الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

كيف سأتعامل معه ؟

بقلم : caramelasroo - ليبيا
للتواصل : facebook.com/caramelasroo

صوت قوي عميق وغليظ يصدر من جهاز التلفزيون

 السلام عليكم أخوتي رواد موقع كابوس ، أتوجه بالشكر لكل من ساعدني بتعليق أو بدعاء في قصتي السابقة  ( كائن غريب في غرفتي ) ، علماً بأنني عملت كل ما نصحتموني به ، دعوني لا أطيل عليكم وأدخل في صُلب الموضوع.

طبعاً بعد ما عملت الرقية للمنزل ورقيت نفسي وأهلي والمنزل كله استرحنا ، ولكن لمدة لا تتجاوز ال10 أيام ، أعرف أنه أمر غريب و يصعب على الأكثرية تصديقه ، لكن أقسم بالله أن كل كلمة سأذكرها حصلت معي وبالتفصيل ، بدأت الأحداث تسلسل بدايةً بالجاثوم الذي كان لا يفارقني ولا ليلة ، حتى أنه كان يحدث معي من 3 الى 5 مرات في الليلة ، أقسم أنه كان أمر مرعب حتى كدت أن أموت بسببه ، ولكن ينجيني الله منه في اللحظة الاخيرة والحمد لله ، مع العلم أني أنام كل ليلة على شقي الأيمن ولا أنام الا على وضوء وقراءة ما تيسر من القرآن الكريم ولكنه يستمر بالحدوث 

ومن ثم تطور الأمر ليصبح كسابق عهده ، لقد عاد ليناديني مرة آخري ، كنت كل ليلة أسمع ذلك الصوت يناديني والصوت قادم من الخارج ، وفي الأسبوع الماضي كنت أدرس لوقت متأخر من الليل حتى سمعت طرق على النافذة و من شدته أقسم أنه كاد أن يقتلع من مكانه ، اشعلت مصباحي الكهربائي وفتحت النافذة وبحثت يميناً وشمالاً لعلي أجد شيئا ، ولكن بائت محاولتي بالفشل ، أغلقت النافذة وذهبت للنوم ، وبعد هذه الحادثة بأيام قليلة كنت في عطلة أي لم اذهب الى الجامعة ، كنت أنا وأمي فقط بالبيت وإذا بصوت قوي عميق وغليظ يصدر من جهاز التلفزيون وكان يتفوه بكلام غير مفهوم لم يدم سوى لدقائق واختفى - مع العلم التلفزيون كان لا توجد به أي أشاره - كنا مصدومين منه لدرجة الفزع ، ولكن قطع خوفنا سماع صوت قادم من الحمام (اكرمكم الله) ، أسرعت لكي اتكشف مصدر الصوت ، ولكن ذهلت من المنظر فقد كانت كل حنفية في الحمام مفتوحة والمياه تتناثر يميناً وشمالاً ، اغلقتها وخرجت ، أشعلت التلفاز على أذاعة الفجر للقرآن الكريم وكنا في صدمة لا توصف مما حصل 


كانت هذه الأحداث كلها بدايةً بالجاثوم وحتى حادثة الحنفية تستمر بالحدوث وبالخصوص معي أنا ولا أعرف السبب ، طبعاً أخبرنا والدي بما يحدث فأخذ استشارة راقي ذو صيت ممتاز عندنا ، فأخبره الراقي بأن ما يحدث معنا من أحداث غريبة كلها فقط من أجل ابنتك الكبرى - أنها أنا - قال : أنهم يريدون أن يستحوذوا عليها أو ما شابه ، كما أخبره بأنه يجب أن يخرجني من منزلنا هذا وفي أسرع وقت ، طبعاً أنا لا أريد أن أخرج لأنني وبصراحة لا أريد ان أفر هاربة منهم فأنا معي الله القوي القادر 


ختاماً أطلب منكم أخوتي أن تنصحوني ماذا علي ان أفعل فأنا حائرة الآن ولا أجد حلاً ، انتم بمثابة ملجأ لي بعد الله سبحانه وتعالى ، أعتذر منكم على الإطالة ولكنني عملت جاهدة لأختصر المواقف مع أنه مازال لدي الكثير والكثير من المواقف التي لربما سأذكرها لكن في مقال آخر أن شاء الله ، دمتم برعاية الله.

تاريخ النشر : 2018-02-14

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر