الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أخي المزعج

بقلم : جبران - سوريا

لقد مللت منه ويدقق على لبسي ويدقق على شعري

مرحباً بالجميع أحببت أن أكتب مشكلتي ، هي ليست مشكلتي فقط بل أشعر بأن أخي فيه خطب ما لا أعلم ما به ، تفكيره سطحي كثيراً وأراه مزعج للغاية بالنسبة لي ولا ينفك عن ملاحقتي كأنني فتاة لا أستطيع الاعتناء بنفسي ... أنا فتى


قبل سنة جاءتني منحة دراسية بنفس جامعة أخي الكبير الذي يكبرني ٣ سنوات ، وأنا عمري الآن ١٩ سنة في دولة مختلفة عن بلدي ، لأن أهلي أخبروني إن كنت أريد الدراسة في الخارج يجب أن تكون في نفس جامعة أخي حتى يطمئنوا علي هكذا تم قبولي ..


مرت الأيام جاؤوا إلي طلاب في نفس "الكلاس" قاموا بتعريفي عن أنفسهم ، مع مرور الوقت أصبحنا أصدقاء ونخرج لنتمشى مع بعض ، بعد فترة أخبروني بأنهم (مثليين ) ، فقلت لهم لا بأس لا توجد لدى مشكلة مع أنهم كانوا خائفين من ردة فعلي لأنني عربي .

المشكلة هي عندما رآني أخي معهم قال ماذا تفعل مع هؤلاء ؟ أخبرته أنهم أصدقائي ، غضب كثيراً وتعاركنا وأصبح يدقق على كل شيء ، لا يتركني وشأني ، لقد مللت منه ويدقق على لبسي ويدقق على شعري ، أنا شعري طويل منذ زمن منذ الصغر وهو يعلم ذلك .


أعتقد أنهم بشر وأنا لست مثلهم لأنني أعلم بأن ذلك حرام ، لكنهم مازالوا أصدقائي ، ولكن أخي لا يعتقد ذلك ، يخبرني بأني سأصبح مثلهم ..
ماذا إذا كانوا مختلفين ألا يحق لنا مصاحبتهم ؟ أخي ليس له الحق في حياتي الخاصة فأنا أصبحت كبيراً وراشداً وسأفعل ما يحلو لي ، فليذهب للجحيم كم كرهته هذه الأيام
 

تاريخ النشر : 2018-02-07

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر