الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

طاقة تتحكم بي

بقلم :  la donna - the moon

لا أكف عن البكاء و الحسرة عندما أتذكر كيف كنت

لا أعلم ما الذي يحصل لي فعلاً .. لكني بدأت أشعر أن الأمور ليست على ما يرام
أنا س عمري 18 سنة و نصف سنة وحيدة أبواي .. لفترة كنت أشعر أني وحيدة بل و كنت أفضل البقاء وحيدة لم أحبب أحد من قبل ، كنت أصل لحد الإعجاب فقط و كنت أتذكر كل شاب يحاول التقرب مني بأي طريقة أنفره و أكرهه حتى و إن كنت معجبة به و كنت كثيرة الاحتلام و كثيراً ما أرى أحداث منحرفة في مخيلتي .


و حدث لي هذه الأشهر أن أحسست بضيق غاشم و كنت أبكي كثيراً و ثقل لساني و أصبحت أنسى بشكل غير معقول وصل لنسيان جميع المفردات التي أعرفها ، التجئت للإله و كنت أصلي لعدة أيام ثم أقطع صلتي بإلهي و أتوجه لمشاهدة المحرمات ، و الغريب أني لا أشعر بأي ذنب ، و كانت حالتي تسوء يوماً بعد يوم و كنت أنفر من الجميع و ما حدث أن جميع الأشياء التي أحبها أصبحت تتركني ، حتى القط الذي كان يؤنسني و هو صديقي لوحيد لم أجده لا ميت و لا على قيد الحياة ، و أصبح الجميع لا يطيقني رغم أني لا أفعل شيئاً جملةً و تفصيلاً .


و تجردت من كل شيء ، نسيت من أحب و من أكره و ذاكرتي مشوشة جداً و جسدي مخدر لا أشعر بشيء ، ففي تلك الفترة بدأت أدخن حتى أهدأ ، فاكتشفت أمي الأمر و ضربتني بشدة لكني لم أحس بضربها لي أبداً حتى أني كدت أقطع عروق يدي و لم أحس بشيء أيضاً


لا أعلم ما حل بي ، لا أكف عن البكاء و الحسرة عندما أتذكر كيف كنت .. لقد كنت كاتبة أكتب قصص نالت إعجاب الجميع و قصائد و في يوم واحد أنسى حتى كيف يلقون التحية ، ساعدوني في التعرف على حالتي و كيف أتعالج منها ، أرجوكم ساعدوني لم يبقى لي سوى الانتحار

تاريخ النشر : 2018-04-20

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر