الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

قصة خالي مع الجنية

بقلم : شهد - الجزائر

كان يسمع أصوات غريبة ولم يعلم أنها تقوده إلى الهاوية

 بعد عناء طويل تزوج خالي ، وفي ليلة زواجه بحدود الساعة الثانية بعد منتصف الليل جاء إلى منزلنا ووجه أصفر و يشكو من الألم ، فأخذناه إلى المستشفى و قال الأطباء أن طحاله منتفخ وأعطوه الدواء ، ولكن حالته بدأت تسوء يوم بعد يوم فأخذ زوجته وذهب إلى منطقة أخرى و لكن حصلت مشاكل بينهما فطلقها و رجعت إلى أهلها وبقي وحيداً

فمرض مرضاً شديداً ، فهاتف أمي قائلا : أن حالته سيئة جداً إلى درجة أنه أصبح يسمع بأذن واحده والأخرى لا يسمع بها ، فذهبت أمي إليه وبتحديد إلى المستشفى ووجدته في حال سيئة ولم تتعرف على وجهه ، فأخذته وأخرجته على مسؤوليتها ، فذهبت به إلى بيتنا وبدأت تعالجه خارج البلد و لكن حاله لم يتحسن بل أصبح لا يسمع نهائياً

 وبدأت تعالجه بالرقية الشرعية عند أحد المشايخ الذي قال : أن هذا الرجل تزوجته امرأة من الجن وهو صغير ولا تريده لغيرها ، فقد طلق زوجته بسببها وخلقت له المشاكل مع زوجته وهي الأن داخل رأسه ، وهي ذات مقام عند الجن ويصعب إخراجها ، فبدأ يقرأ عليه ولم ينفعه ذلك ، وبعد عام تحسنت حالته الجسدية تحسناً ملحوظ إلا أنه لا يسمع ، فقرر الخروج بعيداً عن أمي وأن يسكن في استراحة

 وبعد معاناته مع الجن كان يسمع أصوات غريبة ولم يعلم أنها تقوده إلى الهاوية ، وبعد عامين من العناء أصبحت حالته أسوأ من ذي قبل ، فقرر أبوه أن يأخذه إلى الرياض للعلاج وبعد الفحوصات تبين أنه مصاب بسرطان في الدم وطلبوا من إخوته أن يوقعوا على عملية خطيرة وهي عملية تبديل الدم ، فوقعوا ولم يعلم أحد بهذا الأمر ، ونفذت العملية التي قادته إلى الموت والخلاص من هذه الدنيا التي كلفتة الكثير والاضطرابات النفسية التي أحدثها الجن ، فعلى قول الشيخ أن الجن سد أعصاب الأذن ولم يتمكن من السماع ، وقالوا : أن كل ما حدث بسبب الزواج ، فقد أثارت غيرة الجنية فعذبته حتى الموت ، فعلينا أخذ العبرة والتمسك بالصلاة الأذكار وصلاة الفجر ، فمن صلى الفجر فهو في ذمة الله .

تاريخ النشر : 2018-03-19

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر