الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

شبح توأمي يطاردني

بقلم : أميرة البدراوي - مصر

نمت على سرير أختي وأحسسته دافئ جداً ثم سمعت صوتاً يشبه صوتها يناديني

أنا أميرة عمري 19سنة أعاني من حالات اكتئاب وخوف شديد ، عندما توأمتي ميرنا توفيت منذ سنتين وأنا أراها في أحلامي وأشعر بأنها موجودة في حياتي ولن تموت أبداً ولا أستوعب موتها بأي طريقة كانت .. ثم بدأت بالذهاب إلى الأماكن المرفهة لأتنفس هواء نقي وأن أشغل نفسي بأي شيء لأبتعد عن حالة الاكتئاب بعد موت أختي العزيزة .


بعد أن سافرت أمي إلي الحج قررت النزول إلى الطابق الأول الذي كنا نعيش فيه أنا وأختي كي ننام ونذاكر فيه وكانت أول ليلة لي في هذا الطابق بعد موت أختي ، عند دخولي أحسست بهواء دافئ يلاحقني ، حين ذهبت حاولت تجاهل هذا وسرت في طريقي للوصول إلى الغرفة وبعد أن دخلت نمت على سرير أختي وأحسسته دافئ جداً وكأن أحداً كان نائماً عليه ، نمت ولكن صحيت الساعة الثالثة بعد أن سمعت صوتاً يشبه صوت أختي وهي تناديني (أميرة هل أنت هنا) عند سماعي صوتها أجهشت بالبكاء صارخة (إنا هنا يا ميرنا) سمعت صوت أقدام تحت نافذة الغرقة ، فتحت النافذة وعندما أرى ما مصدر هذا الصوت لاحظت بوجود فتاة تشبه أختي ، نفس الفستان الأزرق الذي ترتديه عند خلودها إلى النوم .

ارتديت ملابسي بسرعة البرق وأخذت أركض وراءها كالمجنونه ولم أجدها ، ومرات كثيرة أراها تجلس قربي وعندما أذهب إليها تختفي 
 

تاريخ النشر : 2018-02-04

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر