الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حياتي البائسة 

بقلم : ريم - الجزائر
للتواصل : [email protected]

كلما أريد الاقتراب منها و التكلم معها أحسها كأنها تبتعد عني

أظن أن بعض البنات يعانين من نفس مشكلتي و أنا لحد الآن لم أجد حلاً لها ..

أنا فتاة عادية ككل الفتيات .. أدرس عمري 15 سنة .. حياتي تسير عادي .. لكن لدي بعض الناس في مدرستي يزعجونني دائماً ويجرحونني بكلامهم .. كما عندما دخلت في سنتي الأولى من التعليم المتوسط وجدت أستاذة كانت جد حنونة معي .. تعانقني و تهتم بي حين أمرض و تفعل لي مثل ما تفعله لي أمي التي أنجبتني ، فتعلقت بها تعلقاً شديداً و أحببنها حباً لا يمكن لأي أحد تخيله ..


لكن بعد 3 سنوات تغيرت تصرفاتها معي ولم تعد تحبني كما من قبل .. حيث أصبحت تبتعد عني كثيراً ولا تتكلم معي كثيراً أيضاً.. فلم أتقبل الأمر و دخلت في حالة هستيرية .. حيث أصبحت كل يوم أبكي و أجرح نفسي و أقطع يدي ... و مرة جربت الانتحار وكل هذا بسسبها هي لأني أحببتها من قلبي و مثل أمي ولكن هي لم تحبني مثل ما أحببتها .. حيث أصبحت مجنونة بها ، وكلما أريد الاقتراب منها و التكلم معها أحسها كأنها تبتعد عني و تجرحني دائماً بكلامها .. فيا ترى كيف أتعامل معها ! و كيف أتقرب منها أكثر و أكثر !! و أجعلها تحبني مثلما كانت من قبل .. أفيدوني إن كانت لديكم أية إجابة .. و شكراً

 

تاريخ النشر : 2018-02-26

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر