الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

كيف تخلصت منه 

بقلم : تمارا حمدان - السعودية

أصاب بشلل كامل ولا أستطيع الكلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحببت أن أشارككم تجربتي مع الجاثوم .. كان عمري في الرابعة عشر عندما بدأ ينتابني هذا الكابوس المرعب ، أصاب بشلل كامل ولا أستطيع الكلام مع أني كنت أريد أن أصرخ من شدة الألم و الرعب .
كان كأن أحدهم يريد أن يسحق جمجمتي بيده وأنا لا حيلة لدي سوى ترديد المعوذات والبسملة من غير صوت ، ثم تطور الأمر وأصبحت أرى امرأة بشعة تجلس على صدري ، لا أنسى شكلها ، شعر أسود طويل منكوش وعيون تحدق برعب ، وكنت أسمع صوت أغاني دون أن أفهم كلمة واحدة منها .

في البداية حاولت المقاومة ثم استسلمت للأمر و اكتفيت بترديدي للمعوذات .
مرت سنين والجاثوم يزورني بانتظام ، أصوات صراخ ، بكاء أطفال ، موسيقى ، نفس المرأة البشعة إلى أن سمعت في يوم عن فضل آية الكرسي فحفظتها وأصبحت أرددها عندما يزورني الجاثوم ، وبعد فتره وأنا بين النوم واليقظة وجسمي في حالة شلل وأنا أردد آية الكرسي وأرى طيف يدور بسرعة حول السرير وأسمع من يقول لي : " شاروخم (أو اسم مقارب له لا أذكره بالضبط) لن يأتي لكِ مرة أخرى "

تخلصت فعلاً منه للأبد ، والغريب أنه في يوم استيقظت أو كنت بين اليقظة والنوم لا أدري ورأيت نفس المرأة المرعبة
عند حافة السرير تنظر إلي بحقد وكأنها لا تستطيع الاقتراب مني ، أصبت برعب فغطيت وجهي و قرأت آية الكرسي و غطيت بالنوم من جديد ..
و الحمد لله أصبحت أنام بعمق وتخلصت منه .

تاريخ النشر : 2018-01-14

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر