الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حوادث الطيران.. هل تستدعي الذعر من الطائرة ؟!

بقلم : وليد الشهري - المملكة العربية السعودية
للتواصل : [email protected]

هل الخوف من الطيران مبرر ؟

الطائرة.. ذلك الجسم المعدني الضخم الذي يقضي معظم وقته في السماء حاملًا في جوفه ما يدفعه إلى مزاولة عمله المتواصل .. ذلك الكائن الذي لم يكن وجوده على أرض الواقع سوى ضرب من المستحيل، لكنّ شغف الإنسان الجامح أبى إلّا أن ينتشله من ظلمات الاستحالة إلى نور الإمكان، ليصبح وجوده بيننا عادةً مألوفة بعد أن كان مجرد الحديث عن إمكانية تحقّقه أمرًا مثيرًا للسخرية والضحك.

بعد أن بدأت الطائرات عملها كوسيلة من وسائل المواصلات منذ بداية القرن المنصرم، ظهر مع مرور الوقت ما اصطلح علماء النفس على تسميته بـ "رهاب الطيران" أو "فوبيا الطيران"، وهو مرض نفسي يدفع صاحبه إلى الخوف من التواجد في الطائرة أثناء طيرانها، ورغم أنّ الطائرة تكون أحيانًا الوسيلة الأنسب، بل قد تكون الوسيلة الوحيدة للسفر، خصوصًا بين الأماكن المتباعدة بصورة تجعل وسائل المواصلات البرية والبحرية غير ذات جدوى مقارنةً بها، إلّا أن المصاب برهاب الطيران قد يرتضي السير مشيًا على أن يلجأ إلى الطائرة في تنقّلاته.

لا شك في أن درجات الخوف أو التوتر من الطيران تتفاوت بين ما يمكن أن يكون ضمن حدود الطبيعي، وبين ما يتجاوز ذلك ليصبح حالة مرضية، والتي بدورها تتفاوت بين الطفيفة والشديدة، والسؤال الذي يفرض نفسه هنا: مالذي يجعل فكرة التنقل من خلال الطائرة أمرًا مثيرًا للخوف والتوتر لدى البعض، وكابوسًا مرعبًا مؤرّقًا لدى البعض الآخر؟!

أعتقد أنّ الجهل بآلية عمل الطائرة ومستوى الأمن والسلامة الذي تتمتّع به هو مصدر رئيسي للخوف منها، بالإضافة إلى دور الإعلام – عن قصد أو غير قصد- في تعزيز ذلك الخوف أو استحداثه من خلال الصحف ونشرات الأخبار والبرامج الوثائقية التي تسلّط الضوء على حوادث الطيران الشنيعة نظرًا لندرتها، حتى ليخيّل إلى المشاهد أنّ استقلال طائرة هو الانتحار بعينه، في حين أن مجموع حوادث الطيران بأكمله لا يكاد يُذكر أمام عشرات آلاف الرحلات اليومية التي تصل إلى وجهتها بسلام، وفيما يلي سأتطرق إلى بعض الحقائق التي أرجو أن تسهم في تصحيح بعض التصورات الخاطئة المتعلقة بذلك الكائن العجيب.. الطائرة !

كم تبلغ نسبة وفاتك في تحطم طائرة ؟!

تحطم الطائات يحدث .. لكن كم نسبته مقارنة بوسائل النقل الاخرى

هل تعلم أنّ نسبة وفاتك أثناء ذهابك بالسيارة لقضاء بعض الحاجيات تزيد بمئتي ضعف عن نسبة وفاتك في حادث تحطم طائرة؟! هل تعلم أنّ احتمال وفاتك بالتدخين أو السرطان تتجاوز بأضعاف احتمال وفاتك في حادث تحطم طائرة؟! بل قرأت في إحدى المقالات أنّ احتمال وفاتك إثر السقوط من سلّم أو الانزلاق في "بانيو" هي أعلى بسبع مرات من احتمال وفاتك في حادث تحطم طائرة !

الطائرات هي وسيلة المواصلات الأكثر أمانًا، وحوادث تحطّمها نادرة جدًّا، ويؤكد ذلك دراسة أجراها الاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) قبل عدة سنوات، مفادها أن النقل الجوي هو الأكثر أمانًا بالمقارنة مع وسائل النقل الأخرى، حيث أظهرت الدراسة أنّ معدّل حوادث الطيران هو 1 إلى 2.4 مليون رحلة، بل أشارت بعض التقارير إلى أنّ احتماليّة التعرّض لحادث طيران هي 1 إلى 11 مليون رحلة، ما يعني أنّ نسبة وقوع حادث هي 0.000009% !

آلية عمل الطائرة

بامكان الطائرة الاستمرار حتى بدون محركات ! ..

بعيدًا عن الخوض في قوانين الديناميكا الهوائية، والدخول في تفاصيل المعادلات الرياضية، وباختصار فإنّ الطائرة تتمكن من الطيران -رغم ضخامتها- من خلال أجنحتها المصممة لتتمكن من دفع الهواء المعاكس لاتجاهها إلى الأسفل مولّدةً قوة ضغط هوائية في أسفلها أكبر من تلك التي تعلوها، الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاعها عن سطح الأرض، وذلك وفق قانون نيوتن الثالث للحركة، والذي ينص على أنّ "لكل فعل (دفع الهواء إلى الأسفل لتوليد قوة ضغط عالية) رد فعل (رفع الطائرة عن سطح الأرض) مساوٍ له في الشدة، ومعاكس له في الاتجاه"، ويكمن دور المحرّكات بمختلف أنواعها وأعدادها في دفع الطائرة نحو الأمام.

حسنًا.. ماذا لو تعطّلت إحدى أو بعض محركات الطائرة ؟! والجواب: لا يمكن للطائرة أن تحصل على رخصة طيران دون أن تتمكّن من العمل بنصف محركاتها، فالطائرة التي تملك محركين، تستطيع العمل بمحرك واحد، والطائرة التي تملك أربعة محركات، يمكنها العمل بمحركين فقط، ولهذا فإنّ حالات الهبوط الاضطراري جرّاء عطل في المحركات نادرة جدًّا، وذلك نتيجة التقدّم الباهر في مجال هندسة الطيران.

دعونا نفترض الأسوء، ماذا لو تعطّلت جميع محركات الطائرة؟! هل تسقط؟! وقد أجاب عن هذا السؤال أحد الطيارين ويدعى "سالم المهيري" قائلًا أن الطائرة لا تسقط في هذه الحالة، وإنما تدخل في وضع الانزلاق (Gliding)، وتعني الهبوط التدريجي، وتختلف قدرة الطائرات على الانزلاق باختلاف أطوال أجنحتها، فكلما كان الجناح أطول، كانت قدرة الانزلاق أعلى، وأضاف أنّ الطائرة تظلّ تحت السيطرة حتى بعد تعطّل جميع محركاتها بالاستفادة من سرعة الرياح في توليد الطاقة الكهربائية والهيدروليكية من خلال مروحة متواجدة أسفل جسم الطائرة، وتدعى (RAT).

في الختام..

ذكرت منظمة الصحة العالمية أنّ حوادث السيارات تتسبّب بوفاة 1.25 مليون شخص سنويًّا، بالإضافة إلى إصابات غير مميتة -بما فيها الإعاقات- يتعرض لها 20 إلى 50 مليون شخص، وتُعد حوادث السيارات السبب الأول في وفاة من تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 29 سنة، وقد تصبح السبب الرئيسي السابع للوفاة بحلول عام 2030، فإن كنت ممّن يخشون الطائرة هربًا من الموت، فاعلم أنّ الموت أقرب ما يكون إليك حين تستقلّ سيّارة.. دمتم بخير.

تاريخ النشر : 2018-04-05

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر