الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

صديقة أختي تسلب حياتنا

بقلم : أسماء .

أريد أن ترى أختي أن صديقتها ليست ملاكاً ولن تدوم لها

السلام عليكم ، أسمي أسماء و عمري 23 عام ، بدأت المشكلة منذ 4 سنوات تقريباً في عرس أختي الكبرى أحضرت أختي الوسطى صديقتها التي تعرفت عليها منذ سنة ، المشكلة أنها حينما رأتني تجمدت في مكانها ، وعندما يحدث أن يقوم أشخاص بمدحي تعيد على مسامعي نفس الحكاية تقريباً في كل مرة أن زملاء الدراسة كانوا يحبونها ويعشقونها ، والله لا أحاول المراوغة ، لم أكن أفهم أنها تحاول قول أمر ما

 المشكلة ليست هنا أيضاً فقد تحدث هذه الأمور كالغيرة ، لكن هذه الصديقة التي هي الأن تعرف أختي منذ 5 سنوات هي من تسلب حياة أختي وحياتنا بسلبيتها ، أجل تسلبها بكل معنى الكلمة ، أختي أكبر منها بسبع سنوات ، أي ان صديقتها عمرها 21 عام وأختي 28 عام ، والمشكلة أنها تعاملها كابنة لها و لا تهتم بكونها فتاة ويجب أن تلتفت لحياتها ،عندما نحاول أخبارها أنها ليست ملاكاً ، ترفض وتخبرنا أنها مسكينة

 أقسم لكم أنني أذكر أنها كانت تعطيها المال وتقول : أن منزلهم متواضع ووالدها شخص عصبي ويضرب والدتها ، وأنها هي وأخوها يعيشون حياة بائسة ، فوالدها لا يعمل إلا في أوقات قليلة في السنة ، لكن بعد سنوات أصبح منزلهم رائع وأثاثهم جديد وأصبح منزلنا مهما رتبناه يبدو مظلماً وكئيباً ، كما أننا كنا نملك سيارة رائعة وتحصلت على رخصة قيادة بسرعة وفرحت ، لكن أخوتي قاموا ببيعها بعد وفاة والدي رحمه الله ، وهم أي منزل صديقة اختي اشتروا سيارة جديدة ، كما أنها عندما سمعت أنني في الوقت الذي كنت أقدم فيه على امتحان القيادة اسرعت هي وقلدتني ، ثم اصبحت تأتي إلى منزلنا بسيارة والدها وتتعمد أن تضع مفاتيح السيارة على الطاولة أمامنا ، وعندما تلتقط الصور تحمل المفاتيح في يدها إلى أعلى


 لكن أخطر ما حدث هو أنها تحاول بكل الطرق أن ترسل لي أشخاصاً هي ترفضهم لأنه في نظرها مثلاً لا يليقون بها ، كأن يكون فقيراً أو ليس وسيماً - هذا تفكيرها أما أن لا أعيب على الفقر أو الوسامة - لكنها تعتقد أنها تقدم لي الأسوأ لتفوز هي بمن هو أحسن ، رفضي كان بسبب أنها على علاقة بهم في مواقع التواصل الاجتماعي ، تخيلوا معي أنني أتزوج بشخص هي تعرفه وكل محادثاته معها مديح لها ، ثم بعدها تقدم لي شخص ، لكنها حاولت أن تشوه سمعته بكل الطرق أمامي على الرغم من أنه اخبرني أنه تقدم لها ولم تعجبه لأنها قامت بتصرفات لم تعجبه ، لكن بعد أن رفضته أنا ، لأنني كنت أظنه سيئاً فعلاً ، أخبرتني بكل سعادة أنها رجعت له وسيخطبها قريباً

المشكلة أن أختي أصبحت لا تكلمنا منذ خمس سنوات ، لم تخرج معنا للتسوق كما كانت ، لقد كنا أروع أختين وصديقتين والأن هي منعزلة تماماً في عالمها مع صديقتها ، صحيح لدي صديقات أيضاً و لكن ليس لدرجة التدخل في حياتنا ، فقد أصبحت تحاسبني في ذوقي ، أن اشتريت شيئاً لأختي تخبرني أنه لن يعجبها لأنها تعرف ذوقها أحسن منا ، فتقوم باختيار قطع تناسبها هي أكثر من اختي ، وأخيراً أريد منكم أن تفسروا لي لماذا دائماً عندما نخرج جميعاً مع بعض وفي أي مكان وتكون هي حاضرة معنا أن كان هناك مفتاح لدى واحدة منا تقوم بخطفه وتفتح هي الباب ولا ترجعه إلا بعد أن يصرخ فيها صاحب المفتاح؟ كما فعلت مع أختي الكبرى في منزلنا، أرادت أن تفتح باب منزلها، لكن أختي انتزعت المفتاح منها بقوة وبقينا مصدومتان من تصرفها، واخبرتها أختي: أن باب منزلها يُصعب فتحه إلا بطريقة معينة، لكن صديقة أختي غضبت لأنها لم تفتح الباب

أرجوكم لقد حاولنا كثيراً، أريد أن ترى أختي أن صديقتها ليست ملاكاً ولن تدوم لها، والدليل أنها قبل خطبتها بدأت بتجنب أختي وتجنب الخروج معها ، أنصحوني.

تاريخ النشر : 2018-03-14

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر