الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
مجموع المواضيع قي هذا القسم :636
محمد بن صالح - المغرب
تراقصت السنين حتى صنعت مني شاباً يستطيع مواجهة تحديات القدر ، أما عملي فقد كان حساس فمركزي هو الصف الأول في وجه الغازي وورائي تقبع الشعوب ، مرت الأيام ثم مثلها حتى وجدت نفسي وراء الستار الحديدية فقد مات أصحاب الجرم وتركوا أوزارهم على ظهري ، ليصنعوا من جسدي فزاعة ليخيفوا بها ... ...
تاريخ النشر : 2017-12-12
عدد القراءات : 428
عدد التعليقات : 13

فاطمة مرار - القطيف
كالعادة من كل صباح يشاهد الناس عربة الكونتيسة ذات الرداء الأزرق تجوب الشوارع فيتهامسون حولها فبعضهم يقول : يا ليت لنا ما أوتيت الكونتيسة ، ما أجملها ! ما أغناها ، و بعضهم يتساءل ما لها لا ترتدي غير الأزرق هل هو اعتزازها بدمائها الزرقاء أو لأنه لون ثياب مريم العذراء ؟؟ ما عليكم ... ...
تاريخ النشر : 2017-12-10
عدد القراءات : 824
عدد التعليقات : 11

أحمد حسن الجمل - مصر
شكراً أم محمد لقد كنت في أشد الاحتياج للخادمة في هذا الوقت ، فكما ترين نحن اقتربنا من الشهر الكريم وفيه يمتلئ البيت يومياً بالأهل والأصدقاء ولن أكون قادرة علي تلبية احتياجاتهم وحدي فأنا عروس جديدة كما تعلمين ولم أتقن بعد أغلب أمور المنزل  ...
تاريخ النشر : 2017-12-08
عدد القراءات : 1471
عدد التعليقات : 19

Samer Salah - here
لم يمضِ على زواج الملك "القاهر" سوى أسبوعين عندما وصلته أنباء عن هجوم تعرضت له حدود المملكة المتاخمة لمملكة جده الملك "بران"، حيث هجمت كتيبة من جيوش "بران" على بعض القرى القريبة من الحدود و دمرتها على بكرة أبيها و أبادت من فيها . ...
تاريخ النشر : 2017-12-05
عدد القراءات : 1173
عدد التعليقات : 27

أبو الحسن ماجد - العراق
ما ذنبي أنا ؟ لقد كنت قاتلاً و الآن أنا نادم ، هنا الآن شخص غير ذلك الشخص ، نعم أنا غير ذلك الشخص ، ذلك القاتل أنا أتبرأ منه ، لا يمكن لأحد أن يحاسبني على مافعلته قبل سنتين ، فذلك لم يكن أنا ، كان ذلك شخص يبحث عن والده ، أنا الآن لا أريد أباً و لا يمكن لأحد أن يحاسبني على أفعال ... ...
تاريخ النشر : 2017-12-03
عدد القراءات : 2109
عدد التعليقات : 35

Samer Salah - here
بعد أن غادر الملك "القاهر" الجناح الأميري تركت "نرمين" فراشها و نزلت إلى القسم الخلفي عند البحيرة و أثناء سيرها وجدت الحراس ينقلون جثث الخدم الذين لقوا حتفهم البارحة في زنازين القصر ، و هالها عدد القتلى، لقد قرأت في كتاب أن عددهم كان أقل بكثير مما تراه، لم تعلم هل ... ...
تاريخ النشر : 2017-12-01
عدد القراءات : 1491
عدد التعليقات : 39

أبو الحسن ماجد - العراق
كان إحسان يجلس بجانب النهر يصطاد السمك وعليه أن يقطف الخضار وأن يقطع عثوق التمر ليبيعه في سوق الكروش ، السوق الذي يبيع المزارعون فيه حصادهم يدخل إلى البيت ليجلب المنجل ، يرى صورة والدته المرحومة فاطمة كلما نظر إلى صورتها كان قلبه يلتهب ناراً على كل تلك السنين التي عاشها مع ... ...
تاريخ النشر : 2017-11-29
عدد القراءات : 2401
عدد التعليقات : 17

Samer Salah - here
غرقت المملكة في الحزن على فراق ملكها المحبوب الذي جعل مملكتهم من أقوى الممالك في مشارق الأرض و مغاربها.. ولكن حزن البلاط و الحاشية في القصر لم يدم سوى ثلاثة أيام، سارع بعدها حلفاء الأمير "الحسام" إلى تنصيبه ملكاً جديداً ، و لكن قبل أن يستقر له الأمر كانت هناك أحداث تقع في ... ...
تاريخ النشر : 2017-11-28
عدد القراءات : 1489
عدد التعليقات : 36

أبو الحسن ماجد - العراق
بعد أن أحرقوا بيت عائلتها قبل أربع سنوات واحترقت فيه عائلتها بالكامل ظلت فاطمة تدور باحثة عن وظيفة عمل بعد أن تخرجت من الجامعة مثلها مثل الكثير أمثالها ، تتذكر جيداً ذلك المساء التي جاءت فيه من الجامعة بعد انتهاء موعد الدوام وكانت ألسنة الدخان تتعالى من بيت عائلتها وقد حوصر ... ...
تاريخ النشر : 2017-11-26
عدد القراءات : 3123
عدد التعليقات : 21

Samer Salah - here
عادت " نرمين" إلى القصر و قد أهمها كلام العرافة لابد من أنها تقصد بأن عودتها إلى عالمها ستكون عبر الماء كما كان قدومها عبره ، ربما عليها أن تعود إلى المغطس و لكن كيف السبيل إلى ذلك و هو في جناح الأمير "ذئب المملكة" ، كان عليها أن تخطط جيداً قبل أن تقدم على تلك المغامرة ... ...
تاريخ النشر : 2017-11-24
عدد القراءات : 1639
عدد التعليقات : 34

فاطمة مرار - القطيف
حان وقت النوم بالنسبة لبيل لكن ألم بطنها حال دون ذلك ؛ فدفعت سلتها الجميلة نحو الشرفة وجلست تتأمل المطر لعل الألم ينتهي ، وبينما هي كذلك شاهدت منظراً أشد إيلاماً ، فقد كان مجموعة من الأولاد يطاردون قطًاً مسكيناً متسببين له بالكثير من الجروح ، لكنه برشاقة استطاع القفز داخل ... ...
تاريخ النشر : 2017-11-23
عدد القراءات : 1316
عدد التعليقات : 18

Samer Salah - here
عادت "نرمين" تجر قدميها جراً من حفل زفاف حبيبها الخائن، لقد أصرت على الذهاب رغم نصائح صديقاتها و وجع قلبها لأنها لم تكن تصدق ما تسمعه عن خبر خيانته لها و من ثم خطبته و لا زواجه بعد ذلك . كانت تثق فيه و لكنه خذلها و رماها كورقة بالية.. دخلت إلى الحمام، ملأت المغطس و عقدت ... ...
تاريخ النشر : 2017-11-22
عدد القراءات : 1888
عدد التعليقات : 24

البراء - مصر
أستيقظ أكثر من مرتين على صوت آت من المنارة ، حينما تعمل المنارة في الثانية صباحاً وحدها ، حينها أرى شيئا ما يقف هناك في غرفة الإضاءة ، كل ذلك لا يعني سوی أن هناك شبح ، و هذا الشبح يتفنن في إتقان عمله ، إخافتي ! لكن أنا رجل عملي لا أصدق أي شيء غير قابل للتصديق لا لشيء سوی لأنه غير ... ...
تاريخ النشر : 2017-11-20
عدد القراءات : 1402
عدد التعليقات : 26

آمنة الدريدي - تونس
أرى جسدي النحيل يقف على صندوق خشبي هش و مشنقة تتدلى من السقف أمام وجهي ، ثم يلوح أحد الرجال ويهم بغمر رأسي في كيس بلون الليل فأدفعه بعيداً وأختار أن أنظر ، أن أبصر الخيانة والنهاية ولا أرتعب... ...
تاريخ النشر : 2017-11-18
عدد القراءات : 1314
عدد التعليقات : 18

عبد القادر محمود - مصر
أغلقت الجهاز وخلعت السماعات من أذني وتوجهت إلى المنزل ، وكالعادة أخبِّط على الباب قبل إدخال المفتاح حتى لا تفزع أمي ولا يفزع أبي أيضاً لاندماجهما مع المسلسلات . أغلقت الباب وخلعت حذائي ووضع حقيبتي والتي تضيف إليّ مظهر رجل الأعمال المهم حتى ولو كان ما بها طعام فقط . ...
تاريخ النشر : 2017-11-16
عدد القراءات : 1499
عدد التعليقات : 21

أحمد حسن الجمل - مصر
يستيقظ البيرت مفزوعاً من كابوسه فينظر بجانبه فيرى جثة روزالينا ملقاة على الأرض والسكين مغروسة في عنقها عائمة في بركة من الدم ، فيتحسس النبض في يدها علّه يجد فيه خلاص رقبته من المقصلة ، لكن بلا جدوى . ...
تاريخ النشر : 2017-11-12
عدد القراءات : 2735
عدد التعليقات : 26

محمد بن صالح - المغرب
كان السيد عبدالله الذي وصل به العمر إلى أبواب العقد السادس يعيش في المدينة مع عائلته الصغيرة المكونة من زوجة و ثلاثة أبناء ، كان يعرفه الجميع بطيبوبته وحسن تعامله مع الناس .. كان سيداً متقاعداً يقضي يومه بين المنزل والمسجد ...
تاريخ النشر : 2017-11-10
عدد القراءات : 1443
عدد التعليقات : 18

مصطفي جمال - مصر
وسط تلك الغرفة الخربة المظلمة التي لم يتسرب اليها النور منذ عقود أو ربما منذ قرون كنت جالساً على ذلك الكرسي المهترئ العتيق مقيداً و احس بأنني عاري لا استطيع رؤية جسدي من الظلام ، منذ وجدت تلك الغرفة لا اتذكر سبب وجودي في تلك الغرفة ، لا اتذكر سحنتي ، اسمي ، عمري و من كنت قبل ... ...
تاريخ النشر : 2017-11-07
عدد القراءات : 3061
عدد التعليقات : 22

نور الفارسي - تونس
كانت عائلتي تنتمي للطبقة الوسطى حيث كان أبي صاحب متجر بقالة صغير أما أمي فكان همها الوحيد في هذه الحياة هي تربيتنا أنا و أختي الصغرى تربية صالحة ، كانت بداية المشاكل عندما أغمي على أبي في محله و الحمد للَه عندما حصل ذلك كان في المتجر بعض الزبائن هم الذين نقلوه إلى المستشفى ، و ... ...
تاريخ النشر : 2017-11-05
عدد القراءات : 1366
عدد التعليقات : 19

رمضان سلمي برقي - مصر
عند تهيؤ الشمس للرحيل؛ كان شابٌ ثلاثيني العمر، نحيل الجسم، طويل القامة، يرتدي معطفه الجلدي الأسود، ويلتحف ملفه الصوفي البني ليتقي برد الشتاء القارس؛ واقفاً في شرفة الطابق الثاني بمنزله المحاط بالأجمة الخضراء من كل الاتجاهات.. ...
تاريخ النشر : 2017-11-03
عدد القراءات : 2245
عدد التعليقات : 21

moon child - تونس
تُسكَب القهوة على أوراقي المبعثرة, و يزداد الضجيج..كل شيء حولي تعمه الفوضى...فوضى اعتدتها و قدستها ، انتشلت جسدي من الفراش و اتجهت للمرآة ، انعكاسي يخيفني ، شعر أشعث و وجه تسكنه التعاسة ، مجرد صباح خال من المفاجآت  ...
تاريخ النشر : 2017-11-01
عدد القراءات : 1354
عدد التعليقات : 14

الشيماء - مصر
أخذت أجدُّ السير على الطريق السريع وأنا أتلفت يميناً ويساراً أبحث عن هدف الليلة ..  منذ جئت إلى هنا وأنا أعاني من الرجوع كل يوم ، أحياناً أجد من يساعدني ولكن بصعوبة نظراً لخلو هذا الطريق من العمران ، تسألني ما الذي أتى بي هنا ؟ ومن أين جئت ؟ أقول جاء بي القدر ، وجئت من الجحيم !! ...
تاريخ النشر : 2017-10-30
عدد القراءات : 1523
عدد التعليقات : 25

BATOOLASFOOR30 - الأردن
في الحقيقة أنا مترددة جداً في كتابة هذا الموضوع لأنهم يراقبونني الآن وأنا أكتب عنهم ، ينظرون إلي فأتجاهل نظراتهم ، يقرؤون أفكاري التي أكتبها الآن .. إنها جالسة بينهم تنظر إلي وتضحك بصوت يكاد أن يمزق أذناي ، ولكن مع ذلك سأعمل على إنهاء هذا المقال بسلام.... ...
تاريخ النشر : 2017-10-26
عدد القراءات : 2530
عدد التعليقات : 19

نوسيم الذيبة - الجزائر
كانت موسيقى لطالما تهمل شؤونها البيتية ملتهيه في تسريح شعرها أو تزيينه أو من هذا القبيل ، و كثيراً ما كان العشاء يتأخر لأن موسيقى تأخرت في إحضار الماء فتلحق بها أمها فتجدها و هي تتأمل جمالها في مياه البحيرة الهادئة و لم تطاوعها نفسها أن تكسر تلك اللوحة الفنية الجميلة فكانت ... ...
تاريخ النشر : 2017-10-24
عدد القراءات : 1373
عدد التعليقات : 14

A.B.B - العراق
كعادة أي يوم عاد هذا الشاب من عمله وجلس على سريره وهو ينظر إلى السقف منتظراً مجيء النجوم التي ستزين السماء الزرقاء والتي هي ملجأ لتساؤلاته ، أطلَّ الليل وها هي النجوم قد أطلت معه ، وها هو صديقنا قد فتح نافذة منزله ليتأمل هذه النجوم وليكرر الأسئلة الوجودية على نفسه ، أنهى هذا ... ...
تاريخ النشر : 2017-10-22
عدد القراءات : 1475
عدد التعليقات : 19

رمضان سلمي برقي - مصر
لم أكن أصدق في السحر والشعوذة يوماً ما، لكن بعد ما حدث معي، تساءلتُ كثيراً، هل هذه المرأة ساحرة بالفعل؟ أم هناك لغز مُطلسم لابد من حله ؟ لابد أن هناك لغز ؛ هذا شيء غير طبيعي بالمرة؛ لا يوجد تفسير علمي لمثل هكذا حادثة... إذاً لابد أنه سحر!. ...
تاريخ النشر : 2017-10-19
عدد القراءات : 2009
عدد التعليقات : 24

حوريه الحديدي - مصر
وقفت تتأمل الجسد الضئيل المظلم حتى أضاءه القمر ، فكانت فتاة بشعر قصير داكن و عيون متوهجة تنظر إليها بدون تعابير ، و قد بدت لها الفتاة مألوفة للغاية ، فأمعنت النظر إليها حتى تبين لها مَن هي الفتاة ، فهرعت إلى الداخل و أغلقت النافذة... إنها ابنتها. ...
تاريخ النشر : 2017-10-16
عدد القراءات : 1717
عدد التعليقات : 14

نوار - سوريا
صعدت غادة سلَّم الطائرة المتجهة من نيويورك إلى دمشق ممسكةً حقيبتها الصغيرة بيد ، و باليد الأخرى كانت تقبض على كف ابنتها لونا ، اتخذت مكانها و أجلست لونا بجانبها و ثبَّتت لها حزام الأمان .. سألتها ابنتها : ماما ، هل دمشق جميلة ؟ ...
تاريخ النشر : 2017-10-10
عدد القراءات : 2927
عدد التعليقات : 48

البراء - مصر
هاني هو من أحببته، هو من يملك ابتسامةً مثيرةً للشفقة ووجهاً مثيراً للحيرة يجعلك تتساءل.. من هو هذا الشخص حقاً ؟! الفضول.. أعتقد أنه ربما لهذا أحببته، حينما أفكر في الأمر لا أجد أسباباً أخری ، لا أعرف إذا ما كان الفضول يمكنه أنه يجلب الحب.. لكن المؤكد أنني أحببته . ...
تاريخ النشر : 2017-10-07
عدد القراءات : 2449
عدد التعليقات : 31

نجلاء عزت (الأم لولو) - مصر
تعودت أن أشرب شاي المساء فوق سطوح بيتنا الجديد المبني وسط الزراعات ، و الملتفة حوله الأشجار في منظر ساحر بديع ، أرتشف الشاي واستنشق نسمات الليل الرطبة العليلة و اتأمل الليل و هو يدنو رويداً رويدا ، فينتصر على كل أشعة النور ليلقي على الكون عباءته السوداء فارضاً سطوته و سحره و ... ...
تاريخ النشر : 2017-10-04
عدد القراءات : 2370
عدد التعليقات : 27

السابق    1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ... 22    التالي