الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أشعر بالضعف والضيق والقلق

بقلم : سالي - الكون

لا أريد التحدث مع أحد

السلام عليكم زوار وإدارة موقع كابوس لا أريد أن أطيل عليكم مشكلتي هي كالتالي

أنا فتاة عمري 18عاماً ، في سنة 2017 تخرجت من المدرسة بنتيجة ولله الحمد جيدة أهلتني لدخول كلية الطب ، فأنا من عشاق الطب و كنت أحلم بها منذ زمن طويل منذ الصغر فتحقق الحلم ... فاضطررت للجلوس في السكن الجامعي للطالبات لأن عائلتي ليست في المدينة التي أدرس بها وعند عطلة الأسبوع كان أخي يأتي ليقلني بحكم أنه يعمل في نفس المدينة

مشكلتي هي بعد فترة من الاجتهاد والدراسة لكي أنال أعلى الدرجات بدأت أشعر أنني أريد الجلوس بمفردي مع أني فتاة اجتماعية وأتجنب التواصل مع صديقاتي وزميلاتي من المدرسة عن طريق الرسائل وأتجاهل الرد ، لا أريد التحدث مع أحد ، أشعر بأنني أريد البكاء كثيراً بدون سبب وأشعر بأن لا قيمة للحياة بعد اليوم .

أتجنب التحدث مع الجميع حتى زميلاتي في السكن أصبحن يتكلمن عني بأنني مغرورة وأنني أرى الأشخاص كأنهم مجرد حشرة مع أنني لست كذلك ، ولاحظت بأنني أنام لفترات طويلة بحيث أحياناً من الساعة ٥ إلى اليوم الثاني ، أصبحت لا أحافظ على صلاتي كثيراً كما في السابق ، والله أني أشعر بأني أصبحت جسد بلا روح لم يعد للحياة أي طعم وأصبحت أشتم نفسي وألوم نفسي كثيراً ، أشعر أنني لا أدري ما أصابني لا أستطيع إكمال دراستي ما خطبي لا أعلم


لا أستطيع أن أخبر عائلتي ما يجري لي لأنه سيخيب أملهم بي ، أنا الفتاة الوحيدة في العائلة والفتاة الوحيدة التي استطاعت الدخول إلى الجامعة لذلك لا أريد تخيب ظنهم ولا أريد إفساد فرحتهم لأن والداي عندما يروني يبتسمون لي ويدعون لي بالتوفيق ويقولون هذه هي فتاتنا التي رفعت رأسنا


أشعر بالضعف كثيراً ساعدوني لأنني أشعر بأنني أصبحت فاشلة عوضاً عن التفوق
 

تاريخ النشر : 2018-01-13

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر