الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أهرب أم أتخطى ذلك ؟

بقلم : ليديا - لبنان

لا أستطيع اكمال حياتي لدرجة أنني أصبحت انطوائية لا أتكلم كثيراً

مرحباً ، أحببت أن أكتب مشكلتي في موقع كابوس المفضل لدي لكي تساعدونني لأني باختصار أعاني كثيراً و نفسيتي في انحدار ، فعندما قرأت المشكلات الموجودة في الموقع قررت مشاركتكم قصتي التي أحزنتني وسببت لي الكثير من الكآبة والشتائم وحتى أوصلتني حالة أنني أتمنى الموت لنفسي وأيضاً الدعاء عليها ..

ماذا لو اكتشفت أنك لست ابن هذه العائلة ؟! وأنك لقيط ، و يؤسفني أن أطلق على نفسي هكذا فأنا لقيطة واكتشفت هذا في سن 16عام ، لا أعلم أنا أبنة من ومن هو أبي ومن أمي ، أتعلمون كم هذا مثير للشفقة والسخرية مشكلتي أنني لا أستطيع اكمال حياتي لدرجة أنني أصبحت انطوائية لا أتكلم كثيراً مع عائلتي والتي ظننت أنني من هذه العائلة ولكنني اعترف أنني أكره نفسي كثيراً ، ما ذنبي أنا ؟ أنا دائماً ما كنت ألحظ أنني مختلفة فلا أشبه أحد ولو قليلاً في المنزل ، فلون عيناي زرقاء وشعري أشقر ، ذات يوم سألت أمي : أنا من أشبه ؟ فسكتت قليلاً ثم أخبرتني : أنني أشبه أختها التي وافتها المنية بسب مرض السرطان

المشكلة أنني صدقت ذلك ، بعد مدة بدأت أختي التي في 24 سنة تغار مني كثيراً وتفتعل المشاكل وبحيث جاء لخطبتي شاب وأخذت تقول : أنا أجمل منكِ وأنتِ قبيحة ، وبدأت تلمح لي كثيراً بأنني لست أختها الحقيقية وأنها لديها فقط 3 أخوة في تلك الفترة ، أصابني الارتباك كثيراً وشعرت أن ذلك حقيقي ولم أعد أثق بنفسي وبدأت أشك في الموضوع ، بدأت أجلس أمام المرآة كثيراً لأرى الفرق بيني وبينهم

عندما كان عمري 14 عام تعرفت على ابن الجيران وهو يكبرني ب 5 سنوات فقد جاءوا آنذاك للسكن بجانبنا في العمارة وتوطدت العلاقة فأصبحنا أصدقاء وكالأخوة هو يحكي لي عن يومه وأنا أحكى له عن يومي والمدرسة وهكذا .. وقبل أسبوع طرح علي المجيئ معه إلى ألمانيا للدراسة و طلب مني أن أذهب معه وأكمل دراستي هناك ، نعم فقررت الهرب ، هل تنصحوني بأن أذهب ؟ فلربما أعيش حياة سعيدة وأنا متأكدة أنه لن يفتقدني أحد ، لا أعلم هل أذهب أم لا فأنا خائفة ومحتارة ؟

تاريخ النشر : 2018-01-03

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر