الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أرجوكم ساعدوني هل ما يحدث معي طبيعي؟

بقلم : أم عبدالله - أرض بها سماء صافية

أصبحت تنتابني نوبات من الشرود وضيق في الصدر

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، سأدخل في صلب الموضوع مباشرة وعذراً على الإطالة حبايبي

 بدأت التغيرات تحدث في حياتي ، الهدوء ما قبل العاصفة ذلك هو التشبيه الدقيق الذي حدث لي ، فقلت الحمد لله على الهدوء الذي أنعمه الله علي بعد عناء طويل وصراع مع العالم الأخر

 ولكن منذ أيام مضت عادت الكوابيس التي أكاد أجزم أنها حقيقه وليست أحلام،  إذ ما أن أفتح عيني حتى أجد كل البراهين أن ما رأيته ليس حلماً ، مثلاً أظافر غرزت في يدي - للعلم أنا ليس لدي أظافر طويلة لأقول أنا من فعل ذلك في النوم – الحمد لله على كل حال

 أصبحت تنتابني نوبات من الشرود وضيق في الصدر ، ليس هذا فقط بل كل ما أراه في منامي استيقظ لأتأكد أنه حقيقه ، مثلاً أرى شخصاً يزور أحد وأعلم أسمه الثلاثي وقبيلته وأنا في عمري لم أر هذا الانسان فأتأكد فعلاً أن هذا الأنسان ذهب لفلان وفعلاً أسمه يطابق ما رأيته ، نفس الشيء رؤيتي للجن بملامحهم المطموسة وتشكل جسدهم البشري ، ولكن أراهم كالفئات بعضهم ذو عيون زرقاء والبعض حمراء والأطفال خضراء بلون غريب لا أعلم لماذا ؟ ولكن ذوي العيون الزرقاء أشد شراً وكرهاً لي لماذا لا اعلم ؟

وحادثه وقعت لابني وهو في الجبهة - الله يحفظه - فعلاً لقد كنت زعلانه منه قليلاً وأتفاجأ اليوم الثاني يتصل بي و يقول : أمي لا تزعلي مني ، تعجبت و و سألته : لماذا تقول ذلك ؟! فأخبرني أني ذهبت له البارح وقمت بضربه ضرباً شديداً وكان متشنج و يراني ولا يستطيع الحركة حتى اغمى عليه 

أرجوكم من يستطيع مساعدتي لا يبخل فأنا بحاجة للمساعدة ، بدأت أخاف على أبنائي ، حتى زوجي أصبح يخاف مني ولا أعلم ماذا أفعل ، أنا أقرأ سورة البقرة مرات وكثيراً ، أصبحت حالتي تسوء وخائفة من دخولي في اكتئاب لأن هذا الشيء أقوى مني ، أنا مؤمنة بالله وأرضى بقضائه ، ولكن هل ما يحدث معي طبيعي؟.

تاريخ النشر : 2018-04-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر