ساق الطفل بُترت بعد سنوات من العلاج الغير ناجح .

ادوارد روبنسون غرين ، نجل هيتي غرين

و من الجدير بالذكر أن ابنها " ادوارد روبنسون غرين " أخذ منها براعتها في عالم المال و نجح في الكثير من الأعمال التجارية ، و بعد وفاتها ورث نصف ثروتها و خاض في مجال السياسة و برع فيها ، لكنه على عكس والدته تميز بالسخاء و بنى لنفسه قصران إحداهما في ماساتشوستس و الآخر على إحدى الجزر ..


لنأتي الآن إلى الجانب الأجتماعي في حياة هذه السيدة ولما لها من وضع كسيدة أعمال ناجحة ومتفوقة في عملها وكونها سيدة مجتمع مخملي ، كان للمظهر دور كبير في هكذا وضع اجتماعي مرموق ، ومن المتوقع أن خزانة ثيابها تمتلئ بأفخم الثياب وأغلى الفساتين والأحذية والحقائب والقبعات بمختلف الأشكال والألوان ، تزينها علبة مجوهرات مليئة بالقلائد والخواتم والأساور المرصعة بالأحجار الكريمة ... لكن لحظة .. نحن هنا نتكلم عن هيتي غرين البخيلة وليس عن ماري انطوانيت المبذرة !

هل هذا مظهر سيدة أعمال غنية و ناجحة ؟!

 حسناً لنعود إلى خزانة السيدة غرين ونفتحها لنجد فيها فستان أسود معلق في الظلام لوحده ، لا يجد ما يُؤنس وحدته ويبدد وحشته سوى فراغ الخزانة وظلمتها ، وكانت السيدة غرين ترتدي هذا الفستان اليتيم الذي أكل عليه الدهر وشرب ، ولا تغيره إلا عندما يُبلى تماماً ، وكانت لا تغسل إلا الأجزاء المتسخة منه فقط كي توفر ثمن المياه والصابون .

بخلها سبب وفاتها

هنا يرقد ضريح هيتي غرين .. ماذا استفادت من أموالها ، هل أخذتها معها إلى القبر ؟

طلبت طباخة السيدة غرين من سيدتها توظيف خادمة إضافية لتساعدها في أعمال المنزل ، ورشحت لها إحدى صديقاتها لتعمل لديها ، رفضت السيدة غرين طلب الخادمة كي لا تدفع نفقات إضافية ، ونتيجة لهذا الرفض اندلع شجار بينهما أدى إلى تعرض السيدة غرين لسكتة دماغية جعلها طريحة الفراش ، وبعد سلسلة من السكتات الدماغية توفيت السيدة غرين في 3 يوليو 1916 عن عمر 81 عاماً .

بخيلة بعد وفاتها

بعد حياة مليئة بالتقشف وشظف العيش والبخل الشديد ، لم تُرد السيدة غرين لثروتها الضخمة التي تركنها بعد وفاتها أن يرثها زوجها ادوارد غرين كي لا ينفقها ويبددها ، لذلك حرصت قبل زواجها منه في 11 يوليو عام 1867 أن تجعله يوقع على وثيقة يتعهد فيها بتنازله عن جميع حقوقه في إرثه من ثروتها التي تقدر مابين 100 إلى 200 مليون دولار في ذلك الوقت .


المصادر :

- ويكيبيديا ... هيتي غرين

- الجزيرة مباشر ... تعرف على أبخل شخصية في التاريخ

- المرسال ... هيتي غرين أبخل شخصية في العالم

-https://alchetron.com/Edward-Howland-Robinson-Green 

تاريخ النشر : 2017-12-13

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر