الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

المسخوطة

بقلم : رمضان سلمي برقي - مصر
للتواصل : [email protected]

تصرخ صرخة مدوية مُرعبة  تفج صمت الليل ويسمعها النائمون

 

يتراقص نور ذُبالة القنديل الواهن بالمشكاة ، فتنتشر بالغرفة هالة نور أصفر ذات مدى قصير، سرعان ما تختلط بأطرافها العتمة لتنتهي بظلام حالك مُلتصق بالجدران وأركانها.

كذلك كانت تتراقص ضربات قلبي وتتماوج بالغرفة ذات الجدران الطينية المُملّطة بالطَّفْل الأصفر، وسقفها الواطئ وحِزَم بوصه التي اسودَّتْ من قِدَمِها ، وتَدلَّتْ بعض عيدانها التي تدثرت بخيوط العنكبوت ، وقطارات الذباب النافق  لتعيق التجوال بالغرفة ، وأنا واقفاً بانتظارها، أن تخرج من دهاليز دارها العتيق.

كنتُ قد طرقت الباب الخشبي القصير المُتباعدة ألواحه التي نخرها السوس، عن بعضها البعض، وشعرتُ لوهلة أنه سيخر أمامي كومة من الخشب ، رغم أني كنت طفلاً بالسابعة من عمري آنذاك وليست بكفي عافية لأردائه أرضاً ، ولكنه كان يهتز جراء طرقاتي ويتخلخل ، وقتئذ سمعت صوتها آتٍ من الداخل مكتوماً وكأنه مُنبعث من جُحر مُتغلغل في أعماق الأرض مثل جحور الأرانب: تعال ، لا أدري لماذا انقبض قلبي ، واقشعر جلدي ، وتناوبتْ على مُخيلتي صورة ”اللبؤة“ ؟ وتساءلتُ تُرى هل تنقلب العجوز الدميمة إلى ”اللبؤة“ التي تتجول بحقول الأذرة الطويلة ليلاً، وتطلب مِمن تجده يسقي زرعه أن ترضعه بثدييها الذين يكادا يصلا الأرض كما يُقال ، ولكن الناس تخاف من خلقتها السوداء ، وعيناها الواسعتين ، والشعر الكثيف على جسمها ، ويحاولون الهرب منها ، حينئذ تصرخ صرخة مدوية مُرعبة  تفج صمت الليل ويسمعها النائمون على فرشاتهم ، تجعل من يحاول الهرب يتبول على ثيابه رعباً ، ولا يتحرك من مكانه قيد أنملة حتى تصله وتأكل منه مؤخرته أولاً ، ثم تقطِّعه بالساطور وتضعه بجوال تحمله على كتفها وتنصرف إلى دارها الذي لا يعرف مكانه أحد ، ثم تطبخه هناك على مَهَل ، وإن كان طفلاً تُخرج مُخه وتجففه ثم تسحقه كالدقيق وتصنع منه خُبزاً لها ، وتلقي بقية الجسد بالماء الساخن في القِدر الضخم فوق الكانون لينضج وتأكله !.

بخطى وجلة دفعت الباب ودخلت، فلم أجدها ، ووجدتُ على يميني مشكاة بها قنديل وأمامي فتحتين لا يتعديان في ارتفاعهما المتر ونصف ، ولا يطُل منهما سوى ألسنة الظلام ، فالعجوز لا تحتاج أطول من ذلك فقامتها لم تكن قصيرة فحسب بل كانت مُقوسة الظهر، حيث يبدو في أحيان كثيرة كحدبة ناتئة عن جسمها ، حتى أنه كان يُخيل إليّ آنذاك أني أبدو أطول منها إذا ما اقتربت مني!.

كنتُ واقفاً أتأمل القنديل تارة وأنقلُ عيناي من فتحة إلى أُخرى تارة ومزدرداً ريقي تارة جراء جموح خيالي وشروده ، مُنتظراً خروجها من أحداهما، وبيدي صَّحْفَة صغيرة، ملفوفة بخرقة قماش كانت أمي قد وضعت بها مغرفتي تقلية ، وقطعة عظم يكسوها بعض اللحم والدُهن وفطيرة بيضاء، وأمرتني أن أذهب بها إلى العجوز التي تسكن في آخر دار بنهاية الطريق المُعتم ، ومن خلفه الحقول الواسعة الموحشة ليلاً.

كانت دارها مستطيلة ؛ لا تبين لها نهاية في الظلام ، وكانت جدرانها قصيرة ، من الطوب النيئ ، وكانت تعيش به وحدها ، يقولون بالقرية أنها مسكينة، كانت مُتزوجة قديماً من رجل مسكين لا يملك سوى هذا البيت ، وكان عقيماً و رضيا بنصيبهما ، وحدث أنه استيقظ الناس ذات صباح على صراخها المُرعب، ولمَّا دخلوا الدار عنوة - تُرى هل كان ذلك الدخول سبب خلخلة بابها وتنافر ألواحه؟ - وجدوا زوجها ميتاً ميتة غريبة ؛ ولمّا سألوها قالت : لقد افترسته ”اللبؤة“ حينما كان عائداً من العمل بين الحقول ليلاً ؛ سلخت جلده ونزعت لحمه ، وتركته عظاماً تكسوها طبقة رقيقة حمراء من اللحم كما ترون ، وأنا أحضرته إلى البيت ليلاً! ، كان في شرخ الشباب وهي أيضاً كانت في ريعان جمالها ، وطُغيان أنوثتها ، ومن بعده لم تتزوج أبداً ، ولا أدرٍ أكان وفاءً ذلك ؟ أم تطيراً للرجال منها!.

ما كان يستغرب له أهل القرية هو كيفية مواصلة هذه المرأة الحياة بلا عائل وبلا مُنفق ؟!  يحدث أحياناً أن يعطف عليها أهل الإحسان ، ولكنها حالات نادرة فقريتنا لا يوجد بها غير المساكين الكادحين الذين يُشبهون بعضهم بعضاً !.

- جدتي ؟.

ناديتُ كي أتعجلها ، فسمعتُ صوتها يخرج من ذات العمق ، ويأتني من الفتحتين معاً ، تقول لي :

- اصبر يا ولد ، أنا قادمة ؟!

وضعتُ الصَّحْفَة على الأرض، بجوار جرار المياه ، والأجولة الكثيرة المُتناثرة، والتي بدا أنها ممتلئة بالخبز اليابس ، ثم وقفتُ أتأمل الظلام داخل الفتحتين ، وعندما ركزتُ بصري ، أبصرتُ عينان مُضيئتان بكل فتحة منهما عين كبيرة فُتحتا لوهلة في ذات الوقت ، وصوبتا نحوي بغضب ، ثم أُغلقتا سريعاً!.

جفلتُ إلى الخلف مرتجفاً ، مُطلقاً صرخة مكتومة فتعثرتُ بجوال ثقيل صدرتْ عنه قضقضة عظام يتكسر، فسقطتُ أرضاً وتوقف نبض قلبي ، وغامت عيناي و ما عدتُ أبصر سوى خطوط متداخلة من النور والظلام ، لحظات وسمعتُ بصعوبة صرير الباب يُفتح ، ثم محادثة بين أشخاص تشبه الوشوشة وتخللها فحيح كفحيح الأفاعي ، وتحركت خيالات وأطياف من النور والظلام بعيناي.

كنتُ كجثة هامدة لا أسمع ولا أرى سوى بصيص من الخيالات ، وفجأة عدتُ إلى الحياة شاهقاً وسرعان ما وقفتُ أتلفتُ حولي مذعوراً.

- ما بك يا ولدي ؟!.

قاطعتني العجوز، مُعلنة عن وجودها ؛ كانت نحيلة الجسم، موشحة بالسواد، وعلى رأسها شاش أسود مُهدَّل الأطراف من حولها ، وشعرها الأبيض يلمع أسفله من ضوء القنديل المُنكسر عليه ، وبوجهها خطوط وتجاعيد بعدد سنوات عمرها التي لا يعلمها أحداً بالقرية أبداً ، وتلوح ابتسامة خبيثة على تقاسيمها الخابية ، وعيناها تلمعان بوميض مثير للقشعريرة ، وتمسك بيدها جوال مُنتفخ لم يكن موجوداً بالغرفة من قبل.

- ماذا حدث لي؟.

ضحكتْ لمَّا سألتها فخرجت ضحكتها خشنة كضحكة الرجال، لازمتها رائحة فمها النتنة ، ثم قالت:

- لقد نمت يا ولدي ، عندما تأخرتُ عليك بالداخل!.

ثم اقتربت من الصَّحْفَة، قائلة:

- بلغ سلاماتي لأمك، واشكرها على التقلية يا حبيبي؟!

ثم تناولتها ، ولكن كيف عرفتْ ما بداخله ؟ تساءلتُ بها في نفسي حائراً، ثم وجدتها تدلف صوب إحدى الفتحتين ، فصِحتُ فيها ببلاهة طفل أخرق:

- أنا لم أنم ، أنت كنتِ بالخارج وليس بالداخل ، من عِندك بالداخل وكيف عرفتِ ما بالإناء؟!

عندئذ، وجدتها تستقيم ببطء وفرقعة عظام ظهرها تعلوا حتى انتصبت وكأنها ما احدودبت يوماً ، واكتست ملامحها جدية، وبدأت عيناها في الجحوظ، وأنياب فمها في البروز منه ، ولكني لم أنتظر لحظة أخرى ، وسرعان ما كنتُ خارج دارها أركض صوب دارنا باكياً مُردداً: العجوز هي اللبؤة التي تأكل العيال !.

ولمَّا حكيتُ لأمي ، ضحكت كثيراً وقالت لي:

- خيالك واسع يا ولدي ، فعندما تكبر إن شاء الله، ستصبح مؤلف قصص شهير؛ العجوز مسكينة ، إنما ”اللبؤة“ كانت امرأة فمات أولادها جميعاً فجأة وكانوا سبعة ذكور، فغضبت ولم ترضَ بقضاء الله وقتلت زوجها، لذلك (سُخطتْ) مُسِخَتْ لبؤة ، تشبه القردة والبشر، وتريد أن تقتل أي طفل أو رجل تراه انتقاماً لموت أولادها ، إنما هذه المرأة مسكينة فقدت زوجها على يد اللبؤة ذاتها، وهي من حكت لنا عن حقيقة اللبؤة هذه ، وكما ترى يا ولدي فهي تعيش حياة بؤس وحيدة ،  نم يا حبيبي نم.

ونمتُ من الخوف ، وبالصباح كان فراشي مُبلل بكميات بول كثيرة ، ولا أتذكر بوضوح كمية الأحلام المُرعبة التي راودتني ليلتها!.

كنتُ متأكداً أن أمي لن تصدقني ، وكل من حكيتُ لهم ما حدث معي لم يصدقوني أبداً ، والآن تحققت نبوءة أمي وأصبحتُ مؤلف قصص، وها أنذا أحكي لكم وأعرف أيضاً أنكم لن تصدقوني!..


ومرتْ الأيام، وكبرتُ وعرفتُ بالمدرسة أن ”اللبؤة“ تعني ”أنثى الأسد“ ولا يوجد بشراً يُمسخون إلى مخلوقات أخرى في هذا الزمان..

وذات يوم، منذ عشرة أعوام ؛ تسربت رائحة نتانة من دار العجوز ضايقت سائر أهل القرية ، فدخلوا الدار عنوة ، وفوجئوا بجثة العجوز مُتعفنة ، وحتى لا يُرهقوا أنفسهم ، ويحركوها من مكانها وتتفسخ ، دفنوها محلها داخل دارها ولم يمس أحد من الرجال أي شيء بالدار، وأُغلق الدار على سرها وانطوت سيرتها مع السنين والأيام وأصبحتْ الدار مهجورةً ، أما الغريب فهو ما حدث منذ ذلك الحين أيضاً وهو توقف ”اللبؤة“ عن خطف الأطفال وقتل الرجال!.

كنتُ مسافراً بعيداً عن القرية وقت وفاتها  وحمدتُ الله أنها ماتت فقد كنتُ أخشاها حتى بعدما كبرتُ ، ولكن لا أدري ما الذي حَمَلني أن أمر على دارها بالأمس وأتأمله طويلاً ، وعبثاً رحت أطرقه مرة تلو المرة ، وفي دبر المرة الثالثة ركضتُ صوب دارنا ألهثُ ؛ لقد سمعتُ صوتها الذي أتاني من قبل مكتوماً كأنه مُنبعث من جُحر مُتغلغل في أعماق الأرض، كجحور الأرانب، قائلةً :

- تعال؟.


النهاية ....

تاريخ النشر : 2018-03-02

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر