الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حنين الأرواح

بقلم : الفارس الصامت - الأردن
للتواصل : [email protected]

لا زال صوتها الى غاية الأن في رأسي تبكي وأشعر  بحزن شديد

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، موضوعي بدأ عام 2005م عندما تعرفت على فتاة عبر مواقع الأنترنت وهي من دولة أخرى ، استمر التواصل بيننا لمدة ست سنوات ، حيث كانت على مقاعد الدراسة وأنا خريج من الجامعة ، اندمجنا مع بعض من خلال التواصل عن طريق البريد الإلكتروني ، لكن المشكلة أني لاحظت أن أهلها يعنفوها بسبب تواصلها معي ، وأصبحت أشعر أني مشكلة كبيرة ، وهي لا تريد تركي وتهدد بالانتحار

 أنا لا أكرهها بل أحبها لكن الحب لا يكفي ، اذا لا أستطيع السفر عندها لأنها دولة أوروبية و تحتاج الى فيزا ولا تستطيع هي أن تأتي ، وجدت أن هذه العلاقة يجب أن لا تستمر لما فيها من خطر عليها لأنه كانت توبخ وتضرب من أهلها عندما يجدونها تتحدث معي , مع العلم أني حاولت طلب يدها من أهلها و رفضوا ، لهذا اتخذت قرار منفرد و أجعلها تكرهني رغم حبي لها ، لكن من أجل أن تستمر في حياتها بشكل طبيعي وأن أسهل خروجي من حياتها

 وفعلاً أخبرتها بتلك الكذبة  لازال صوتها الى غاية الآن في رأسي تبكي وأشعر  بحزن شديد فأنا أفكر فيها كل يوم بل أحلم بها - لا يهم أن تكرهني المهم أن تبقى بخير- كنت أبعث رسائل الى أختها الصغرى لكي أطمئن عليها ، لا أعلم ماذا أفعل هل أخبرها الآن بعد مرور عشرة أعوام أم لا ؟ أتفقد بريدي الاكتروني 365 مرة بالعالم عسى أن أجد رسالة لها ، لا أستطيع مواجهتها بعد تلك الحادثة ولا أسطيع نسيانها ولا أعرف ماذا افعل ؟ انصحوني .

 

 

 

تاريخ النشر : 2017-12-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر