الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حقيقه أم خيال ؟

بقلم : محمد العربي - بريطانيا

رأيت شيء أخر كان يبدو كطفل صغير وقد همس لي

السلام عليكم ، أسمي محمد و مقيم في بريطانيا ، و لكني من أصول عربية ، سأتكلم عن قصه حدثت لي و قد لا يصدقها البعض لآني لا زلت لا عرف ما حدث معي حقيقه أم خيال ، كان لي عم في أحد القرى الريفية في بريطانيا وقد ذهبنا الى زيارته هو وهو بمكان بعيد عن منزلنا وكانت قريه تخلو من الضجة ، كانت القرية يملئها السكون وكانت تبعد البيوت مسافات عن بعضها البعض ، وكان هناك بيت لا يبعد كثير عن بيت عمي وكان بيت قديم لم يدخله أحد ، وصادف أن عمي عندما رآني أنظر الى البيت بتعجب فقد كان منظره يختلف عن بيوت القرية ، و قد حذرني من الاقتراب منه

 وعندما تجمعت عائلتي في منزل عمي ذهبت الى الخارج لاستكشاف القرية عن قرب ، و أنا أسير في الطريق وكانت الشمس على وشك المغيب وكان عمري في ذلك الوقت أحد عشر سنة ، وقد انتهى بي الطريق الى البيت الذي حذرني عمي من دخوله ، و لكن تملكني الفضول للدخول و لكني كنت خائف لأنه لم يكن هناك أحد وبسبب شكل البيت من الخارج ..

عندما دخلت البيت بعد تفكير طويل رأيت المنزل و بعض الأشياء القديمة ، فقد كنت اتفقد أشياء المنزل ولم أنتبه الى الوقت ، وكان الليل قد حل و بدأت أسمع أصوات تشبة بكاء الأطفال ، وكنت خائف بعد سماع تلك الأصوات وبسبب الظلام ، بدأ صوت البكاء والأنين يعلو ، ثم رأيت شيء كأنه ظل طفلة ، وكانت كأنها تبحث عن شيء في المنزل ، وعندما رأيتها تجمدت في مكاني و لم أستطع الهروب من شدة الخوف

 و رأيت شيء أخر كان يبدو كطفل صغير وقد همس لي بصوت منخفض يكاد أن يسمع : أن لا أتحرك ، و في ذلك الوقت كنت خائف حتى كادت روحي أن تخرج من جسدي ، ورأيت ظل الطفلة يقترب مني و لم أسيطر على نفسي من كثر الخوف فأغمى عل ولم اصحو لا على صوت أبي وعمي الذي كان يبحثون عني في ذلك الوقت وقد أخبرتهم بما حدث لي في المنزل ، ولكن لم يصدقني أحد ، بل كانوا يسخرون مني

 وعندما حل الصباح ذهبت الى رجل كان يعمل قريب من المنزل وطلبت أن يحدثني عن قصه المنزل ، فقال لي : أنه كانت تعيش في المنزل عائلة تتكون من الأب والأم وأبنه يُقال بأنها كانت مجنونه وطفل صغير ، وفي أحد الايام ذهب الأب و الأم و تركوا الأطفال في المنزل وعندما رجعوا وجدوا الطفل مقتول والطفلة أيضاً ، و يُقال كان سبب موت الطفل أنه قتل على يد شقيقته و أنها قتلت نفسها أيضاً ، وكانت قصة الرجل تشبه ما رأيت في المنزل ، ولازلت الى الآن وقد بلغ عمر ثماني عشر عام لا أعرف ما رأيت أكان حقيقة أم خيال ؟

تاريخ النشر : 2018-01-07

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر