الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

شبيهة ابنة عمتي

بقلم : غرام - ليبيا

فتغير لون عينيها، وقتها عرفت انها ليست أبنة عمتي

 أنا أسرد لكم قصتي كاملة ولكم حرية التصديق أو التكذيب وأقسم لكم هذا ما حدث معي.

أنا غرام فتاة في 15 عام من عمري، لم أجد من أحكي له حكايتي فقررت سردها لكم

في يوم من الأيام زارتنا أبنة عمتي ، تحدثنا معاً بشؤون المدرسة ورفيقاتي ، لقد تحدثنا كثيراً لأنها كانت المفضلة لدي عن الجميع ، ثم أتى والدها لكي يأخذها وكان ذلك الساعة 10:30 وحزنت عليها حزناً شديداً ومن ثم تعشيت ونمت الساعة 10:54 ، وبعدها حدثت المصيبة ولأن منزلي مكون من طابقين ، أتت إلي أبنة عمتي الساعة 01:5 مساء و أيقظتني من نومي تلك الساعة فقلت لها :هل أنتِ مجنونة ، هل تعرفين الان كم الساعة ؟ فلم تجبني و قالت لي: تعالي معي، و النوم لم يغادر جفوني فقمت في العتمة، لكنني أكملت طريقي حتى ضربت رأسي في الباب، ولكنها لم تساعدني بل نظرت إلي بكل حقد وكراهية ثم ذهبنا إلى الدرج ، وكما أخبرتكم في السابق منزلنا مكون من طابقين ، ثم قالت لي : أقفزي ، فصرخت عليها : لن اقفز أيتها اللعينة ، هل تريدين قتلي؟ فتغير لون عينيها، وقتها عرفت انها ليست أبنة عمتي، وفي اليوم التالي سألت أبنه عمتي، لكنها قالت: أنها لم تأتي إلى وأنها كانت نائمة.

تاريخ النشر : 2018-03-06

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر