الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الحماة والكنة -مأساة لا تنتهي

بقلم : EL- RAAN - فلسطين

يعتبرن ذلك مباراة وعليهن الفوز بها

الحماة والكنة .. هذا الثنائي الذي لطالما دارت بينهما المشاكل و الصراعات ، ولطالما سمعنا عن قصصهم وحكاياتهم على مر الزمن .. بل وحتى الدراما تناولت صراعاتهم المستمرة الأزلية .. ولا ننسى الأمثال الشعبية التي تتندر على صراعهم  

ولعل من الصعب على بعض النساء التعامل مع الحماة و ذلك ربما يرجع لعامل المنافسة حيث انهن يعتبرن ذلك مباراة وعليهن الفوز بها ، ومن المهم أن نعرف أيضاً أن هذه العلاقة لهي عامل من عوامل إستقرار الأسرة وتجنبها للمشاكل والمشاحنات الزوجية ، فماذا لو كانت هذه العلاقة قائمة على المشاكل اليومية ؟ مما لا شك فيه أن هذا سيكون كفيلاً ببتر العلاقة بين المرأة وزوجها. 

إن مشكلة الحماة والكنة و العلاقة المتوترة بينهما منتشرة في بعض البيوت إن لم نقل اغلبيتها  وخاصة إذا كن يعشن في بيت واحد بغض النظر عن السبب وراء ذلك التوتر


ومن المهم أيضاً أن نعرف بأن هذه العلاقة السيئة كانت وما زالت وستظل سبباً في إنهاء علاقات زوجية لم تكن لتنتهي لولا هذه الخلافات وكانت سبباً  في تشريد الكثير من الأطفال وابعادهم عن أمهاتهم وآبائهم وحرمانهم من العيش كباقي الأطفال ...


إذاً عزيزي القارئ لنتشارك النقاش حول هذا الموضوع.. 

برأيك :

* ما هي اكثر الأسباب الكامنة وراء نشوب هذه الخلافات الدائمة بين الحماة والكنة ؟

* هناك مقولة ترى أن أم الزوج أو الحماة تغار من زوجة إبنها لأنها تعتبرها أخذت إبنها منها ، هل تتفق مع هذه المقولة؟ 

* ما النتائج المترتبة على هذه العلاقة المتوترة وما مدى خطورة ذلك على علاقة المرأة بزوجها؟

* ماهو دور الزوج في هذه الحالة؟ وهل يمكنه التخفيف من  توتر العلاقة؟ 

* ما هي الحلول المناسبة التي يجب إتباعها للحد من هذه المشكلة ؟

*هل تعتقد بأن أخت الزوج بمثابة الحماة الثانية للكنة؟

* مقولة او مثل يعجبك عن علاقة الحماة بالكنة .

* لماذا تكون هذه الخلافات مقتصرة أحياناً على الحماة والكنة اعني انه من القليل جداً أن نجد مثل هذه الخلافات مع الحماة وزوج ابنتها ؟

* وأخيراً أتمنى أن تشاركنا بتجربة حدثت معك أو مع أحد معارفك حول هذه القضية.. 

في النهاية ..

يجب على الزوجين أن يضعوا اساسات وخطوط حمراء في علاقتهم حتى يحافظوا على مكانتهم واحترامهم في العائلة فلا شك بأن الروابط العائلية من أجمل الأشياء التي يتحلى بها المجتمع العربي ..

دمتم في آمان الله ورعايته ..

تاريخ النشر : 2017-09-15

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو علي
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر